شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    عاصفة الألم.........؟؟

    شاطر

    الحب القاتل
    عضو
    عضو

    انثى
    عدد الرسائل : 7
    تاريخ التسجيل : 15/07/2007

    b عاصفة الألم.........؟؟

    مُساهمة من طرف الحب القاتل في الإثنين أغسطس 06, 2007 9:07 pm

    ·~-.¸¸,.-~*عاصفة خوف*·~-.¸¸,.-~*
    بهذه الرحلة اغتيلت الطفولة
    ورسمت الدموع مجراها على الوجه البريء
    لم يكن حولها سوى ملامح لوجوه قاسية
    نحتت بذاكرتها فأصبح الكون بها مليء
    وحدة ونظرة خوف تقتلع قلبها الصغير
    تخشى البكاء فأتقنت فن الاختباء
    بحثت بين العيون
    عن قلب دافئ وحنون
    ولم تجد سوى السكون
    ولم يبقى سوى الدموع
    ,


    *·~-.¸¸,.-~*عاصفة استنكار*·~-.¸¸,.-~*
    بدأت تتحسس الكون حولها
    وجدته فسيح وجميل تنظر إليه من بعيد
    لم تكن تعلم هل يحق لها ملامسته
    أم أن تلك الوجوه ستبادر بالوعيد
    ابتعدت بهدوء عن البشر
    واختبأت بين الأشجار والزهر
    تنثر هناك أحزانها وتسقيها بدموع ونحيب
    تلمسها تتحسسها وتغني مع الطيور لحنها الحزين
    ,


    *·~-.¸¸,.-~*عاصفة فزع*·~-.¸¸,.-~*
    بدأ البحث عنها أين هي لما تختبئ
    ظنوا بها ألاف الظنون وازدادت الطعون
    لم تتقن فن الكلام ، لم تعرف كيف يكون الحوار
    فأتقنت فن الصمت والجمود
    تا بعتها العيون تساءلت العقول من تكون
    ماذا تخفي خلف جدران السكون
    تألمت بصمت لما هذا الهجوم
    لِما رأوني بعد دهس برعم الوجود وبكت بلا دموع
    ,


    *·~-.¸¸,.-~*عاصفة قلب*·~-.¸¸,.-~*
    خلف جدران الوجع ، وسنين الظلم والقهر
    رأت بصيص ضوء يلوح لها بلامل
    نظرت اليه بعين منكسرة
    أدمتها دموع لا زالت منحدرة
    تسببت بها قلوب متحجرة
    نظرت اليه وسارعت بالاختباء
    لم تعرف معنى الحب ولم تعلم بوجود الأحباء
    ولا يزال وميض الضوء يلوح لها بقدر
    اتجهت إليه تثاقلت خطواتها بحذر
    حملتها الرياح فوق السحاب
    وألقت بها بعالم الحب والأحباب
    عثرت على ماحرَّمته عليها السنين
    وتناست ليالي الدمع والأنين
    تشبثت بمن أسمته نبض الحياة
    كغريق ينظربيأس لأرض الأمل
    لينتشلها من قسوة الآلام
    ويزيحها عن عالم اكتظ بالسواد
    أّلمتهُ متشبثةَّ به كالطفل المذعور
    على قدر ما تجرعته من دنيا الوجع والجور
    احتوته كوحش الفلاء ، يحمي عرينه من الدخلاء
    ترجوا لعشقها البقاء ، لكن لها مع القدر لقاء
    رحلتها لم تنتهي ، وكانت بوابة الشقاء
    ,
    ,

    *·~-.¸¸,.-~*عاصفة العواصف*·~-.¸¸,.-~*
    عواصف تصفعها من كل اتجاه
    أصابها الجزع والهذيان
    تسمرت بوجه العاصفة
    يد تمسك بها ذلك الأمل
    ويد ترد بها تلك الصفعات
    تمزقت إلى أشلاء
    بعثرت أجزائها الرياح
    وقضى بأمرها القضاء
    أن يرسلها إلى عالم الأموات
    تأوهت وانتزعت من أهات الكون صرخات
    حان وقت الاحتضار ، غرزت المخالب بالأجساد
    فإن لفراق الروح سكرات
    تلبدت بداخلها غيوم حجبت عنها خيوط النور
    بدأت تنتهي كالسراب في أخر الطريق
    وتتساقط كأوراق الورد الهشيم
    عادت لتلك الوجوه ، بقلب مقهور
    وجسد مبتور
    ولم تعد تبالي بمر الأيام
    ولن تؤلمها وخز الأشواك
    فإنها قد تذوقت مرارة سيد الآلام
    واشتعلت بداخلها غابات من النيران
    وانتزع منها حلم كل الأحلام
    رغم رحيله روحه لم ترحل بسلام
    تراهـ هنا وهناك بين شظايا قلبها والقضبان
    وقد أوصدت باب النسيان
    وجفت الأقلام
    وأسدل الكون ستائر الظلام

    وقد سطرت قصة عاصفة الآلام


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 1:45 pm