شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    بر الوالدين

    شاطر

    asem
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر
    عدد الرسائل : 148
    تاريخ التسجيل : 04/05/2007

    بر الوالدين

    مُساهمة من طرف asem في الثلاثاء مايو 08, 2007 9:14 pm

    برّ الوالدينِ قال تعالى في كتابه العزيز:
    وقضى ربك إلاَّ تعبدوا إلاّ إياه وبالوالدين إحساناً
    إن للوالدين مقاماً وشأناً يعجز الإنسان عن إدراكهما، لقد بذلا كل ما أمكنهما على المستويين المادي والمعنوي لرعاية أبنائهما وتربيتهم، وتحمّلا في سبيل ذلك أشد المتاعب والصعاب والإرهاق النفسي والجسدي وهذا البذل لا يمكن لشخص أن يعطيه بالمستوى الذي يعطيه الوالدان.
    ولهذا الجميل أوجب الإسلام لهما حقوقاً على الأبناء لم يوجبها لأحد على أحد إطلاقاً، حتى أن الله تعالى قرن طاعتهما والإحسان إليهما بعبادته وتوحيده بشكل مباشر فقال:واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً
    لأن الفضل على الإنسان بعد الله هو للوالدين، والشكر على الرعاية والعطاء يكون لهما بعد شكر الله وحمده، "ووصينا الإنسان بوالديه... أن أشكر لي ولوالديك إليَّ المصير".
    وقد حدّد تعالى المستوى الأدنى لعقوق الوالدين في كتابه المجيد حيث يقول جلّ وعلا: "إمَّا يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أُفٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما".وقد اعتبر القران العقوق للوالدين والخروج عن طاعتهما ومرضاتهما معصية وتجبراً حيث جاء ذكر يحيى ابن زكريا بالقول: "وبراً بوالديه ولم يكن جباراً عصيا".
    فحقّ أُمِّك أخي المسلم ( يرحمك الله)، أن تعلم أنَّها حملتك حيث لا يحمل أحدٌ أحداً، وأطعمتك من ثمرة قلبها ما لا يُطْعِم أحدٌ أحداً، وأنَّها وقتك بسمعها وبصرها ويدها ورجلها وسائر وسائر بدنها وأحاسيسها محتملة لما فيه مكروهها وألمها وثقلها وغمِّها، فَرَضِيَتْ أن تشبع أنت وتجوع هي، وتكسوك وتعرى، وترويك وتظمأ، وتظللك وتضحي، وتنعمك ببؤسها، وتلذذك بالنوم بأَرِقهَا، وكان بطنها لك وعاء، وَحِجْرَها لك حواء، وثديها لك سقاءاً، ونفسها لك وقاءاً، تباشر حر الدنيا وبردها لك دونك، فتشكرها على قدرِ ذلك ولا تقدر عليه إلاّ بعون الله وتوفيقه".ولقد جاء الأمر الرباني بلزوم طاعة الوالدين وبخاصة الأم في قوله تعالى: "ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن... أن أشكر لي ولوالديك إليَ المصير".
    وكذلك كانت وصية النبي(ص) لرجلٍ أتاه فقال: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟
    قال (ص): "أمك".قال: ثم من؟ قال (ص): "أمك" قال ثم من؟ قال (ص): "أمك" قال:ثم من؟
    قال أبوك. الحديث..
    ولا يقل حق الأب أهمية وجلالاً عن حق الأم، فهو يمثل الأصل والابن هو الفرع، وقد أمضى حياته وشبابه وأفنى عمره بكد واجتهاد للحفاظ على أسرته وتأمين الحياة الهانئة لأولاده، فتعب وخاطر واقتحم المشقات والصعاب في هذا السبيل وعلى الإنسان أن يدرك جيداً كيف يتعاطى مع والده كي لا يكون عاقاً وهو غافل عن ذلك، فعليه تعظيمه واحترامه واستشعار الخضوع والاستكانة في حضرته.
    لا يقتصر بر الوالدين على حياتهما فقط بحيث إذا انقطعا من الدنيا انقطع ذكرهما، بل إن من واجبات الأبناء إحياء أمرهما وذكرهما بعد مماتهما وذلك من خلال زيارة قبريهما وقراءة الفاتحة لروحيهما والتصدق عنهما، وإقامة مجالس العزاء لهما على الدوام.وقد أوصى رسول (ص) بضرورة الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنقاذ عهدهما، وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلاّ بهما".لقد ورد في القران الكريم حقّين من حقوق الوالدين:
    الأوّل: هو الدعاء لهما ويبدو ذلك على لسان أكثر من نبي يدعو لوالديه كما هو من وصايا الله تعالى للإنسان حيث قال تعالى على لسان نبي الله نوحٍ ?: "ربّ اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً".وعلى لسان إبراهيم عليه السلام ?: "ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين". الثاني: هو الوصية حيث يقول تعالى: "كتب عليكم إذا حضر أحدكم الموت إن ترك خيراً الوصية للوالدين وللأقربين بالمعروف حقاً على المتقين".فالوصية حق على المؤمن وأول ما تؤدى للوالدين بحسب البيان ألقراني، وذلك للدلالة على أهمية بر الوالدين ووصلهما على الإنسان في حال حياته وبعد مماته من خلال التركة المادية من أموال وأرزاق، كما لا يبخل عليهما بالنصيحة والإرشاد إلى ما فيه صلاحهما، ولا ينسى طلب السماح منهما لتقصيره تجاههما في الحياة الدنيا.
    ختاما،
    أقول إن حقوق الوالدين كثيرة وأركز تحديدا على حقوق الأم ،فالتعبير الرقيق الوارد في الحديث الشريف "الجنة تحت أقدام الأمهات" حقيقةٌ يشير إلى عظم دور الأم، وضرورة تنبّه الأبناء إلى أن السعادة والجنة تحت أقدام الأمهات، . لذا، أوصيكم وأوصي نفسي بلزوم طاعة الوالدين وبرهما والإحسان إليهما في حياتهما ثم بعد مماتهما ففيهما سر سعادتنا وفوزنا بالجنة والرضاء من رب غفور... اللهم أجعلنا أبناء بررة لآبائنا وأمهاتنا آمرين بالمعروف وناهين عن المنكر، امتثالا لأمر ربنا، راجين مغفرته ورضاه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين....






    طير المحبة
    عضو
    عضو

    ذكر
    عدد الرسائل : 4
    تاريخ التسجيل : 15/07/2007

    رد: بر الوالدين

    مُساهمة من طرف طير المحبة في السبت يوليو 21, 2007 6:25 pm

    إمَّا يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أُفٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما".


    بارك\ الله بك

    في ميزان حسناتك ان شاء الله

    عااااااشق الحماس
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 55
    العمر : 24
    الأقامة : السعوديه
    تاريخ التسجيل : 28/02/2008

    رد: بر الوالدين

    مُساهمة من طرف عااااااشق الحماس في السبت مارس 08, 2008 8:48 am

    مشكور اخي الكريم
    بارك الله فيك على موضوعك الطيب
    جعله الله في ميزان حسناتك
    وتقبل مروري

    3oyoon
    عضو
    عضو

    انثى
    عدد الرسائل : 20
    العمر : 34
    الأقامة : عمان _الأردن
    العمل : لا يوجد
    تاريخ التسجيل : 09/08/2008

    رد: بر الوالدين

    مُساهمة من طرف 3oyoon في السبت أغسطس 09, 2008 2:06 am

    الله يبارك فيك اخي العزيز

    والله يبعدنا عن غضب الله والأبوين


    سلمت يداك اخي الكريم


    تحياتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 1:43 pm