شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    الشاعر حافظ إبراهيم

    شاطر

    شهد
    عضو
    عضو

    انثى
    عدد الرسائل : 16
    تاريخ التسجيل : 14/07/2007

    الشاعر حافظ إبراهيم

    مُساهمة من طرف شهد في السبت يوليو 21, 2007 7:22 pm

    رَجَعتُ لنَفسي فاتَّهَمـتُ حَصاتـي ** ونادَيتُ قَومي فاحتَسَبْـتُ حَياتـي
    رَمَوْنـي بعُقمٍ فِي الشَّبابِ وليتَنـي ** عَقِمتُ فلم أجزَعْ لقَـولِ عِداتـي
    وَلَـدْتُ ولمَّـا لم أجِـدْ لعرائسـي ** رِجـالاً وأكفـاءً وأَدْتُ بَنـاتـي
    وسِعتُ كِتـابَ اللهِ لَفظـاً وغايـةً ** وما ضِقتُ عن آيٍ بـه وعِظـاتِ
    فكيف أضِيقُ اليومَ عن وَصفِ آلـةٍ ** وتَنسيـقِ أسـماءٍ لـمُخترَعـاتِ
    أنا البَحرُ فِي أحشائِه الـدُّرُّ كامِـنٌ ** فهل سألوا الغَـوَّاصَ عن صَدَفاتـي
    فيا وَيحَكُم أبْلى وتَبلـى مَحاسِنـي ** ومنكم وإن عَـزَّ الـدّواءُ أُساتـي
    فـلا تَكِلُـونـي للزّمـانِ فإنّنـي ** أخافُ عليكـم أن تَحيـنَ وَفاتـي
    أَرَى لرِجالِ الغَـربِ عِـزًّا ومَنعَـةً ** وَكَـمْ عَـزَّ أقـوامٌ بعِـزِّ لُغـاتِ
    أتَـوْا أهلَهُـمْ بالمُعجِـزاتِ تَفَنُّنـاً ** فيـا ليتَكُـم تأتـونَ بالكَلِمـاتِ
    أيُطرِبُكُم من جانِبِ الغَربِ ناعِـبٌ ** يُنادي بِـوَأدي فِي رَبيـعِ حَياتـي
    ولو تَزْجُرونَ الطَّيـرَ يومـاً عَلِمتُـمُ ** بمـا تحتَـه مـن عَثـرَةٍ وشَتـاتِ
    سَقى اللهُ فِي بَطنِ الجَزيـرَةِ أعظُمـاً ** يَـعِـزُّ عليـها أن تَليـنَ قَناتـي
    حَفِظْنَ وِدادي فِي البِلـى وحَفِظتُـه ** لهـنّ بقَـلـبٍ دائـمِ الحَسَـراتِ
    وفاخَرتُ أهلَ الغَربِ والشرقُ مُطرِقٌ ** حَيـاءً بتـلك الأعظُـمِ النَّخِـراتِ
    أَرَى كـلَّ يَـومٍ بالجَرائِـدِ مَزْلَقـاً ** مِـنَ القَبـر يُدنينـي بغَيـرِ أنـاةِ
    وأسمَعُ للكُتّـابِ فِي مِصـرَ ضَجّـةً ** فأعلَـمُ أنّ الصَّـائحِيـن نُعاتـي
    أيَهجُرُنـي قومي ، عفا اللهُ عنهُـمُ ** إلـى لُـغَـةٍ لَـمْ تَتّصِـلْ بِـرُوَاةِ
    سَرَتْ لُوثَةُ الافرَنْجِ فيها كَما سَـرَى ** لُعابُ الأفاعـي فِي مَسيـلِ فُـراتِ
    فجاءَتْ كثَوبٍ ضَمَّ سَبعيـنَ رُقعَـةً ** مُشَكَّلَـةَ الألــوانِ مُختَلِفــاتِ
    إلى مَعْشَرِ الكُتّابِ والجَمـعُ حافِـلٌ ** بَسَطتُ رَجائي بعدَ بَسـطِ شَكاتـي
    فإمّا حَياةٌ تَبعَـثُ المَيـتَ فِي البِلـى ** وتُنبِـتُ فِي تلك الرُّمُـوسِ رُفاتـي
    وإمّـا مَمـاتٌ لا قيـامَـةَ بَعـدَهُ ** مَماتٌ لَعَمري لـم يُقَـسْ بمَمـاتِ

    __________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 2:40 am