شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    ضحكتك لغيري تذبحنــــــــــــــــــ النورس الحزين ـــــــــــــــــــي

    شاطر

    النورس الحزين
    عضو
    عضو

    ذكر
    عدد الرسائل : 17
    العمر : 26
    الأقامة : عمان
    العمل : الاردن-الززرقاء_طالب في كليةالزرقاء التطبيقية
    تاريخ التسجيل : 30/11/2008

    ضحكتك لغيري تذبحنــــــــــــــــــ النورس الحزين ـــــــــــــــــــي

    مُساهمة من طرف النورس الحزين في الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:08 pm

    Shocked Shocked

    قيـل !
    Shocked
    Shocked Shocked Shocked Shocked Shocked
    " الغيرة " قد توهّج الحُب , وقد " تحرقــُه " ,




    لكِن !


    مَن مِنا بإستطاعتِه التحكُّم بمشاعره سواءاً غيره أم غضب أم أيّ آحساسُ ُ


    مفاجئاً قد يطرأ بداخله .. ويتخذ القرار بـ تنفسه .. أم خنـقـُه !!



    مَن يخنقه .. محسُود من قِبل كُل البشر ,!



    قال الشاعر :


    إنيّ أغارُ عليكِ من عينيكِ


    من بائعات الوَرد في خدّيكِ


    من فاحم الشـَّعر الكثير محوري كالليل


    مسدُولاً حتىّ كتفيكِ


    عِندَ إنفراج السّحر ..من شفتيكِ ,


    ,



    أؤيّد البعضُ منكمُ حينَ قال ..


    " للغيرةِ حُدود " ..


    وأعرف أيضاً إذا ترحلـت هذهِ الغِـيرّة مِن اللُب ترحّلت مِنهُ المحبة ,



    لكن ..ماحيلة " عاشق ٍ" مجنوُن ..!


    نسيَ طَعم " العقلانيّة " ,


    Shocked
    مؤكد أن للجنوُنِ فنوُن ..! / وللغيرة ِ " جنون " ,,


    ,


    ( مَشهَد 1 ) !

    كنتُ جالساً بجانب من أحِب ! نـتجاذب أطراف الحديث والدردشات ,


    مُؤكّد أن كل من يجلس مع أقرب مخلوق ٍ عِنده .. لا يحبذ أي مقاطعه !


    أو .. دخول أطراف ٍ أخرى .. حتى لو بالحوار نفسه بمعنى أنك لا تحبذ


    سماع من تحب يتحدث عن شخص ٍ آخر ,’


    وفجأة .. آخذ ذلكَ الـ " أنانيّ " بالمناداة .. والذيّ قطع أجمل سلسلة مشاعر


    بيني وبينه! وأقصد بالأناني هُوَ " الجـوال ".. نعَم لقد رنّ هاتفه النقال ,


    بالطبع أخذت أكملْ حديثي أنا " ظناً " منيّ بأنهُ سيتجاهل المُتصل .!


    لكنهّ لم يتجاهله ! .. تجاهلني أنا ., ظننت أنهُ بالأمر العاجل .. فـ آنتظرتهُ لـ دقائق


    لكن الأمر..لا أجد وصف ٍ له .. !

    سوى




    شوق مُتصل ٍ لـ محبوبي ! ..



    لمْ أستطع سوى آن "أجْمَعني" وألملم آخر ضحكة ٍ له / وكلمة / ونظره / وأشياءً قد تهوّن علي


    وترثيني! .. وهي بعبارةِ عزاء ٍ لي ,


    وآنصرفت كـ قتيل ٍ مغـرور لا يرغب بإظهار ألمِه " للموت "..




    " لستُ حقوداً " ..


    لكنيّ إلى يومكُم هذا .. أحمل من الكُره ماحملته قط لذاك المُتصل ,




    " ضحـكتـك لـغيري .. تذبحني " ,,



    ( مَشهد 2 ) !



    أنـثايْ .. كانت حالته " مُتصل " معي في " المسنجر " ,


    وفي قلبي " مُتصل " .. وشوقيّ له " مُـتصل ".. إلا عَتبي ولومي كانا في حالة " الظهور دُون إتصال" ,


    كنتُ أمارس معه شغبَ طفل ٍ عاشق بإغاظته وبعض ٍ من الحركات التي


    لا نراها إلا بين طفلين لا يعلمان لما هُما بجانب بعضهم البعض! ,


    وفجأة .. وجدتُ عبارة في أعلى المُحادثة .. وهي " بالرسالة الشخصية " ..


    عبارة يتضح بأنها موجهـة " لـغيري ".. آشتمّ من خلالها رائحة إهتمام ٍ مُرتحل له


    لا أدري ! ماذا حدث لكن .. حدث ماحدث حينها ,/!


    " ضحكتك لـ غيري تذبَحْـني " ,



    ,




    ,


    ( بس تحمّـل كل جنوني ) !



    أعلم بأنكم قد تلومُون محبوبي!


    وأعلم البعض منكمُ قد يستغرب حالة الغيرة عندي!,



    لكنيّ كم حاولت أن ألجم مشاعر الغيرة .. لكن للأسف لجمتُ معها مشاعر حبي له


    وشعر بأني لا أهتمّ له!


    ولا أبالي بوجُوده


    فـ عاودتُ بغيرتي له .. وعاوَد معي .. جنوني به ,


    وعرفت أن غيرتي ../ ! أحرقـتـني !!


    ,


    وإني أحُبك ,,




    أنت هل تغارعلى من تحب ...... ؟!!



    قيـل !


    " الغيرة " قد توهّج الحُب , وقد " تحرقــُه " ,




    لكِن !


    مَن مِنا بإستطاعتِه التحكُّم بمشاعره سواءاً غيره أم غضب أم أيّ آحساسُ ُ


    مفاجئاً قد يطرأ بداخله .. ويتخذ القرار بـ تنفسه .. أم خنـقـُه !!



    مَن يخنقه .. محسُود من قِبل كُل البشر ,!



    قال الشاعر :


    إنيّ أغارُ عليكِ من عينيكِ


    من بائعات الوَرد في خدّيكِ


    من فاحم الشـَّعر الكثير محوري كالليل


    مسدُولاً حتىّ كتفيكِ


    عِندَ إنفراج السّحر ..من شفتيكِ ,


    ,



    أؤيّد البعضُ منكمُ حينَ قال ..


    " للغيرةِ حُدود " ..


    وأعرف أيضاً إذا ترحلـت هذهِ الغِـيرّة مِن اللُب ترحّلت مِنهُ المحبة ,



    لكن ..ماحيلة " عاشق ٍ" مجنوُن ..!


    نسيَ طَعم " العقلانيّة " ,



    مؤكد أن للجنوُنِ فنوُن ..! / وللغيرة ِ " جنون " ,,


    ,


    ( مَشهَد 1 ) !

    كنتُ جالساً بجانب من أحِب ! نـتجاذب أطراف الحديث والدردشات ,


    مُؤكّد أن كل من يجلس مع أقرب مخلوق ٍ عِنده .. لا يحبذ أي مقاطعه !


    أو .. دخول أطراف ٍ أخرى .. حتى لو بالحوار نفسه بمعنى أنك لا تحبذ


    سماع من تحب يتحدث عن شخص ٍ آخر ,’


    وفجأة .. آخذ ذلكَ الـ " أنانيّ " بالمناداة .. والذيّ قطع أجمل سلسلة مشاعر


    بيني وبينه! وأقصد بالأناني هُوَ " الجـوال ".. نعَم لقد رنّ هاتفه النقال ,


    بالطبع أخذت أكملْ حديثي أنا " ظناً " منيّ بأنهُ سيتجاهل المُتصل .!


    لكنهّ لم يتجاهله ! .. تجاهلني أنا ., ظننت أنهُ بالأمر العاجل .. فـ آنتظرتهُ لـ دقائق


    لكن الأمر..لا أجد وصف ٍ له .. !

    سوى




    شوق مُتصل ٍ لـ محبوبي ! ..



    لمْ أستطع سوى آن "أجْمَعني" وألملم آخر ضحكة ٍ له / وكلمة / ونظره / وأشياءً قد تهوّن علي


    وترثيني! .. وهي بعبارةِ عزاء ٍ لي ,


    وآنصرفت كـ قتيل ٍ مغـرور لا يرغب بإظهار ألمِه " للموت "..




    " لستُ حقوداً " ..


    لكنيّ إلى يومكُم هذا .. أحمل من الكُره ماحملته قط لذاك المُتصل ,




    " ضحـكتـك لـغيري .. تذبحني " ,,



    ( مَشهد 2 ) !



    أنـثايْ .. كانت حالته " مُتصل " معي في " المسنجر " ,


    وفي قلبي " مُتصل " .. وشوقيّ له " مُـتصل ".. إلا عَتبي ولومي كانا في حالة " الظهور دُون إتصال" ,


    كنتُ أمارس معه شغبَ طفل ٍ عاشق بإغاظته وبعض ٍ من الحركات التي


    لا نراها إلا بين طفلين لا يعلمان لما هُما بجانب بعضهم البعض! ,


    وفجأة .. وجدتُ عبارة في أعلى المُحادثة .. وهي " بالرسالة الشخصية " ..


    عبارة يتضح بأنها موجهـة " لـغيري ".. آشتمّ من خلالها رائحة إهتمام ٍ مُرتحل له


    لا أدري ! ماذا حدث لكن .. حدث ماحدث حينها ,/!


    " ضحكتك لـ غيري تذبَحْـني " ,



    ,




    ,


    ( بس تحمّـل كل جنوني ) !



    أعلم بأنكم قد تلومُون محبوبي!


    وأعلم البعض منكمُ قد يستغرب حالة الغيرة عندي!,



    لكنيّ كم حاولت أن ألجم مشاعر الغيرة .. لكن للأسف لجمتُ معها مشاعر حبي له


    وشعر بأني لا أهتمّ له!


    ولا أبالي بوجُوده


    فـ عاودتُ بغيرتي له .. وعاوَد معي .. جنوني به ,


    وعرفت أن غيرتي ../ ! أحرقـتـني !!


    ,


    وإني أحُبك ,,




    أنت هل تغارعلى من تحب ...... ؟!!



    [right][size=21]قيـل !


    " الغيرة " قد توهّج الحُب , وقد " تحرقــُه " ,




    لكِن !


    مَن مِنا بإستطاعتِه التحكُّم بمشاعره سواءاً غيره أم غضب أم أيّ آحساسُ ُ


    مفاجئاً قد يطرأ بداخله .. ويتخذ القرار بـ تنفسه .. أم خنـقـُه !!



    مَن يخنقه .. محسُود من قِبل كُل البشر ,!



    قال الشاعر :


    إنيّ أغارُ عليكِ من عينيكِ


    من بائعات الوَرد في خدّيكِ


    من فاحم الشـَّعر الكثير محوري كالليل


    مسدُولاً حتىّ كتفيكِ


    عِندَ إنفراج السّحر ..من شفتيكِ ,


    ,



    أؤيّد البعضُ منكمُ حينَ قال ..


    " للغيرةِ حُدود " ..


    وأعرف أيضاً إذا ترحلـت هذهِ الغِـيرّة مِن اللُب ترحّلت مِنهُ المحبة ,



    لكن ..ماحيلة " عاشق ٍ" مجنوُن ..!


    نسيَ طَعم " العقلانيّة " ,



    مؤكد أن للجنوُنِ فنوُن ..! / وللغيرة ِ " جنون " ,,


    ,


    ( مَشهَد 1 ) !

    كنتُ جالساً بجانب من أحِب ! نـتجاذب أطراف الحديث والدردشات ,


    مُؤكّد أن كل من يجلس مع أقرب مخلوق ٍ عِنده .. لا يحبذ أي مقاطعه !


    أو .. دخول أطراف ٍ أخرى .. حتى لو بالحوار نفسه بمعنى أنك لا تحبذ


    سماع من تحب يتحدث عن شخص ٍ آخر ,’


    وفجأة .. آخذ ذلكَ الـ " أنانيّ " بالمناداة .. والذيّ قطع أجمل سلسلة مشاعر


    بيني وبينه! وأقصد بالأناني هُوَ " الجـوال ".. نعَم لقد رنّ هاتفه النقال ,


    بالطبع أخذت أكملْ حديثي أنا " ظناً " منيّ بأنهُ سيتجاهل المُتصل .!


    لكنهّ لم يتجاهله ! .. تجاهلني أنا ., ظننت أنهُ بالأمر العاجل .. فـ آنتظرتهُ لـ دقائق


    لكن الأمر..لا أجد وصف ٍ له .. !

    سوى




    شوق مُتصل ٍ لـ محبوبي ! ..



    لمْ أستطع سوى آن "أجْمَعني" وألملم آخر ضحكة ٍ له / وكلمة / ونظره / وأشياءً قد تهوّن علي


    وترثيني! .. وهي بعبارةِ عزاء ٍ لي ,


    وآنصرفت كـ قتيل ٍ مغـرور لا يرغب بإظهار ألمِه " للموت "..




    " لستُ حقوداً " ..


    لكنيّ إلى يومكُم هذا .. أحمل من الكُره ماحملته قط لذاك المُتصل ,




    " ضحـكتـك لـغيري .. تذبحني " ,,



    ( مَشهد 2 ) !



    أنـثايْ .. كانت حالته " مُتصل " معي في " المسنجر " ,


    وفي قلبي " مُتصل " .. وشوقيّ له " مُـتصل ".. إلا عَتبي ولومي كانا في حالة " الظهور دُون إتصال" ,


    كنتُ أمارس معه شغبَ طفل ٍ عاشق بإغاظته وبعض ٍ من الحركات التي


    لا نراها إلا بين طفلين لا يعلمان لما هُما بجانب بعضهم البعض! ,


    وفجأة .. وجدتُ عبارة في أعلى المُحادثة .. وهي " بالرسالة الشخصية " ..


    عبارة يتضح بأنها موجهـة " لـغيري ".. آشتمّ من خلالها رائحة إهتمام ٍ مُرتحل له


    لا أدري ! ماذا حدث لكن .. حدث ماحدث حينها ,/!


    " ضحكتك لـ غيري تذبَحْـني " ,



    ,




    ,


    ( بس تحمّـل كل جنوني ) !



    أعلم بأنكم قد تلومُون محبوبي!


    وأعلم البعض منكمُ قد يستغرب حالة الغيرة عندي!,



    لكنيّ كم حاولت أن ألجم مشاعر الغيرة .. لكن للأسف لجمتُ معها مشاعر حبي له


    وشعر بأني لا أهتمّ له!


    ولا أبالي بوجُوده


    فـ عاودتُ بغيرتي له .. وعاوَد معي .. جنوني به ,


    وعرفت أن غيرتي ../ ! أحرقـتـني !!


    ,


    وإني أحُبك ,,




    أنت هل تغارعلى من تحب ...... ؟!!



    [right][size=21]قيـل !


    " الغيرة " قد توهّج الحُب , وقد " تحرقــُه " ,




    لكِن !


    مَن مِنا بإستطاعتِه التحكُّم بمشاعره سواءاً غيره أم غضب أم أيّ آحساسُ ُ


    مفاجئاً قد يطرأ بداخله .. ويتخذ القرار بـ تنفسه .. أم خنـقـُه !!



    مَن يخنقه .. محسُود من قِبل كُل البشر ,!



    قال الشاعر :


    إنيّ أغارُ عليكِ من عينيكِ


    من بائعات الوَرد في خدّيكِ


    من فاحم الشـَّعر الكثير محوري كالليل


    مسدُولاً حتىّ كتفيكِ


    عِندَ إنفراج السّحر ..من شفتيكِ ,


    ,



    أؤيّد البعضُ منكمُ حينَ قال ..


    " للغيرةِ حُدود " ..


    وأعرف أيضاً إذا ترحلـت هذهِ الغِـيرّة مِن اللُب ترحّلت مِنهُ المحبة ,



    لكن ..ماحيلة " عاشق ٍ" مجنوُن ..!


    نسيَ طَعم " العقلانيّة " ,



    مؤكد أن للجنوُنِ فنوُن ..! / وللغيرة ِ " جنون " ,,


    ,


    ( مَشهَد 1 ) !

    كنتُ جالساً بجانب من أحِب ! نـتجاذب أطراف الحديث والدردشات ,


    مُؤكّد أن كل من يجلس مع أقرب مخلوق ٍ عِنده .. لا يحبذ أي مقاطعه !


    أو .. دخول أطراف ٍ أخرى .. حتى لو بالحوار نفسه بمعنى أنك لا تحبذ


    سماع من تحب يتحدث عن شخص ٍ آخر ,’


    وفجأة .. آخذ ذلكَ الـ " أنانيّ " بالمناداة .. والذيّ قطع أجمل سلسلة مشاعر


    بيني وبينه! وأقصد بالأناني هُوَ " الجـوال ".. نعَم لقد رنّ هاتفه النقال ,


    بالطبع أخذت أكملْ حديثي أنا " ظناً " منيّ بأنهُ سيتجاهل المُتصل .!


    لكنهّ لم يتجاهله ! .. تجاهلني أنا ., ظننت أنهُ بالأمر العاجل .. فـ آنتظرتهُ لـ دقائق


    لكن الأمر..لا أجد وصف ٍ له .. !

    سوى




    شوق مُتصل ٍ لـ محبوبي ! ..



    لمْ أستطع سوى آن "أجْمَعني" وألملم آخر ضحكة ٍ له / وكلمة / ونظره / وأشياءً قد تهوّن علي


    وترثيني! .. وهي بعبارةِ عزاء ٍ لي ,


    وآنصرفت كـ قتيل ٍ مغـرور لا يرغب بإظهار ألمِه " للموت "..




    " لستُ حقوداً " ..


    لكنيّ إلى يومكُم هذا .. أحمل من الكُره ماحملته قط لذاك المُتصل ,




    " ضحـكتـك لـغيري .. تذبحني " ,,



    ( مَشهد 2 ) !



    أنـثايْ .. كانت حالته " مُتصل " معي في " المسنجر " ,


    وفي قلبي " مُتصل " .. وشوقيّ له " مُـتصل ".. إلا عَتبي ولومي كانا في حالة " الظهور دُون إتصال" ,


    كنتُ أمارس معه شغبَ طفل ٍ عاشق بإغاظته وبعض ٍ من الحركات التي


    لا نراها إلا بين طفلين لا يعلمان لما هُما بجانب بعضهم البعض! ,


    وفجأة .. وجدتُ عبارة في أعلى المُحادثة .. وهي " بالرسالة الشخصية " ..


    عبارة يتضح بأنها موجهـة " لـغيري ".. آشتمّ من خلالها رائحة إهتمام ٍ مُرتحل له


    لا أدري ! ماذا حدث لكن .. حدث ماحدث حينها ,/!


    " ضحكتك لـ غيري تذبَحْـني " ,



    ,




    ,


    ( بس تحمّـل كل جنوني ) !



    أعلم بأنكم قد تلومُون محبوبي!


    وأعلم البعض منكمُ قد يستغرب حالة الغيرة عندي!,



    لكنيّ كم حاولت أن ألجم مشاعر الغيرة .. لكن للأسف لجمتُ معها مشاعر حبي له


    وشعر بأني لا أهتمّ له!


    ولا أبالي بوجُوده


    فـ عاودتُ بغيرتي له .. وعاوَد معي .. جنوني به ,


    وعرفت أن غيرتي ../ ! أحرقـتـني !!


    ,


    وإني أحُبك ,,




    أنت هل تغارعلى من تحب ...... ؟!!

    [/size][/right]
    [/size][/right]

    ابو الصعوب
    مشرف
    مشرف

    ذكر
    عدد الرسائل : 238
    العمر : 25
    الأقامة : لندن
    تاريخ التسجيل : 04/05/2007

    رد: ضحكتك لغيري تذبحنــــــــــــــــــ النورس الحزين ـــــــــــــــــــي

    مُساهمة من طرف ابو الصعوب في الجمعة ديسمبر 19, 2008 2:54 am

    يسلمووووووووووو اديد نورس ويعطيك العافية
    ابو الصعوب

    النورس الحزين
    عضو
    عضو

    ذكر
    عدد الرسائل : 17
    العمر : 26
    الأقامة : عمان
    العمل : الاردن-الززرقاء_طالب في كليةالزرقاء التطبيقية
    تاريخ التسجيل : 30/11/2008

    رد: ضحكتك لغيري تذبحنــــــــــــــــــ النورس الحزين ـــــــــــــــــــي

    مُساهمة من طرف النورس الحزين في الخميس يناير 01, 2009 5:28 pm

    Very Happy حبيبي يا ابو صعوب ع ردك المتواضع ومروك على صفحتي المتواضعه

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 6:29 pm