شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    الصراع العربي - الإسرائيلي للمبتدئين

    شاطر

    مـحمد أبو عـرة
    1
    1

    ذكر
    عدد الرسائل : 1256
    العمر : 30
    الأقامة : في المنفى...
    العمل : Technological techniques
    تاريخ التسجيل : 27/04/2007

    هام رد: الصراع العربي - الإسرائيلي للمبتدئين

    مُساهمة من طرف مـحمد أبو عـرة في الأحد أكتوبر 26, 2008 2:42 am

    Jews of Khazaria, brief history and other resources

    According to an article published at the World Zionist Organization's (WZO) website:

    <BLOCKQUOTE>
    "REMARKABLY, the Khazars, a people of Turkic origin, converted to the Jewish religion sometime in the 9th century, beginning with the royal house and spreading gradually among the general populace. Judaism is now known to have been more widespread among the Khazar inhabitants of the Khazar kingdom than was previously thought. In 1999, Russian archaeologists announced that they had successfully reconstructed a Khazarian vessel from the Don River region, revealing 4 inscriptions of the word "Israel" in Hebrew lettering. It is now the accepted opinion among most scholars in the field that the conversion of the Khazars to Judaism was widespread, and not limited merely to the royal house and nobility. Ibn al-Faqih, in fact, wrote "All of the Khazars are Jews." Christian of Stavelot wrote in 864 that "all of them profess the Jewish faith in its entirety." Click here to view the full article and links to the original source.




    Source: Atlas of World History, p. 108
    </BLOCKQUOTE>

    مـحمد أبو عـرة
    1
    1

    ذكر
    عدد الرسائل : 1256
    العمر : 30
    الأقامة : في المنفى...
    العمل : Technological techniques
    تاريخ التسجيل : 27/04/2007

    هام رد: الصراع العربي - الإسرائيلي للمبتدئين

    مُساهمة من طرف مـحمد أبو عـرة في الأحد أكتوبر 26, 2008 2:44 am

    A shuttle aerial view for Palestine


    مـحمد أبو عـرة
    1
    1

    ذكر
    عدد الرسائل : 1256
    العمر : 30
    الأقامة : في المنفى...
    العمل : Technological techniques
    تاريخ التسجيل : 27/04/2007

    هام رد: الصراع العربي - الإسرائيلي للمبتدئين

    مُساهمة من طرف مـحمد أبو عـرة في الأحد أكتوبر 26, 2008 2:45 am

    Israel's Urban population between 1990-1995


    مـحمد أبو عـرة
    1
    1

    ذكر
    عدد الرسائل : 1256
    العمر : 30
    الأقامة : في المنفى...
    العمل : Technological techniques
    تاريخ التسجيل : 27/04/2007

    هام الصهيونية وآثارها

    مُساهمة من طرف مـحمد أبو عـرة في الأحد أكتوبر 26, 2008 2:47 am

    الصهيونية وآثارها


    Ann M. Lesch
    لقد حافظت الحركة الصهيونية على الاستمرارية في تحقيق اهدافها وأساليبها على مدى القرن الماضي. منذ البداية سعت الحركة الصهيونية لتحقيق أغلبية سكانية لليهود في فلسطين وإنشاء دولة يهودية على أكبر قدر ممكن من أراضي فلسطين. لتحقيق هذه اللأهداف تم إستخدام الكثير من الاساليب ومنها تشجيع الهجرة اليهودية وشراء أكبر مساحات ممكنة من اراضي فلسطين لتصبح وقف غير قابل لتصرف لكل الشعب اليهودي. كانت هذه السياسة السبب الرئيسي الذي منع السكان العرب الاصليين من تحقيق اهدافهم الوطنية واقامة دولتهم الفلسطينية، ولنجاح هذه السياسة اُستوجب تشريد الشعب الفلسطيني من أرضه عندما كان تواجدهم يقف أمام تحقيق الأهداف الصهيونية.
    لقد فشلت الحركة الصهيونية ،ومن ثم دولة اسرائيل، من تطوير أساليب إيجابية للتعامل مع التواجد الفلسطيني وطموحاته. على الرغم من ان العديد من الاسرائيليين قد إعترفوا بهذه المعضلة الاخلاقية (التي يطرحها التواجد الفلسطيني)، لكن الأغلبية منهم حاولت إما تجاهل هذه المعضلة او إستخدام القوة لإجبارالشعب الفلسطيني على الرضوخ للإرادة الصهيونية. وهكذا فإن مشكلة فلسطين، نمت وترعرعت بدلاً من حلها.

    الخلفية التاريخية

    نشأت الحركة الصهيونية في أواخر القرن التاسع عشر في اوروبا متاثرة بالقومية التي إجتاحت القارة، وكانت ركيزتها إستغلال رغبة اليهود للعودة الى صهيون منذ القدم وإستغلالها لتزايد العداء للسامية في اوروبا خاصةً في روسيا القيصرية .يرجى الملاحظة بأن الحركة تطورت ايضا فى وقتٍ تزامن مع التوسع الاستعمارالاوروبي في آسيا وإفريقيا مما مكنها من إستغلال تنافس القوى الاستعمارية في الشرق الاوسط لتحقيق أهدافها.
    بسبب التقارب بين القوى الاستعمارية والحركة الصهيونية، نظرت الحركات القومية في الشرق الاوسط نحو الحركة الصهيونية بأنها إمتداد للاستعمار الأوروبي. علاوة على ذلك، إدعاء الصهاينة بحقهم على سيادة فلسطين بسب "روابطهم التاريخية"، وتفاقم الهجرة اليهودية لفلسطين وإقترانها بشراء الاراضي، كل هذا ادى لإنزعاج شديد للسكان الاصليين في المناطق العثمانية التي تضم فلسطين. في ذلك الوقت كانت نسبة اليهود السكانية قد إرتفعت من 6% في عام 1880 إلى 10% بحلول 1914. مع أن هذا التزايد كان ضئيلاً، إلا أن مجاهرة الصهاينة بأهدافهم القومية كانت كافية لحمل الكثير من الزعماء المحليين للضغط على الدولة العثمانية لحظر الهجرة اليهودية لفلسطين وتقييد بيع الأراضي للصهاينة.
    منذ 1891 قامت مجموعة من وجهاء المسلمين والنصارى بإرسال برقية الى إستانبول حثت الحكومة العثمانية على منع الهجرة اليهودية وبيع الاراضي لليهود، ونتيجة لذلك صدر مرسوم حكومي نص على التقليص الجذري لشراء الاراضي في سنجق (مقاطعة) القدس فى غضون العقد القادم. وعندما قرر الكونغرس الصهيوني في عام 1905 زيادة حجم الإستعمار في فلسطين، قامت الحكومة بتعليق جميع عمليات نقل ملكية الاراضي لليهود في سنجقي القدس وبيروت.
    بعد إنقلاب تركيا الفتاة ضد الحكومة العثمانية عام 1908، إستغل الفلسطينيون تمثيلهم في البرلمان العثماني وصلتهم بالصحف المحلية للتعبير عن مطالبهم ومخاوفهم من الحركة الصهيونية. عندما تفاوضت حكومة تركيا الفتاة مع المنظمة الصهيونية العالمية في 1912-1913 لشراء الاراضي الأميرية (جفتلك) الموجودة في محافظة بيسان، كانت معارضة النواب الفلسطينيين صاخبة ولكن كانت بلا جدوى حيث تم بيع الاراضي للمنظمة الصهيونية بسبب إاحتياج الحكومة التركية للاموال.
    الحركة الصهيونية لم تحاول إخماد مخاوف الفلسطينيين، إذ كان تركيزها على تشجيع هجرة اليهود الاوروبيين لفلسطين والتقليل من العقبات أمامهم بأكبر قدر ممكن. الجهد الوحيد الذي حدث لمناقشة التطلعات الفلسطينية والصهيونية كان في ربيع عام 1914 الذي أظهر تناقض أهداف وطموحات الجانبين. فقد أراد الفلسطينيون من الصهاينة تقديم وثيقة تنص على التالي:-


    1. توضيح الطموحات السياسية للحركة الصهيونية.
    2. المطالبة بفتح مدارس الحركة الصهيونية أمام الطلبة الفلسطينيين.
    3. معرفة نوايا الحركة الصهيونية نحو تعلم المهاجرين اليهود للغة العربية وإندماجهم مع السكان المحليين.
    رفضت الحركة الصهاينة كل هذه الاقتراحات.

    مـحمد أبو عـرة
    1
    1

    ذكر
    عدد الرسائل : 1256
    العمر : 30
    الأقامة : في المنفى...
    العمل : Technological techniques
    تاريخ التسجيل : 27/04/2007

    هام رد: الصراع العربي - الإسرائيلي للمبتدئين

    مُساهمة من طرف مـحمد أبو عـرة في الأحد أكتوبر 26, 2008 2:51 am

    الانتداب البريطاني


    تحول الوضع السياسي في فلسطين بالكامل بعد الإعلان عن وعد بلفور في 2 نوفمبر 1917 ووصول القوات البريطانية لفلسطين، فوعد بلفور كان منعطف مهم لأنه أعطى الحركة الصهيونية الغطاء القانوني التي سعت لتحقيقه منذ تأسيسها. بالرغم من ان الوعد نص: بان لا يتم تجاوز الحقوق المدنية والدينية للسكان الموجودين في فلسطين من غير اليهودية، هذا النص لم يقلق الصهاينة خاصةً وأن الوعد قد أشار فقط: للحقوق المدنية والدينية، وليس للحقوق السياسية او الوطنية. بعد إحتلال البريطان لفلسطين، قاموا بتوفير كافة الحمايات القانونية والامنية والمالية اللازمة لتحقيق أهداف الحركة الصهاينة.
    غضون الحرب العالمية الاولى قدمت بريطانيا ثلاثة وعود متناقضة تخص مستقبل فلسطين وهي كالتالي:-


    1. إتفاقية سايكس - بيكو لعام 1916 مع الحكومات الفرنسية والروسية التي إقترحت ان تكون فلسطين تحت الادارة الدولية.

    2. مراسلات الحسين - مكماهون (التي حدثت ما بين اعوام 1915-1916) ومن مضمونها ان تكونفلسطينفي المنطقة العربية المستقلة مقابل ثورة العرب ضد الحكم العثماني.

    3. على النقيض من ذلك، وعد بلفور بتحويل فلسطين لوطن قومي لليهود تحت الحماية البريطانية.

    اعترف المسؤولون البريطانيون بتناقض هذه التعهدات لكنهم كانوا يأملون بتوافق كل الاطراف، سواءاً بين الدول الامبريالية المتنافسة "فرنسا وبريطانيا"، او فيما بين الفلسطينيين والصهاينة. بدلاً من التوافق كانت النتيجة على العكس تماماً، فهذه التناقضات مهدت لثلاثة عقود من الاحتلال البريطاني لفلسطين مليئة بالصراعات الحادة.
    في البداية العديد من السياسيين البريطانيين شاطروا الحركة الصهيونية الرأي بالإفتراض ان تدريجية وتنظيم الهجرة اليهودية لفلسطين ستؤدي لأغلبية يهودية مع مرور الوقت، ومن ثم تصبح فلسطين دولة يهودية مستقلة مع توفيرحماية قانونية للاقلية العربية. الإفتراض بأن هذا المشروع ممكن تحقيقه دون أي مقاومة جدية من قبل الشعب الفلسطيني تبدد بسرعة في بداية الأحتلال البريطاني، ووجدت بريطانيا بأن تواجدها في فلسطين أصبح هامشي بصورة متزايدة. فبريطانيا كانت غير قادرة على إقناع الفلسطينين او الصهاينة بتغير مطالبهم مما أجبرها على نشر قوة عسكرية كبيرة للحفاظ على الأمن.
    عندما تفكك الحكم العثماني إفترض الفلسطينيون حصولهم على إما الاستقلال او الاندماج مع الدول العربية المجاورة. هذه الآمال تعززت بإنطلاق الثورة العربية ضد الحكم التركي، ودخول فيصل إبن الحسين لدمشق في عام 1918 وإعلانه لإستقلال الجمهورية السورية في عام 1920. لكن سريعاً خابت آمالهم عندما فرضت بريطانيا الاستعمار المباشر وعززت من مركز الصهاينة في فلسطين. علاوة على ذلك عزل الفرنسيين لفيصل من دمشق فى يوليو 1920، ومنح البريطانيين السلطة الشكلية في شرق الأردن لعبد اللة إبن الحسين وفي العراق لفيصل إبن الحسين لم ينعكس ايجابيا على الشعب فلسطيني. هذه الهواجس تفاقمت بسبب الهجرة اليهودية التي زادت نسبة اليهود في فلسطين الى 28 فى المائة من السكان بحلول عام 1936 ووصلت الى 32 فى المائة بحلول عام 1947 (انقر هنا لرؤية خارطة تبين التوزيع السكاني في فلسطين قبل النكبة). المظلة القانونية والعسكرية والمالية التي وفرها الاحتلال البريطاني للحركة الصهيونية كانت حاسمةً لنمو وتعزيز التواجد الصهيوني على الرغم من المعارضة الفلسطينية. حتى عندما قل التأييد البريطاني للحركة الصهيونية في أواخر الثلاثينات، كان التواجد الصهيوني منذ ذلك الوقت قوي لدرجة يمكنة بالفوزعلى الفلسطينيين. بعد الحرب العالمية الثانية نجحت الحركة الصهيونية بتوفير الدعم السياسي والعسكري والمالي من الدولة العظمى الناشئة: الولايات المتحدة.
    كانت ردود فعل الشعب الفلسطيني تجاه الهجرة اليهودية وشراء الأراضي والمطالب الصهيونية السياسية منتظماً ومتطابقا بشكل ملحوظ منذ البداية، وأصروا على أن تبقى فلسطين دولة عربية لها نفس الحق في تقرير المصير والاستقلال كدول شرق الاردن، مصر والعراق. بريطانيا منحت هذة البلدان الاستقلال بدون تصادم عنيف ولم يعترض عليه المستوطنين الأوروبيين. فالفلسطينيين قالوا أن فلسطين لا يمكن ولا ينبغي ان تستخدم لحل مشكلة اليهود في اوروبا، وان التطلعات الوطنية اليهودية لا ينبغي أن تلغي حقوقهم.
    إشتدت ذروة المعارضة الفلسطينية للإحتلال البريطاني والطموحات الصهيونية في أواخر الثلاثينات إبتداءاً بإضراب عام 1936 (الذي إستمر لستة اشهر) والذي تبعته ثورة 36 التي شملت مناطق واسعة في المناطق القروية. لقد شملت هذه الثورة كل فئات الشعب الفلسطيني من أعلاه لأسفله، فمنهم كان العاطلين عن العمل في المدن من المشردين الفلاحين، والقرويين المثقلين بالضرائب وحتى معظم التجار والمهنيين في المدن الذين كانوا يخشون المنافسة الصهيونية. قام أعضاء من العائلات المميزة (النخبة) بالتحدث مع إدارة الاحتلال البريطاني من خلال الهيئة العربية العليا، التي شُكلت عام 1936 أثناء الاضراب العام. لكن عشية الثورة قام الاحتلال البريطاني بحل هذو الهيئة في تشرين الاول 1937 وأعتقل وطارد أعضاؤها.

    مـحمد أبو عـرة
    1
    1

    ذكر
    عدد الرسائل : 1256
    العمر : 30
    الأقامة : في المنفى...
    العمل : Technological techniques
    تاريخ التسجيل : 27/04/2007

    هام رد: الصراع العربي - الإسرائيلي للمبتدئين

    مُساهمة من طرف مـحمد أبو عـرة في الأحد أكتوبر 26, 2008 3:02 am

    كان هنالك حزب سياسي فلسطيني واحد عنده الاستعداد للحد من أهدافه والقبول بمبدأ تقسيم فلسطين لدولتين وهو حزب الدفاع الوطني برئاسة راغب النشاشيبي (رئيس بلدية القدس من 1920 الى 1934) الذي قبل بمبدأ التقسيم عام 1937 ما دام ان يحصل الشعب الفلسطيني على اراض كافية تُدمج مع شرق الاردن في دولة كنفيدرالية. لكن المفوضية الملكية برئاسة بيل اوصت في تموز 1937 بإقتلاع الفلسطينين المقيمين في أخصب الاراضي الفلسطينية الموجودة في الجليل الاعلى والاسفل وكل السهل الساحلي حتى مدينة يافا ومن ضمنها ميناءي حيفا وعكا. كان ذلك يعد خسارة كبيرة جدا حتى بالنسبة لحزب الدفاع فإنضم مع باقي الاحزاب برفضهم التقسيم.
    لقد كان 70 فى المائة من المجتمع الفلسطيني خلال فترة الاحتلال البريطاني من سكان القرى و 75 الى 80 فى المائة من المجتمع كانوا من الاميين ومنقسمين داخلياً بين المدينين والقرويين، وبين اُسر النخبة واُسر القرويين. برغم التأييد الواسع لتحقيق الاهداف القومية لم يستطع الفلسطينيون من تحقيق الوحدة والقوة اللازمة لتحمل الضغوطات المشتركة من قوات الاحتلال البريطاني والحركة الصهيونية. في الواقع فإن الهيكل السياسي للشعب الفلسطيني إنهار بالكامل في اواخر الثلاثينيات بسبب قمع الاحتلال البريطاني للشعب الفلسطيني، وحلّه للهيئة العربية العليا وإعتقاله للمئات من السياسيين الفلسطينيين. هذا الإنهيار أدى لجهود في الاربعينات من قبل الحكام العرب لإعادة بناء الهيكل السياسي الفلسطيني وذلك لقلقهم إزاء تدهورالأوضاع في فلسطين وعواقب الإنهيار السياسي لشعبها.
    اعطى الحكام العرب الأولوية لحماية مصالحهم الوطنية وإما عن دعمهم للفلسطينين في المجالات الدبلوماسية والعسكرية فقد كان محدوداً. لعدة عقود إستمر الشعب العربي الفلسطيني بالمطالبة بدولة تعكس الاغلبية العربية في فلسطين التي تناقصت الى 68 فى المائة بحلول عام 1947. لذلك رفضت غالبية الفلسطينين قرار التقسيم الصادر من الأمم المتحدة في نوفمبر 1947 (انقر هنا لخارطة توضيحية) الذي منح الدولة اليهودية 55 ٪ من مساحة فلسطين التي شملت فلسطينيون تعدادهم مساوي لتعداد لليهود. ومع ذلك فإن الشعب الفلسطينيي إفتقر للقوة السياسية والقوة العسكرية لدعم مطالبهم. عندما سحبت بريطانيا قواتها فى 15 أيار1948 وأعلان الصهاينة دولة اسرائيل، تدخل الحكام العرب عسكريا لحماية تلك المناطق التي خصصت للدولة العربية (انقر هنا لرؤية خارطة توضيحية). عندما إنتهت حرب 1948 وبعد توقيع اتفاقات الهدنة 1949، تقلصت المنطقة العربية الى 23 فى المائة فقط من فلسطين بحيث سيطر الجيش المصري على قطاع غزة وجيش شرق الاردن على تلال وسط فلسطين (او ما يعرف الأن بالضفة الغربية). بحد ادنى هُجر 726,000 فلسطيني من المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل، وبعد الحرب ضم الامير عبد الله المناطق التي إحتلها جيش شرق الاردن والتي سميت فيما بعد بالضفة الغربية.



      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 2:41 am