شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    حماس......

    شاطر

    ابو الصعوب
    مشرف
    مشرف

    ذكر
    عدد الرسائل : 238
    العمر : 25
    الأقامة : لندن
    تاريخ التسجيل : 04/05/2007

    pal حماس......

    مُساهمة من طرف ابو الصعوب في الأربعاء مارس 19, 2008 4:39 am


    [حمــــاس


    أقدمي يا حماسُ.. فالصبحُ أسْفرْ * وصَهيلُ الجيادِ.. رَجَّ المُعسْكر
    لا تُراعي إنْ قيصرُ الرومِ.. أرغى * قيصر الرومِ عن قريبٍ.. سَيُعقر
    في شراييننا المثاني.. تدوّي * مَنْ يحاربْ ربَّ السماواتِ.. يُكسر
    في يمين الجبار.. مَنْ كان سيفاً * يرى أعتى العُتاهِ.. أوهى من الذَّر

    كبِّري يا حماسُ.. فالكونُ كبَّر * تَوَّجَتكِ السَّما.. بتاجٍ من الدُّر
    لمْ تَضِعْ في الثرى دماؤكِ.. هَدراً * فدمُ الأولياءِ.. في الشرق نَوّر
    يا ابن ياسين.. هَنأتكَ المعالي * وبإخوانكَ الصَّناديدِ.. تَفخَر
    نحن غَرسُ القرآنِ من إيلياءٍ * طابَ غرسُ القرآنِ فينا.. وأثمَر
    ويَمدُّ النهرَ الصغير.. محيطاً * طبَّقَ الأرضَ.. موجهُ ليس يُحصَر
    ويُوَلي دَهْرٌ.. ويُقبِلُ دَهرٌ * قاذِفٌ في الجحيمِ.. كسرى وقيصَر
    نحن سلّم لسالمٍ.. وشِهابٌ حارقٌ.. كلَّ مَنْ طغى وَتَجبر
    أوَّلُ الغيثِ ذا.. وإنْ شاءَ ربي * بركاتٌ تترى.. ونصرٌ مؤزرا


    يا حَماسيُّ.. للإلهِ تواضَع * واحترسْ من مزالق الدَّربِ.. واحْذر
    لا تُصَعَّر يا عبدُ.. للناسِ خَداً * تلعَن الأرضُ والسَّما.. مَنْ تكبر
    من خَسيسِ الخِصالِ.. يا عبدُ أقلِع * لا تنامَنْ.. والسوسُ في العَظمِ يَنخر
    تاجُ عِزٍ.. توَّجتَهُ دونَ أهلِ الأرضِ.. فاسجد لمنْ أعَزَكَ واشْكر
    وانطلقْ خلفَ صاحبٍ.. للحوضِ تغنَم * فإذا ما غَوَيتَ.. تَخزى وتَخسر
    من يبع نفسه لقردٍ خسيسٍ * فهو من قِردِهِ.. أخس وأحقر
    لا تَسلَّنَّ في الورى.. سيفَ بَغيٍ * رُبّ باغٍ.. بسيفهِ العَضْبِ يُنحر
    كنْ رحيماً.. تجدْ إلهاً رحيماً * وانصُرَنَّ المظلومَ.. تُنجَدْ وتُنْصر
    انشروا العدلَ.. فهو في الشرق حُلمٌ وتراثٌ.. على الرفوفِ مُغَبَّر


    فخذوها بحقِّها يا رجالاً.. من رواسي الجبالِ.. أرسى وأكْبر
    احملوها.. فأهلُها اليومَ أنتمْ * وعليها.. أنتمْ من الناسِ أقدَر
    جَدِّدي يا حماسُ.. مِن طينِ بَدرٍ * فيلقاً يأسِرُ القلوبَ.. ويَبهر
    ولكمْ مِنْ إلهِكُم.. جيشُ رُعبٍ * هو أقوى.. مِنْ كل جيشٍ مُظفر

    ضمدّي يا حماس.. شعباً أبيّاً * باسلاً.. وجدعوهُ. التُرابُ أحمر
    سرقوه.. وجدعوهُ .. وعَرَّوهُ.. وساموهُ كلَّ فُحشٍ.. ومُنكر
    منذ أن شَدّه اللنبي وَثاقا * وهو في السجن.. بالحديدِ مُجنزر
    نَهشَتهُ الوحوشُ.. تسعين عاماً * وعليهِ حتى البُغاثُ.. تَجمهر
    لم يَزلْ في العذابِ.. يحكي بِلالا * وهو يُشوى على الصخورِ.. ويُصهر
    كم أرادوا أن يَقبُرونا.. ويأبى * مالك الملكِ أنْ نموتَ.. ونُقبر
    كلما أُحْرِقتْ فلسطينُ هَبَّت * من تلالِ الرَّمادِ.. كالأُسْدِ تزأر
    ارجعوا يا يهودُ من حيث جئتمْ * فلدينا لكمْ.. مقابرُ تُحفر
    ارحلوا قبل أن يَحِلَّ عليكمْ * موعدٌ.. في كتابِ ربي مُسطر
    سَنرُدُّ الديونَ.. صاعاً بصاعٍ * أو بصاعينِ.. أو بألفٍ وأكثر
    ما لكم طاقةٌ.. بطوفانِ نوحٍ * إنَّه تحت قشرةِ الأرضِ.. يَهدِر
    صَرعتكمْ صهباءُ.. من خمرِ ( بالٍ ) * وشرتكمْ عصابةُ الحِقدِ.. والشّر
    كيفَ يُجدي رأسٌ.. من العقلِ خاوٍ * وفؤادٌ مِنْ قَبلِ دهرٍ.. تَحَّجر ؟!!


    قادةَ الغَربِ.. لا تجوروا علينا * جَوركُم ألفَ مرةٍ.. قد تَكرر
    الهوى والعمى.. قرينانِ فيكمْ * والهوى.. يَصرَعُ العقولَ.. ويَسحر
    لا تَولَّوا صُهيونُ.. صُهيونَ رِجسٌ * تقشعِرُّ السماءُ منه.. وتُذعر
    نحنُ أولى بنصرِكم.. من يهودٍ * لو صَحَا.. ذلك الضميرُ المخدر
    ليسَ فوق الغبراءِ أضيَعُ منا * شَعبُنا في الدِّماءِ.. أرسى وأبحر
    أتُذِلُّوننا.. بحَفنَةِ يورو ؟؟ * أمْ نَبيعُ الحمى.. بِرُزٍ وسُكر ؟؟
    أغلقوا بابَكم .. فأبوابُ ربيْ * مشرعاتٌ لخلقِهِ.. لا تُسَكر
    رزقُنا في يديهِ.. لا في يديكمْ * عَزّ في مُلكهِ.. فأغنى وأفقر
    قلْ لقارونَ: يا غبيُ تَغوَّر * لا يبيعُ العرينَ.. شِبلُ الغَضَنفر
    واعلموا.. أنّ في فلسطين شعباً * من عُبودَّيةِ العِبادِ.. تَحرر
    لنْ نَشيْمَ الحُسامَ في الغِمدِ حتى * يَرحَلَ الرِّجسُ.. عن حِمانا المُطهر

    أسرجي يا حماسُ .. خيلَ المنايا * فالبراكين أوشكتْ.. أنْ تُفَجر
    واصرعي قلب ( مركفا ).. واصرعيها * بجحيمٍ.. فالنارُ بالنارِ تُدحر
    لغةٌ تمْسَخُ الطغاةَ.. قُروداً * وطريقٌ.. للحق والعدلِ أقصر
    قد بكينا.. دماً ودمعاً ولكنْ * سَدَّ أذنيهِ.. كلُّ عِلجٍ وَأدْبَر
    أسرجوا خيلكم.. ففي الشرقِ بَحرٌ * باتَ بالبأسِ والبطولةِ.. يَزْخر
    مَدْرَجُ السالكينَ للخلدِ.. قانٍ * وعروسُ الفِردوسِ.. بالدَّمِ تُمهر
    نحن بِعنا المليكَ.. بيعةَ صدقٍ * وبرئنا.. ممنْ يخونُ وَيْغدِر
    يحرس الثغر.. كلُّ طِرقٍ صموتٍ * فإذا خاض لجة الموت.. زمجر



    اشْرَأبَّتْ حيفا إليكمْ.. ويافا * وفلسطينُ.. باسمِكمْ تتعطر
    إنْ أتى الآنَ.. عِتقُها بيديكمْ * ما على الأرضِ.. مَنْ يَرُدُّ المُقدر
    وطبولٌ.. بِمَرجِ حطينَ دُقّتْ * وسيوفٌ.. بعينِ جالوتَ تَقطُر
    ورياحُ اليرموكِ.. هزَّت لواءً * لحماسٍ من سُندُسِ الخلدِ.. أخضر
    يا بَنيَّ اعشقوا الشهادةَ.. تَحيَوا * عاشِقُ الموتِ.. في الميادينِ يَظفر

    صَعِقَ الأرذلونَ.. حتى رأينا * صاحبَ الهيلمانِ.. كالبغلِ يُنحر
    طفحَ القلبُ.. بالذي كانَ يُخفي * فهو يَهذي بغيرِ عَقلٍ.. وَيْزحر
    نغّصَت عيشَهُ عليهِ حماسٌ * فهو بين الأحجارِ.. يجري ويَعثر
    وكأنا قِدْماً.. قتلنا أباهُ * فهو يبغي.. عشرينَ سيفاً.. ليثأر


    وتدور الصهباءُ.. بين النَّدامى * وأسَروا النجوى.. بما ليس يُذكر
    والندامى.. من كلِّ جنسٍ ولونٍ * كلهمْ في الخِزامِ.. عَبدٌ مُسيَّر
    وإذا ما سَمعتَهُم.قلتَ: سُحقاً * غَنَمٌ في مَرابضِ السَّوءِ.. تيعر
    ذاك حِلفُ الدُجى.. تأبطَ شراً * يمنع الشمسَ.. أن تضيءَ وتَظهر
    يا خفافيشُ.. حِلفكُمْ تحت نَعْلِي * كلُّ تخطيطِكم بليلٍ.. تبَخر
    أشرقَتْ رغمَ أنفكُم.. شمسُ ربي * ولحلف الفِجار.. نارٌ تُسعر
    وحماسُ الفرسانِ.. من جُندِ ربي * مَنْ رماها.. يَصرَعهُ ربي ويَنحر
    تُغمِدُ السيفَ.. في قلوبِ الأعادي * ولها في العرينِ.. مليونُ قَسْور


    ربَّنا .. للطغاةِ لا تَترُكَنَّا * بِكَ عُذنا.. بما نخافُ ونَحذر
    عالَمُ الغابِ.. دينُهُ القتلُ لمّا * أرعدَ الجوُ.. بالصواريخِ أمْطر
    عالمٌ بالسياطِ أدْمَوهُ يجري * كقطيعٍ المعزى.. إلى حيثُ يُجزر
    يَتَرَضّى.. أصنامَ إنسٍ غِلاظاً * كلما خافَهمْ.. أذلّوهُ أكثر
    سرقوا منه.. لقمةَ الخبزِ حتى * بَيّتوهُ على الطوى.. يَتَضور
    لا تكلنا.. إلى عُتلٍ غَليظٍ * أو قريبٍ فظٍ.. علينا تَنمر
    تبحث العين.. عن وليٍ حميمٍ * فترى أمة.. من القبر تُنشر
    طوَّقتها الأربابُ.. فابعثْ عليهم * راجماتٍ.. في الجو والبحر والبر


    يا قديمَ الإحسانِ .. أحسِن إلينا * نفحةً من رضاكَ.. نَسعَد ونَظفر
    أجْلُ منا.. عقلا وقلباً وعيناً * واحمنا.. من غوائل الدهر.. واجبر
    هَب لنا.. من لدنك حُبَّا وقرباً * فازَ عبدٌ.. في عِليةِ القومِ يُحشر
    أين منا.. سَبعونَ ألفَ وليٍٍ * مِنْ بدورِ السماءِ.. أبهى وأنضر ؟؟
    وعلى الحوضِ .. سيَّدُ الخلقِ يَدعو * خيرَ شَرْبٍ.. من فوقِ أشرفِ مِنبر
    وبكفين.. من عطاءٍ جزيلٍ * في قصورِ الفردوسِ.. نُحْبى ونُحْبر

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 11, 2016 2:30 am