شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    التوبة

    شاطر
    avatar
    ابو الصعوب
    مشرف
    مشرف

    ذكر
    عدد الرسائل : 238
    العمر : 26
    الأقامة : لندن
    تاريخ التسجيل : 04/05/2007

    w التوبة

    مُساهمة من طرف ابو الصعوب في الأربعاء نوفمبر 07, 2007 3:44 am

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاتهالحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
    اخوتى تعالوا نستقبل رمضان بتجويد التوبة.
    التوبة أهم واجب للاستعداد لرمضان، وهي وظيفة العمر، اللهم تب علينا توبةً نصوحاً قال سبحانه: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31] وليست التوبة كما تفعل دائما: تبت.. تقول: أستغفر الله بلسانك، وقلبك غافل لا..
    أو تظن أن التوبة هي التوبة من النظر للمحرمات أو التوبة من الكذب والغيبة و..
    إنني أريد التوبة هذه المرة من حياتك.. من نمط الحياة التي تعيشها.. من نمط التفكير.. من الآمال العريضة000التوبة من هذه الحياة جدد التوبة.. حسِّن التوبة.. اصدق التوبة، إنك تحتاج أن تتوب من أشياء لم تخطر لك على بال، ولم تحسبها يوماً من ذنوبك..
    هل فكرت في التوبة من تضييع الأوقات؟؟؟
    ـ كم تضيع من الوقت في ليلك؟
    ـ كم تضيع من الوقت في الشرود الذهني في وقت الفراغ؟ ـ وساعات المواصلات التي تمر من غير ذكر ولا تعلم؟
    ـ وساعات النوم التي تضيع من العمر من غير نية صادقة؟ ـ وتلك التي تضيع في (التليفونات)، والرنات، وإرسال الرسائل، بل وقراءة الرسائل، واللعب
    (
    بالتليفون)؟
    ـ وتلك الأخرى التي تضيعها في تصفح الشبكة السرطانية؟
    ـ ماذا بقي من وقتك بعد كل هذا لله؟؟؟
    ـ وقتك، وقتك.. كنزك الذي تضيعه هباءً، قال صلى الله عليه وسلم: " نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ " [البخاري] وما رمضان إلا ساعات مثل التي ألِفت تضييعها. درّب نفسك على المعاتبة على تضييع الأوقات هل فكرت في التوبة من آفات لسانك؟ هل جربت أن تكتب رسالة على (التليفون) ووجدت نفسك تحاول أن تنقص من الحروف شيئا يسيرا لكي تضبط الرسالة وفق التكلفة التي ترغب؟ إن كل كلمة تقولها تكتب، وصدق بعض السلف: "لو أنكم تشترون المداد للكرام الكاتبين لسكتم".
    الكلام يُكلفك سيئات..
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    "
    إن الله كره إليكم ثلاثاً: قيل وقال، وإضاعة المال، وكثرة السؤال" .[متفق عليه] ..
    أيها الأحبة؛ إن الكلام شهوة، وكل هؤلاء لا يقلون خطراً عن المتكلمين في الفن والرياضة وغير ذلك..
    كلام، كلام، والملائكة لا تمل أن تكتب، ولا تغفل عن أن تكتب، وستُسأل عن كل كلمة.
    فتب إلى الله من القصص والحكايات قولا وسمعا واغتنم لسانك في ذكر الله تعالى.

    وكذلك التهريج والمزاح والفحش ، والمسمى -بالباطل- في عصرنا بـ (خفة الدم) !
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء" [الترمذي وصححه الألباني] وقال صلى الله عليه وسلم: "لا تكثروا الضحك؛ فإن كثرة الضحك تميت القلب" [ابن ماجة وصححه الألباني] فاتقوا الله يا قومنا، ونزهوا ألسنتكم عن فضول الكلام، فضلاً عن الفحش والبذاء والتهريج والمزاح.
    إنك تحتاج أيضاً لتوبة في علاقاتك!
    كثيرا ما تسأل أحدهم: كم جزءا قرأ من القرآن الكريم، ويكون الجواب: أنا أتمنى والله أن أقرأ، ولكن المشكلة.. ليس هناك وقت!
    وحين تسأل أين ضاع الوقت؟ وكيف ضاع الوقت؟ فإنك ستجد أن من أخطر ما يضيع الوقت: كثرة الاختلاط بالناس..
    إننا نستهين بمكالمة لمجرد المجاملة، قد يضيع فيها نصف ساعة، ومصافحة وكلمتين (ع الماشي) بعد الصلاة أمام المسجد يضيع فيها نصف ساعة أخرى، وهكذا تضيع الأوقات بغير فائدة، والعبد مسؤول عن عمره فيما أفناه.
    لابد أن تُحجم علاقاتك.. أن تختصر معارفك.. ليس هناك مجال لأداء حقوق كل هؤلاء والتوبة من هذا تكون بتحقيق الإخلاص في العلاقات، بإقامة صرح الحب في الله، وأن تحب المرء لا تحبه إلا لله، فتنضبط العلاقات بضابط الحب في الله والبغض في الله، فتكون عبادة.
    وإن أكبر آفات العلاقات أن تكون العلاقة آثمة بين رجل وامرأة مهما زعموا أنها (علاقة بريئة!) دعونا نكون صرحاء !
    ليست هناك علاقة بريئة، كلها علاقات محرمة، إننا يا قوم عبيد، يح كمنا دين يقوم على أمر ونهي، وليس الحاكم في ذلك العادات والتقاليد، أو الهوى والشهوات..


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 21, 2017 7:48 pm