شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    من يشتــري الجنــة

    شاطر

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:46 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    من يشتري الجنة؟
    دكتور : راغب السرجاني

    الحلقة الأولى


    =================

    المقدمة

    ===

    إن الحمد لله ، نحمده و نستعينه ، ونستغفره ونستهديه ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا ، إنه من يهد الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، و أشهد أن محمدا عبده ورسوله


    وبعد ....استوقفتني كلمة جميلة لأبي هريرة ، رضي الله عنه ، توضح جانبا من حياة ذي النورين عثمان بن عفان ، رضي الله عنه ..فقد أخرج الحاكم عن أبي هريرة ( متحدثا عن عثمان ) : ( اشترى عثمان الجنة من النبي صلى الله عليه وسلم مرتين ..!!) و قد نسأل أنفسنا : بأي ثمن اشترى عثمان الجنة؟

    إن لشراء الجنة طرقا كثيرة

    *قد تشتري الجنة بركعتين خاشعتين في جوف الليل
    * قد تشتري الجنة بكلمة حق ..ترد ظالما .. أو تنتصر لمظلوم
    * قد تشتري الجنة بصيام يوم حار في سبيل الله
    * و قد تشتريها ببسمة ود صافية في وجه أخيك
    * أو مسحة كف حانية على رأس يتيم

    حقا يا أخواني .. ما أكثر طرق شراء الجنة! ولكن .. أي هذه الطرق سلك عثمان؟؟ و الجواب ..عند أبي هريرة ..يقول : ( حين حفر بئر رومة و حين جهز جيش العسرة ) في كلتا المرتين - وفي غيرهما - سلك عثمان في شرائه للجنة طريقا تميز به كثيرا طوال حياته رضي الله عنه..ذلكم هو الطريق


    الجهاد بالمال

    ومما لا شك فيه .. أن الجهاد بالمال من أهم طرق شراء الجنة .. الجهاد بالمال عبادة تحتاج إليها كل قضايا المسلمين اليوم .. في فلسطين والعراق وغيرهما ..فلا يعقل أن يكون المسلمون صادقين في تعاطفهم مع أخوانهم المجاهدين في أي أرض إسلاميةمحتلة ..دون أن يكون لهذا التعاطف صدى واقعي مادي .. فلا يعرف التاريخ قضايا نصرت بالتعاطف المجرد ، أو بالكلمات المنمقة و الشعارات الرنانة ..ولا يعقل أيضا أن يتحمل فريق من أمة الإسلام وحده عبء صد العدو و تحرير الأرض بالمال و النفس جميعا ..بينما يكتفي سائر المسلمين بالمراقبة لما يحدث و التعاطف السلبي - إن وصل الأمر للتعاطف السلبي - دون أن تتعدى المشاركة هذه الشكليات إلى دعم مادي يساهم بفعالية في إخراج المسلمين من
    أزماتهم

    في هذه الأسطر نحاول - إن شاء الله - إلقاء الضوء على قضية الجهاد بالمال ... كطريق من طرق شراء الجنة .. وكعنصر أساسي من عناصر التضحية في سبيل الله ..لا يرجى نصر للأمة - لا في فلسطين و لا في غيرها - إلا برسوخه في وجدان المسلمين و سلوكهم


    و قد يلحظ القاريء الكريم في هذه السطور تركيزا على الواقع الفلسطيني ، دون غيره من مآسي المسلمين مع أهميتها و إلحاحها جميعا ..و إنما مرد ذلك إلى كون هذه الكلمات ألقيت ضمن سلسلة محاضرات كانت تركز على القضية الفلسطينية في الأساس و معلوم أن سائر مواطن الألم في جسد الأمة تلتقي معا في احتياجها للجهاد بالمال

    و غني عن البيان أن لدعم قضايا المسلمين مقومات أخرى - إلى جانب الجهاد بالمال - كوضوح الرؤية ، وقتل الهزيمة النفسية ...فضلا عن تثبيت دعائم الإيمان و تقوية الروابط بين المؤمنين

    و نسأل الله أن يعز الإسلام والمسلمين




    عدل سابقا من قبل في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:53 am عدل 1 مرات

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:46 am

    من يشتري الجنة؟

    دكتور : راغب السرجاني

    الحلقة الثانية

    =============

    لقطات قبل البداية

    ========
    اللقطة الأولى : رجل يعول أسرة مكونة من عشرة أفراد ...يعمل خارج مدينته ..يخرج كل يوم إلى عمله فإذا بالمعابر مغلقة والمدينة محاصرة ..فيعود إلى أهله خالي الوفاض
    اللقطة الثانية:شيخ يمتلك متجرا ..لا يستطيع أن يفتحه إلا قليلا : فالحالة الأمنية حرجة جدا ، و أبناء يهود يعيثون في الأرض فسادا .. و إذا فتحه يوما لا يشتري منه إلا القليل ، فالمال قد قل في الأيدي ، والفقر قد عم في الأرض
    اللقطة الثالثة :خمس عائلات قصفت منازلهم ، و بدد متاعهم ، وضاعت أملاكهم ..وهم يبحثون عن مأوى و قد ضاقت عليهم الأرض بما رحبت
    اللقطة الرابعة : عائلة مكونة من أب و أم تجاوزا الستين ، وتسعة أبناء : أكبرهم في السادسة والعشرين .. أما الأب فلا يعمل ، والابن هو من يعول الأسرة ..خرج هذا الابن في مسيرة غاضبة يحمل حجرا يواجه اليهود ..فإذا به يتلقى رصاصة في صدره فيلقى ربه ..و تفقد العائلة عائلها
    ولقطة خامسة : رجال من أمتنا مجاهدون صابرون ..باعوا أرواحهم لله ، واشتروا الجنة ..يريدون سلاحا أقوى من الحجر ..لكن هذه الظروف ارتفع فيها ثمن السلاح ، وقلت مصادره ، وقد لا يشترى إلا من يهودي بأضعاف ثمنه ، والرجال المجاهدون لا يستطيعونه ..فيتركون السلاح ، ويحملون الحجر
    إخواني في الله ... أتظنون هذه اللقطات نادرة ؟ أتظنون أننا بذلنا مجهودا حتى نجدها؟؟ كلا والله ..هذه لقطات متكررة في كل مدينة ..في كل قرية .. في كل شارع ..بل في كل بيت ..هذه هي فلسطين ..الأرض المقدسة ..و هؤلاء هم إخواننا و آباؤنا و أمهاتنا و أبناؤنا..هذه لقطات تحتاج إلى تفاعل ..تلتقي جميعا في احتياجها إلى علاج واحد : هو الجهاد بالمال
    و أنا أعلم أن الحديث عن بذل المال ليس بالحديث المحبب إلى النفوس ، ذلك أن حب المال و الضن به جزء من فطرة هذه النفوس .. وما أسهل الكلام المجرد مهما علت حرارته طالما كان الأمر بعيدا عن إخراج المال وبذله
    أخي الكريم إذا كنت ، تشعر في قلبك بحب شديد للمال ، وتعلق كبير به ، و رغبة في الاحتفاظ به وتنميته ..فاعلم أن هذا شيء طبيعي تماما ..بل أن العجيب ألا تشعر بذلك ! هذا التعلق بالمال أمر لا يتعارض بالمرة مع الفطرة السليمة ، و أنا أعذرك تماما في هذا الحب للمال ، لإنه فطرة.. بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعذرك ! بل إن الله -عز وجل - ذاته يعذرك !! لا تتعجب ، وتعال نسبح سويا في آيات الله عز وجل .. أرأيت قوله تعالى في وصفه لبني آدم وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا )(20 سورة الفجر) ، وحتى إن لم تعرف المعنى الدقيق لكلمة جما ).. فإنك ستفهم مقصودها ..هكذا بثقلها (جما)!! يقول ابن كثير في معناها : (جما )أي : كثيرا فاحشا.. أي أن الإنسان جبل على حب المال حبا كثيرا فاحشا !! هذا وصف الله الخبير بما خلق ..العليم ببواطن النفس ، وما تخفي الصدور ..انظر إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يكشف بوضوح أسرار النفس البشرية .. إنه رسول عظيم ..طبيب ماهر ، صلى الله عليه وسلم ! يضع إصبعه بسهولة على مواطن الداء، ويصف بلسانه العذب كيف الدواء ..انظر إليه صلى الله عليه وسلم (في الحديث الذي رواه الإمام أحمد و الطبراني رحمهما الله )عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لو كان لابن آدم واديان من ذهب وفضة لابتغى إليهما آخر ) فهكذا جبل الإنسان على حب المال ، والسعي وراءه .ثم يقول : ( ولا يملأ بطن ابن آدم إلا التراب ، ويتوب الله على من تاب ) ..انظر إلى روعة التشخيص في كلامه صلى الله عليه وسلم!! إن غريزة التملك ، وغريزة الكنز ، و غريزة السيطرة .. أمور داخلية أصيلة متشعبة في النفس متغلغلة في الوجدان
    وكم تعبنا من علماء صوروا لنا الصالحين كالملائكة ليست لهم نفوس البشر ، لا يخطئون و لا يعصون لا يفترون عن عبادة و لا يركنون إلى راحة !..و ليس الأمر كذلك ،فالإسلام دين يعترف بنقائص النفس البشرية فلا يوجد من لا أخطاء له إلا الله سبحانه و تعالى ، ولا يوجد من لا شهوات لديه إلا الله سبحانه و تعالى

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:47 am

    وهذه قصة قصيرة ارجو ان تكون تاج لكل امراة مسلمة
    وان تكون احرص من هذه التي بلغت من العمر عتيا
    وان يرحمنا رب العزة والجلال
    اللهم امين امين


    والقصة منقولة على ذمة ااحد الاشخاص

















    اقتباس:
















    قبل أيام ذهبت للمستشفى للكشف

    وأثناء وجودي في غرفة الانتظار

    دخلت علينا امرأة عجوز مقعدة على كرسي متحرك تدفعها خادمتها

    وكان واضح من مظهر العجوز وضعف حركتها أنها مصابة بجلطة

    ومنذ أن دخلت العجوز وهي بحركتها الضعيفة جداااااااااااااا

    تحاول إصلاح خمارهاوالخادمة تقول لها : مافي شيء ياماما كله مزبوط



    والعجوز تحاول جر خمارها لكي لايسقط منها

    وبعد أن أنهت إصلاحه أخذت تحاول أن تتلثم لتغطي وجهها

    والخادمة تقول لها / مافي رجال هنا ماما

    والعجوز لاتعير الخادمة اهتماماً وتحاول التلثم مع ضعف حركتها وعدم استطاعتها رفع يدها كثيراً وأخذت تحاول وتحاول إلى أن تمكنت من إصلاحه ... كل هذا وأنا أنظر إليها بذهول !!

    فهي امرأة مسنة وكبيرة جداااااااا ومقعدة وهي ممن قال عنهم سبحانه وتعالى

    ( والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح
    أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن ) النور:60

    وبعد أن انتهت من غطاء وجهها نظرت إلى ساقيها فرأت أن العباءة مرتفعة مما يظهر منه القليل من ساقها فحاولت جر عباءتها لتستر رجلها بالرغم من إنها تلبس جوارب ساترة لساقيها

    ففهمت الخادمة ما تريد وشدت عباءتها لتغطي ساق العجوز

    كنت أراقب كل ذلك ............

    وبعدها طفرت من عيني دموع غزيرة

    على المثال الرائع الذي ضربته العجوز

    فبكيت حرقة على بنات المسلمين هذه الأيام إلا من رحم ربي

    ممن تتفقد عباءتها المزركشة وتطمئن على فوح عبير عطرها

    وممن تتعمد كشف وجهها أو ساقيها وشيئاً من صدرها

    وممن تتعمد لبس ما ضاق من الثياب والعباءة لتصف محاسنها

    وتلك العجوز المقعدة التي لا حرج في أن تكشف وجهها وتضع ثيابها

    اختارت أن تكون ممن قال الله سبحانه عنهن

    ( وأن يستعففن خيراً لهن )

    فلتستعففوا أخواتي الفتيات وسعوا للحفاظ على ستركن وحجابكن وقبل ذلك حياءكن الذي أصبح من الماضي

    فالحياء إنما هو من دلائل الإيمان .

    وكل ما قل الحياء .......قل إيمان المرء
    </SPAN>







    والله الهادي الى سواء السبيل

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:48 am

    سامحوني يا اخوتي فهذه المشاركة تحوي صورا تدمي القلب
    فعلى ضعاف النفوس عدم الاقتراب






















    والله ما جاع فقير الا ببخل غني

    [color=#990000]وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (31) سورة الأعراف


    سيُحاسبكم الله ياأغنياء العرب عن هذا الترف والاسراف



    لقد دخلنا موسوعة جينس في الذلّ والهوان ... وعدم الإكتراث بما يحدث لأخواننا في النيجر ...

    الذين قتلناهم باللامبالاة قبل أن يقتلهم الجوع






    سُبحان الله ... أوصل الإفتخار بالنعـمة إلى هذا الحد ؟

    ( وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ )

    والله ما جاع فقير الا ببخل غني



    لكم الله ياأهل الاسلام



    لكم الله يامسلمي النيجر

    ورق الشجر طعام أطفالهم..فماذا يأكل آباءهم !!

    إخواننا في النيجر وفلسطين ووو يموتون جوعاً
    وهناك من يموت من عسر الهضم



    ////////////////////////////////

    تُرى...ماذا يقول مسلموأفريقيا عندما يُشاهدون هذه الصور

    [color:1913=#996600:1913]لكم الله إخواني في النيجر وموريتانيا والصومال ووو

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:48 am

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    لو بلغت ذنوبك عنان السماء

    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول
    قال الله تبارك وتعالى: (يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان فيك
    ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفرة) .خريج الحديث رواه الترمذي من بين أصحاب الكتب الستة، وصححه ابن القيم، وحسنه الشيخ الألباني

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:50 am

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    غريب الحديث

    عنان السماء: وهو السحاب وقيل ما انتهى إليه البصر منها

    قراب الأرض: ملؤها أو ما يقارب ملأها

    إنك ما دعوتني ورجوتني: أي ما دمت تدعوني وترجوني

    ولا أبالي: أي إنه لا تعظم علي مغفرة ذنوبك وإن كانت كبيرة وكثيرة


    منزلة الحديث

    هذا الحديث من أرجى الأحاديث في السنة، ففيه بيان سعة عفو الله تعالى ومغفرته لذنوب عباده، وهو يدل على عظم شأن التوحيد، والأجر الذي أعده الله للموحدين، كما أن فيه الحث والترغيب على الاستغفار والتوبة والإنابة إلى الله سبحانه وتعالى
    أسباب المغفرة
    وقد تضمن هذا الحديث أهم ثلاثة أسباب تحصل بها مغفرة الله وعفوه عن عبده مهما كثرت ذنوبه وعظمت، وهذه الأسباب هي

    الدعاء مع الرجاء

    فقد أمر الله عباده بالدعاء ووعدهم عليه بالإجابة فقال سبحانه:
    وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين(غافر60)،
    وقال - صلى الله عليه وسلم -: (الدعاء هو العباده وقرأ هذه الآية) رواه أحمد ،
    ولكن هذا الدعاء سبب مقتض للإجابة عند استكمال شرائطه وانتفاء موانعه، فقد تتخلف الإجابة لانتفاء بعض الشروط والآداب أو لوجود بعض الموانع
    ومن أعظم شروط الدعاء حضور القلب، ورجاء الإجابة من الله تعالى، قال - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الذي رواه الترمذي : (ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه) ،
    ولهذا أُمِر العبد أن يعزم في المسألة وألا يقول في دعائه اللهم اغفر لي إن شئت، ونُهِي أن يستعجل ويترك الدعاء لاستبطاء الإجابة، وجُعِل ذلك من موانع الإجابة حتى لا يقطع العبد حبل الرجاء ولو طالت المدة، فإنه سبحانه يحب الملحين في الدعاء، وما دام العبد يلح في الدعاء ويطمع في الإجابة مع عدم قطع الرجاء، فإن الله يستجيب له ويبلغه مطلوبه ولو بعد حين، ومن أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له.



    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:50 am

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

    الاستغفار مهما عظمت الذنوب

    السبب الثاني من أسباب المغفرة المذكورة في الحديث، هو الاستغفار مهما عظمت ذنوب الإنسان، حتى لو بلغت من كثرتها عنان السماء وهو السحاب أو ما انتهى إليه البصر منها
    وقد ورد ذكر الاستغفار في القرآن كثيراً فتارة يأمر الله به كقوله سبحانه:
    {واستغفروا الله إن الله غفور رحيم }(المزمل20)
    وتارة يمدح أهله كقوله تعالى:{والمستغفرين بالأسحار }(آل عمران 17)، وتارة يذكر جزاء فاعله كقوله تعالى:{ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما }(النساء110
    والاستغفار الذي يوجب المغفرة هو الاستغفار مع عدم الإصرار على المعصية والذنب،
    وهو الذي مدح الله تعالى أهله ووعدهم بالمغفرة في قوله: {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون }(آل عمران135)، وفي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (أذنب عبد ذنبا فقال اللهم اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى: أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى: عبدي أذنب ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب، ثم عاد فأذنب فقال: أي رب اغفر لي ذنبي، فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم أن له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب اعمل ما شئت فقد غفرت لك) والمعنى أي ما دمت على هذ الحال كلما أذنبت استغفرت من ذنبك، قال بعض الصالحين: "من لم يكن ثمرة استغفاره تصحيح توبته فهو كاذب في استغفاره"، وكان بعضهم يقول: "استغفارنا هذا يحتاج إلى استغفار كثير".
    وأفضل أنواع الاستغفار أن يبدأ العبد بالثناء على ربه، ثم يثني بالاعتراف بذنبه، ثم يسأل الله المغفرة، ولهذا قال - صلى الله عليه وسلم - كما في الصحيح: (سيد الاستغفار أن تقول اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، قال ومن قالها من النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة)ومن صيغ الاستغفار العظيمة ما ورد في الحديث الصحيح عند الترمذي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه، غفر له وإن كان فر من الزحف)



    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:50 am

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


    التوحيد الخالص
    السبب الثالث من أسباب المغفرة تحقيق التوحيد،وهو من أهم الأسباب وأعظمها، فمن فقدَه فقَدَ المغفرة، ومن جاء به فقَدْ أتى بأعظم أسباب المغفرة، قال تعالى: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد افترى إثما عظيما } (النساء48)،
    والتوحيد في الحقيقة ليس مجرد كلمة تنطق باللسان من غير فقه لمعناها، أو عمل بمقتضاها، إذاً لكان المنافقون أسعد الناس بها، فقد كانوا يرددونها بألسنتهم صباح مساء ويشهدون الجمع والجماعات، ولكنه في الحقيقة استسلام وانقياد، وطاعة لله ولرسوله، وتعلق القلب بالله سبحانه محبة وتعظيما، وإجلالا ومهابة، وخشية ورجاء وتوكلا، كل ذلك من مقتضيات التوحيد ولوازمه، وهو الذي ينفع صاحبه يوم الدين

    رباه لو بلغت ذنوبى عنان السماء ما يئست من رحمتك

    اقْبَل تستفيد و انشُر تُفيد

    للفائدة
    وأخيراً
    اللهم تقبل الله صيامنا أجمعين وجعلنا من أهل الجنة
    أرجو منكم ألا تنسونا من صالح دعائكم



    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:51 am

    هل تريد أن يحبك الله؟

    لا شك أن كل واحد منا أيها الأحبة
    يتمنى أن ينال هذه المنزلة العظيمة والدرجة الرفيعة،
    ومن منا لا يريد أن يكون ممن يحبهم الله جل وعلا.

    ولكن هل أخذنا بالأسباب التي توصلنا إلى ذلك؟
    وهل قدمنا جهداً وعملاً يشفع لنا بالوصول إلى تللك الدرجة؟
    أم أنها أمنيات العاجزين!!

    أسباب محبة الله للعبد:

    ورد في كتاب الله وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم
    العديد من الأسباب الموجبة لمحبة الله لعبده،
    فيما يل بعضا منها بعضاً منها:


    1.التقوى:
    قال تعالى: (بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين).

    2.التوكل على الله (مع الأخذ بالأسباب) :
    قال تعالى: (فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين).

    3.الصبر بأنواعه الثلاثة :
    الصبر على طاعة الله،
    والصبر عن معصية الله،
    والصبر على الحوادث المؤلمة
    .
    قال تعالى: (وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير
    فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله
    وما ضعفوا وما استكانوا
    والله يحب الصابرين).

    4.العدل :
    العدل مع كل الناس كبيرهم وصغيرهم،
    غنيهم وفقيرهم، مسلمهم وكافرهم.
    قال تعالى: (وإن حكمت فاحكم بينهم بالقسط
    إن الله يحب المقسطين).

    5. التوبة :
    المداومة على التوبة والرجوع إلى الله.
    قال تعالى: (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين).

    6.الاتباع :
    اتباع النبي صلى الله عليه وسلم والاقتداء بهديه وسنته
    في كل شؤون الحياة.
    قال تعالى: (قل إن كنتم تحبون الله
    فاتبعوني
    يحببكم الله
    ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم).

    7. النوافل :
    التقرب إلى الله بالنوافل بعد الفرائض.
    قال تعالى في الحديث القدسي
    الذي رواه أبوهريرة رضي الله عنه-:
    (من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب،
    وما تقرب إلي عبدي بشيء
    أحب إلي مما افترضت عليه،
    وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل
    حتى أحبه... الحديث) رواه البخاري.

    8.الزهد في الدنيا:
    قال صلى الله عليه وسلم:
    (ازهد في الدنيا يحبك الله). رواه النووي.
    و الزهد: هو ترك ما لا ينفع في الآخرة،
    فمن كانت في قلبه الرغبة في الآخرة،
    وأنه لا يعمل العمل إلا إذا كان نافعا له في الآخرة،
    وإذا لم يكن نافعا له في الآخرة، فإنه يتركه،
    فهذا هو الزاهد.
    فعلى هذا يكون الزاهد غنيا،
    و يكون الزاهد مشتغلا ببعض المباحات،
    إذا كان اشتغاله بها مما ينفعه في الآخرة،
    فمن استعان بشيء من اللهو المباح على قوته في الحق،
    فهذا لا يخرجه عن وصف الزهد.

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:51 am

    آثار محبة الله للعبد:

    لمحبة الله لعبده آثار وثمار عظيمة منها:

    1.التسديد :
    تسديد الله للعبد في جوارحه فلا يفعل بها إلا ما يرضي الله،
    ولا يستعملها فيما يغضب الله.

    2.استجابة الله لدعائه:
    قال تعالى في الحديث القدسي الذي - الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه- : (وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه، فإذا أحببته: كنت سمعه الذي يسمع به، وبصره الذي يبصر به، ويده التي يبطش بها، ورجله التي يمشي بها، وإن سألني لأعطينه، ولئن استعاذني لأعيذنه) رواه البخاري.

    3.وضع القبول له في الأرض:
    قال صلى الله عليه وسلم: (إذا أحب الله العبد نادى جبريل:
    إن الله يحب فلانا فأحبه،
    فيحبه جبريل،
    فينادي جبريل في أهل السماء:
    إن الله يحب فلانا فأحبوه،
    فيحبه أهل السماء،
    ثم يوضع له القبول في أهل الأرض) رواه البخاري.

    4.النجاة من عذاب الله:
    عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال:
    مر رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفر من أصحابه
    وصبي في الطريق (أي وكان هناك صبي في الطريق وقت مرورهم)
    فلما رأت أمه القوم خشيت على ولدها أن يوطأ
    فأقبلت تسعى وتقول: ابني ابني، وسعت فأخذته.
    فقال القوم: يا رسول الله ما كانت هذه لتلقي ابنها في النار،
    قال: فخفضهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال:
    (ولا الله لا يلقي حبيبه في النار) رواه ابن كثير.


    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:52 am

    من أي القلوب قلبك ؟

    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد :
    فإن القلب هو وعاء الأعمال ، وهو الموجّه والمخطّط والمتصرّف ، وهو محل المعارف ، به يعرف العبد ربّه ومولاه ، وأسماءه وصفاته ، وبه يتدبر آياته الشرعية والكونية ، وهو المطية التي يقطع بها العبد سفر الآخرة ، جعله الله محلَّ نظره من عباده كما قال صلى الله عليه وسلم : " إن الله لا ينظر إلى أجسادكم ولا إلى صوركم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم " رواه مسلم
    ولهذا كان صلاح القلب وسلامته واستقامته رأس كل خير ، وسبب كل فلاح في الدنيا والآخرة ، كما أن فساده وقسوته رأس كل شر ، وسبب كل ضياع . والقلب كالجسد ، فهو يصح ويمرض ، ويجوع ويشبع ، ويسعد ويشقى ، ويكسى ويعرى ، وكل ذلك بحسب نوع المؤثرات التي تحيط به ، ولهذا كانت القلوب ثلاثة :
    الأول : القلب السليم : وهو الذي تمكَّن فيه الإيمان ، وأصبح عامراً بحب الله ورسوله ، وهو الذي سَلِمَ من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه ، ومن كل شبهة تعارض خبره ، وهو الذي لا ينجو يوم القيامة إلا من أتى الله به ، كما قال تعالى : ( يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ) .
    الثاني : القلب الميت : وهو ضد الأول ، فلا حياة فيه ، وصاحبه لا يعرف ربَّه ، ولا يعبده بأمره وما يحبه ويرضاه ، بل هو واقف مع شهواته ولذاته ، منقاد لها ، أعمى يتخبط في طريق الضلالة ، إن أحب أو أبغض فلهواه ، وإن أعطى أو منع فلهواه ، فهواه مقدِّم عنده على رضا مولاه.
    الثالث : القلب المريض : وهو الذي غزته الشبهات والشهوات حتى شغلته عن حب الله ورسوله ، فأصبح معتلاً فاسداً ، وهو قلب له حياة وبه مرض ، وهو لما غلب منهما ، إن غلب عليه مرضه التحق بالقلب الميت ، وإن غلبت عليه صحته التحق بالقلب السليم .
    أسباب قسوة القلب :
    1- البعد عن طاعة الله والاشتغال بمعصيته .
    2- التعلق بالدنيا والحرص عليها ، وطول الأمل.
    3- نسيان الآخرة وما فيها من النعيم .
    4- الاشتغال بما يفسد القلب ، ومفسدات القلب خمسة هي : كثرة المخالطة ، والأماني الباطلة ، والتعلق بغير الله ، وكثرة الطعام ، وكثرة النوم .
    5- التكاسل عن أداء الطاعات وإضاعتها .
    6- عدم التأثر بآيات القرآن ، لا بوعده ولا بوعيده .
    7- الغفلة ، وهي داء وبيل ، ومرض خطير .
    8- مصاحبة أصدقاء السوء والجلوس في الأجواء الفاسدة .
    9- نسيان الموت وسكراته ، والقبر وأهواله .

    علاج قسوة القلب :
    1- الاشتغال بذكر الله جل وعلا وملازمة الاستغفار .
    2- النظر في آيات القرآن والتفكر في وعده ووعيده ، وأمره ونهيه .
    3- تذكر الآخرة والتفكر في القيامة وأهوالها والجنة والنار .
    4- الخلوة بالنفس ومحاسبتها ومجاهدتها .
    5- البعد عن مخالطة أصدقاء السوء ، والحرص على مجالسة الصالحين . وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ....."

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف islam في الأربعاء أكتوبر 10, 2007 7:53 am

    واخيرا وليس اخرا ّ
    من يشتري الجنة اخواني وأخواتي؟
    بارك الله فيكم
    أخوكم Isalm
    مشرف المنتدى الاسلامي

    ابو الصعوب
    مشرف
    مشرف

    ذكر
    عدد الرسائل : 238
    العمر : 25
    الأقامة : لندن
    تاريخ التسجيل : 04/05/2007

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف ابو الصعوب في الثلاثاء يناير 22, 2008 11:28 pm

    يعطيك العافية على موضوعك الجميل جعله الله في ميزان حسناتك

    تقبل مروري في الصفحات القادمة

    عااااااشق الحماس
    عضو فعال
    عضو فعال

    ذكر
    عدد الرسائل : 55
    العمر : 24
    الأقامة : السعوديه
    تاريخ التسجيل : 28/02/2008

    رد: من يشتــري الجنــة

    مُساهمة من طرف عااااااشق الحماس في السبت مارس 08, 2008 8:41 am

    مشكور اخي الكريم على موضوع الرائع
    بارك الله فيك
    وتققبل مروري

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 10:07 am