شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    شاطر

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:04 pm

    +سعد بن أبي وقاص +

    +أول من رمى بسهم في سبيل الله +

    +إسلامه رضي الله عنه +

    لقد عانق الإسلام وهو أبن سبع عشرة سنة، وكان إسلامه مبكراً ، وإنه ليتحدث عن نفسه، فيقول : ولقد أتى علي يوم ، وإني لثلث الإسلام يعني أنه كان ثالث أول ثلاثة سارعوا إلي الإسلام

    ففي الأيام الأولي التي بدأ الرسول يتحدث فيها عن الله الأحد ، وعن الدين الجديد الذي يزف الرسول بشراه، وقبل أن يتخذ النبي صلى الله عليه و سلم من دار الأرقم ملاذاً له ولأصحابه الذين بدؤوا يؤمنون به كان سعد بن أبي وقاص قد بسط يمينه إلى رسول الله مبايعاً وإن كتب التاريخ والسير لتحدثنا بأنه كان أحد الذين أسلموا بإسلام أبي بكر ، وعلي يده

    وقد كان لإسلامه رضي الله عنه قصة فعندما أخفقت كل محاولات رده عن الاسلام لجأت أمه الى وسيلة لم يكن أحد يشك في أنها ستهزم روح سعد وترد عزمه الى وثنية أهله و زويه فلقد أعلنت أمه صومها عن الطعام و الشراب حتى يعود سعد الى دين آبائه و قومه ومضت في تصميم مستميت تواصل اضرابها عن الطعام و الشراب حتى أشرفت على الهلاك كل ذلك و سعد لا يبيع ايمانه و دينه بشئ حتى لو كان هذا الشئ حياة أمه

    ثم ذهب اليها سعد رضي الله عنه وقد أشرفت على الموت و قال لها : تعلمين والله يا أمه لو كانت لي مائة نفس فخرجت نفساً نفساً ما تركت ديني هذا فكلي -ان شئت- أو لا تأكلي وعدلت أمه عن عزمها ونزل الوحي العظيم يحي موقف سعد و يؤيده فيقول : وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ العنكبوت الآية 8

    +جهاده رضي الله عنه +

    أولاً : يوم بدر
    في يوم بدر كان لسعد و أخيه عمير موقف مشهود فقد كان عمير يومئذ فتى حدثاً لم يتجاوز الحلم الا قليلاً فلما أخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم يعرض جند المسلمين قبل المعركة توارى عمير أخو سعد خوفاً من أن يراه رسول الله صلى الله عليه و سلم فيرده لصغر سنه ولكن الرسول صلى الله عليه و سلم رآه ورده فبكى حتى رق له قلب رسول الله فأجازه وعند ذلك أقبل عليه سعد فرحاً وعقد عليه حمالة سيفه عقدا لصغرسنه و انطلق الاخوان يجاهدان في سبيل الله حتى أستشهد عمير فاحتسبه سعد عند الله

    +أولاً : يوم أحد+

    وفي أحد حين زلزلت الاقدام وقف سعد يناضل دفاعاً عن رسول الله صلى الله عليه و سلم بقوسه فكان لا يرمي رمية الا أصابت من مشرك مقتلاً و لما رآه رسول الله صلى الله عليه و سلم يرمي هذا الرمي جعل يحضه و يقول له : أرم سعد .. فداك أبي وأمي

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:04 pm

    +أولاً : يوم القادسية+


    لما تجهز الفرس لقتال العرب اعد عمر بن الخطاب رضي الله عنه جيشاً لضربهم و اراد رضي الله عنه ان يقود هذا الجيش الا ان أهل المشورة صرفوه عن ذلك فلما طلب منهم ان يشيروا عليه برجل وكان سعد يومئذ على صدقات هوازن فلما وصل كتاب منه لعمر -حين كان يستشير فيمن يبعث- قال عمر : وجدته
    قالوا : من هو ؟
    قال : الأسد عادياً سعد بن مالك و قال : انه شجاع رام
    وقال عبد الرحمن بن عوف : الأسد في براثنه : سعد بن مالك الزهري
    فاستدعاه عمر رضي الله عنه وقال له : اني وليتك حرب العراق فاحفظ وصيتي فإنك تقدم على أمر شديد كريه لا يخلص منه الا الحق فعود نفسك و من معك الخير واستفتح به وأعلم ان لكا عدة عتاداً وعتاد الخير الصبر فاصبر على ما أصابك

    ونظم سعد الجيش وعين قاضيا و مسئولاً عن قسمة الفئ و مسئولاً عن الوعظ و الإرشاد و مترجماً يجيد الفارسية و كاتباً و ما ان وصل القادسية حتى بعث عيونه ليعلموا خبر أهل فارس و أرسل بعض المفارز للاغارة على المناطق المجاورة فعادت كلها بالفتح و الغنائم وأرسل وفوداً الى كسرى و الى قائده رستم يعرضون عليهما مطالب المسلمين : الاسلام أو الجزية أو الحرب فاختاروا الحرب

    وتحالفت الامراض على القائد العام سعد فأصابته بعرق النسا و بحبوب و دمامل منعته من الركوب بل حتى من الجلوس فلم يستطع ان يركب ولا أن يجلس فاعتلى القصر وأكب من فوقه على وسادة في صدره يشرف على الناس

    وبعد ثلاثة أيام و نصف تهاوى جنود الفرسو تهاوت معهم الوثنية و عبادة النار رغم ما لقى المسلمون من مقاومة عنيفة حتى ان المسلمين خسروا في هذه المعركه أكثر من خمسة و عشرين بالمائة من قواتهم

    وتحققت نبوئة النبي صلى الله عليه و سلم حين قال : عصبة من أمتي يفتحون البيت الأبيض بيت كسرى وروى مسلم عن جابر بن السمرة عن رسول الله صلى الله عليه و سلم : لتفتحن عصابة من أمتي كنز آل كسرى الذي في الأبيض صلى الله عليه و سلم

    وأمضى سعد في القادسية بعد المعركة شهرين ثم أمره عمر بن الخطاب رضي الله عنه ان يسير الى المدائن ففعل وسار المسلمون من نصر الى نصر في برس و بابل ويهرسير فأصبح الجيش في الضفة المواجهة للمدائن وكان النهر عريضاً طافحا بالماء شديد الجريان متلاطم الموج وزاد المد فيه و ارتفعت مياهه ارتفاعاً كبيراً وفي احدى الليالي رأى سعد رؤيا خلاصتها ان خيول المسلمين قد أقتحمت مياه دجلة وقد أقبلت من المد بأمر عظيم فعزم سعد على العبور

    وجهز سعد كتيبتين الأولى "كتيبة الأهوال" و أمر عليها سعد عاصم بن عمرو التميمي و الثانية "كتيبة الخرساء" وأمر عليها القعقاع بن عمرو وكانت مهمتهما ان يخوضوا الأهوال لمي يفسحوا على الضفة الاخرى مكاناً امناً للجيش العابر على أثرهم وقد نجحوا نجاحاً مذهلاً حتى قال سلمان الفارسي رضي الله عنه : ان الاسلام جديد ذُللت و الله له البحار كما ذُلل لهم البر والذي نفس سلمان بيده ليخرجن منه أفواجاً كما دخلوه أفواجاً لم تضع منهم شكيمة فرس

    ويصف المؤرخون الحدث وهم يعبرون دجلة فيقولون : أمر سعد المسلمين أن يقولوا : حسبنا الله و نعم الوكيل ثم أقتحم بفرسه دجلة واقتحم الناس وراءه لم يتخلف عنه أحد فساروا فيها كأنما يسيرون على وجه الأرض حتى لمؤوا ما بين الجانبين ولم يعد وجه الماء يرى من أفواج الفرسان و المشاة وجعل الناس يتحدثون وهم يسيرون على وجه الماء كما يتحدثون على و جه الأرض وذلك بسبب ما شعروا به من الطمأنينة و الأمن والوثوق بأمر الله ونصره ووعده و تأييده

    وهكذا فتح سعد العراق وأكثر بلاد فارس وأذربيجان والجزيرة وبعض أرمينية أي أنه القسم الجنوبي من تركيا المتاخمة لايران والقسم الواقع في شمالي إيران والذي يحد روسيا

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:05 pm

    +إن الله يدافع عن الذين امنوا +


    لما كان سعد والياً على الكوفة شكاه بعض أهلها ظلماً فقالوا : إنه لا يحسن الصلاة فعزله عمر رضي الله عنه وقال له عمر : انهم يزعمون أنك لا تحسن تصلي فقال له سعد وهو يضحك ملء فمه : والله إني لأصلي بهم صلاة رسول الله أطيل الركعتين الأوليين وأقصر في الأخريين فقال له عمر : ذاك الظن بك يا أبا أسحق فأرسل عمر معه الى الكوفة من يسأل عنه أهل الكوفة ولم يدع مسجداً الا سأل عنه فأثنوا عليه جميعاً حتى دخل مسجداً لبني عبس فقام رجل منهم يدعى أسامة بن قتادة فقال : أما إذ ناشدتنا سعداً كان لا يسير بالسرية و لا يقسم بالسوية و لا يعدل في القضية فقال سعد : اما والله لأدعون بثلاث : اللهم ان كان عبدك هذا كاذباً قام رياء و سمعة فأطل عمره وأطل فقره وعرضه بالفتن فكان بعد ذلك اذا سئل يقول : شيخ كبير مفتون أصابتني دعوة سعد قال عبد الملك بن عمير : فأنا رأيته بعد قد سقط حاجباه على عينيه من الكبر و انه ليتعرض للجواري في الطرق يغمزهن ولما أراد عمر رضي الله عنه إرجاعه الى الكوفة قال سعد ضاحكاً : أتأمرني أن أعود الى قوم يزعمون أني لا أحسن الصلاة و فضل لبقاء في المدينة

    +رضاه بقضاء الله تعالى +

    لما قدم سعد الى مكة و كان قد كف بصره جاءه الناس يهرعون اليه كل واحد يسأله ان يدعو له فيدعو لهذا و هذا وكان مجاب الدعوة قال عبد الله بن سائب : فأتيته و أنا غلام فتعرفت عليه فعرفني وقال : انت قارئ أهل مكة قلت : نعم فذكر قصة قال في آخرها : فقلت له : يا عم أنت تدعو للناس فلو دعوت لنفسك فرد الله عليك بصرك فتبسم و قال : يا بني قضاء الله سبحانه عندي أحسن من بصري

    +فضائله رضي الله عنه +


    وإن لسعد بن أبي وقاص لأمجاداً كثيرة يستطيع أن يباهي بها ويفخر
    أولهما: أنه أول من رمي بسهم في سبيل الله ، وأول من رُمي أيضاً
    وثانيهما: أنه الوحيد الذي افتداه الرسول بأبويه فقال له يوم أحد : أرم سعد .. فداك أبي وأمي
    أجل كان دئما يتغني بهاتين النعمتين الجزيلتين ، ويلهج بشكر الله عليهما فيقول : والله إني لأول رجل من العرب رمي بسهم في سبيل الله

    ويقول علي بن ابي طالب: ما سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يفدي أحد بأبويه إلا سعداً ، فإني سمعته يوم أحد يقول : ارم سعد ... فداك أبي وأمي

    كان سعد يعد من أشجع فرسان العرب والمسلمين وكان له سلاحان ورمحه.. ودعاؤه.. إذا رمي في الحرب عدوا أصابة..وإذا دعا الرسول له .. فذات يوم وقد رأي الرسول صلى الله عليه و سلم منه ما سره وقر عينه ، دعا له هذه الدعوة المأثورة : اللهم سدد رميته..وأجب دعوته

    ولقد عاش سعد ، حتي صار من أغنياء المسلمين وأثريائهم ، ويوم مات خلف وراءه ثروة غير قليلة..ومع هذا فإذا كانت وفرة المال وحلاله، قلما يجتمعان، فقد أجتمعا بين يدي سعد..إذا أتاه الله ، الكثير ، الحلال ، الطيب

    في حجة الوداع ، كان هناك مع رسول الله صلى الله عليه و سلم ، وأصابه المرض ، وذهب الرسول يعوده، فسأله سعد قائلاً : يا رسول الله ، إني ذو مال ، ولا يرثني إلا أبنة ، أفأتصدق بثلثي مالي ..؟
    قال النبي : لا
    قلت : فبنصفه ؟
    قال النبي : لا
    قلت : فبنصفه ؟
    قال النبي : لا
    قلت : فبثلثه ؟
    قال النبي : نعم ، والثلث كثير .. إنك أن تذر روثتك أغنياء ، خيرٌ من أن تذرهم عالة يتكففون الناس ، وإنك لن تنفق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا أجرت بها ، حتي اللقمة تضعها في فم أمرأتك

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:05 pm

    +وفاته رضي الله عنه +


    ولم يظل سعد أباً لبنت واحدة.. فقد رزق بعد هذا أبناء أخرين وكان سعد كثير البكاء من خشية الله وكان إذا استمع إلي الرسول يعظهم ، ويخطبهم ، فاضت عيناه من الدمع حتي تكاد دموعه تملأ حجره ويروي لنا ولده لحظاته الأخيرة فيقول : كان رأس أبي في حجري ، وهو يقضى فبكيت فقال : ما يبكيك يا بني ؟ إن الله لا يعذبني أبداً وإني من أهل الجنة إن صلابة إيمانه لا يوهنها حتى رهبة الموت وزلزاله

    ولقد بشره الرسول عليه الصلاة والسلام، وهو مؤمن بصدق الرسول عليه الصلاة والسلام أوثق إيمان ..وإذن ففيم الخوف ؟ وفوق اعناق الرجال حمل الي المدينة جثمان أخر المهاجرين وفاة، ليأخذ مكانه في سلام إلي جوار ثلة طاهرة عظيمة من رفاقه الذين سبقوه إلى الله ، ووجدت أجسامهم الكادحة مرفأ لها في تراب البقيع وثراه وكان قد أوصى ان يكفن في جبة صوف له كان قد لقي المشركين فيها يوم بدر فكفن فيها سنة خمس و خمسين و يقال سنة خمسين وهو ابن بضع و سبعين و يقال اثنين و ثمانين وقد صلى عليه من كان حياً من زوجات رسول لله صلى الله عليه و سلم
    وداعا ، سعد..!! وداعاً، بطل القادسية ، وفاتح المدائن ، ومطفيء النار المعبودة في فارس إلا الأبد.


    +تم بحمد الله +

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:05 pm

    +عبدالله بن مسعود +


    +أول صادح بالقرآن +

    +اسلامه رضي الله عنه +


    قبل أن يدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم، كان عبدالله بن مسعود قد آمن به، وأصبح سادس ستة أسلموا واتبعوا الرسول، عليه وعليهم الصلاة والسلام..هو إذن من الأوائل المبكرين و هو من أولئك الذين بشروا وهم على ظهر الأرض برضوان الله وجنّته

    ولقد تحدث عن أول لقائه برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: كنت غلاما يافعا، أرعى غنماً لعقبة بن أبي معيط فجاء النبي صلى الله عليه وسلم، وأبوبكر فقالا: يا غلام،هل عندك من لبن تسقينا؟
    فقلت: إني مؤتمن، ولست ساقيكما
    فقال النبي عليه الصلاة والسلام: هل عندك من شاة حائل، لم ينز عليها الفحل ؟
    قلت: نعم
    فأتيتهما بها، فاعتقلها النبي ومسح الضرع ثم اتاه أبو بكر بصخرة متقعرة، فاحتلب فيها، فشرب أبو بكر ثم شربت ثم قال للضرع: اقلص، فقلص.. فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم بعد لك، فقلت: علمني من هذا القول
    فقال: انك غلام مُعَلَّم
    لقد انبهر عبدالله بن مسعود حين رأى عبد الله الصالح ورسوله الأمين يدعو ربه، ويمسح ضرعاً لا عهد له باللبن بعد، فهذا هو يعطي من خير الله ورزقه لبناً خالصاً سائغاً للشاربين

    +وصفه رضي الله عنه +
    هذا هو الرجل الذي كان جسمه في حجم العصفور نحيف، قصير، يكاد الجالس يوازيه طولا وهو قائم له ساقان ناحلتان دقيقتان.. صعد بهما يوما أعلى شجرة يجتني منها أراكاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم فرأى أصحاب النبي دقتهما فضحكوا، فقال عليه الصلاة والسلام : تضحكون من ساقيْ ابن مسعود، لهما أثقل في الميزان عند الله من جبل أحد

    +أول صادح بالقرآن+

    و يذهب عبد الله وهو الذي لم يكن يجرؤ أن يمر بمجلس فيه أحد أشراف مكة إلا مطرق الرأس حثيث الخطى..نقول: يذهب بعد إسلامه الى مجمع الأشراف عند الكعبة، وكل سادات قريش وزعمائها هنالك جالسون فيقف على رؤوسهم ويرفع صوته الحلو المثير بقرآن الله الرَّحْمَنُ {1} عَلَّمَ الْقُرْآنَ {2} خَلَقَ الْإِنسَانَ {3} عَلَّمَهُ الْبَيَانَ {4} الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ {5} وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ - الرحمن اية 1 الى 6

    ثم يواصل قراءته وزعماء قريش مشدوهون، لا يصدقون أعينهم التي ترى.. ولا آذانهم التي تسمع.. ولا يتصورون أن هذا الذي يتحدى بأسهم.. وكبريائهم..انما هو أجير واحد منهم، وراعي غنم لشريف من شرفائهم.. عبدالله بن مسعود الفقير المغمور ولندع شاهد عيان يصف لنا ذلك المشهد المثير..انه الزبير رضي الله عنه يقول: كان أول من جهر بالقرآن بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة، عبدالله بن مسعود رضي الله عنه، اذ اجتمع يوما أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: والله ما سمعت قريش مثل هذا القرآن يجهر لها به قط، فمن رجل يسمعهموه؟
    فقال عبدالله بن مسعود: أنا
    قالوا: ان نخشاهم عليك، إنما نريد رجلا له عشيرته يمنعونه من القوم ان أرادوه
    قال: دعوني، فان الله سيمنعني
    فغدا ابن مسعود حتى اتى المقام في الضحى، وقريش في أنديتها، فقام عند المقام ثم قرأ: بسم الله الرحمن الرحيم _رافعا صوته_ الرَّحْمَنُ {1} عَلَّمَ الْقُرْآنَ ، ثم استقبلهم يقرؤها
    فتأملوه قائلين: ما يقول ابن ام عبد..؟؟ انه ليتلو بعض ما جاء به محمد
    فقاموا اليه وجعلوا يضربون وجهه، وهو ماض في قراءته حتى بلغ منها ما شا الله أن يبلغ ثم عاد الى أصحابه مصابا في وجهه وجسده، فقالوا له: هذا الذي خشينا عليك
    فقال: ما كان أعداء الله أهون عليّ منهم الآن، ولئن شئتم لأغادينّهم بمثلها غدا
    قالوا: حسبك، فقد أسمعتهم ما يكرهون

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:06 pm

    +فضائله رضي الله عنه +



    ولقد صدقت فيه نبوءة الرسول عليه الصلاة والسلام يوم قال له: " انك غلام معلّم" فقد علمه ربه، حتى صار فقيه الأمة، وعميد حفظة القرآن جميعاً يقول على نفسه: أخذت من فم رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعين سورة، لا ينازعني فيها أحد ولكأنما أراد الله مثوبته حين خاطر بحياته في سبيل ان يجهر بالقرآن ويذيعه في كل مكان بمكة أثناء سنوات الاضطهاد والعذاب فأعطاه سبحانه موهبة الأداء الرائع في تلاوته، والفهم السديد في ادراك معانيه

    ولقد كان رسول الله يوصي أصحابه أن يقتدوا بابن مسعود فيقول: تمسّكوا بعهد ابن أم عبد ويوصيهم بأن يحاكوا قراءته،ويتعلموا منه كيف يتلو القرآن يقول عليه السلام: من أحب أن يسمع القرآن غضاٌ كما أنزل فليسمعه من ابن أم عبد من أحب أن يقرأ القرآن غصا كما أنزل، فليقرأه على قراءة ابن أم عبد

    ولطالما كان يطيب لرسول الله عليه السلام أن يستمع للقرآن من فم ابن مسعود..دعاه يوما الرسول، وقال له: اقرأ عليّ يا عبد الله قال عبد الله: أقرأ عليك، وعليك أنزل يا رسول الله ؟ فقال له الرسول: إني أحب أن أسمعه من غيري فأخذ ابن مسعود يقرأ من سورة النساء حتى وصل الى قوله تعالى: فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ اللّهَ حَدِيثاً فغلب البكاء على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفاضت عيناه بالدموع، وأشار بيده الى ابن مسعود أن حسبك.. حسبك يا ابن مسعود
    وتحدث هو بنعمة الله فقال: والله ما نزل من القرآن شيء الا وأنا أعلم في أي شيء نزل، وما أحد أعلم بكتاب الله مني، ولو أعلم أحدا تمتطى اليه الإبل أعلم مني بكتاب الله لأتيته وما أنا بخيركم

    ولقد شهد له بهذا السبق أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عنه أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه: لقد ملئ فقهاً
    وقال أبو موسى الأشعري : لا تسألونا عن شيء ما دام هذا الحبر فيكم

    ولم يكن سبقه في القرآن والفقه موضع الثناء فحسب.. بل كان كذلك أيضا سبقه في الورع والتقى يقول عنه حذيفة : ما رأيت أحداً أشبه برسول الله في هديه، ودلّه، وسمته من ابن مسعود ولقد علم المحظوظون من أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أن ابن ام عبد لأقربهم الى الله زلفى

    واجتمع نفر من الصحابة يوماً عند علي ابن أبي طالب كرّم الله وجهه فقالوا له : يا أمير المؤمنين، ما رأينا رجلاً كان أحسن خلقاً ولا أرفق تعليماً، ولا أحسن مجالسةً، ولا أشد ورعاً من عبدالله بن مسعود
    قال علي : نشدتكم الله، أهو صدق من قلوبكم ؟
    قالوا : نعم
    قال : اللهم اني أشهدك.. اللهم اني أقول مثل ما قالوا أو أفضل لقد قرأ القرآن فأحلّ حلاله، وحرّم حرامه..فقيه في الدين، عالم بالسنة

    وكان أصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام يتحدثون عن عبدالله بن مسعود فيقولون : ان كان ليؤذن له إذا حججنا، ويشهد إذا غبنا
    وهم يريدون بهذا، أن عبد الله رضي الله عنه كان يظفر من الرسول صلى الله عليه وسلم بفرص لم يظفر بها سواه، فيدخل عليه بيته أكثر مما يدخل غيره ويجالسه أكثر مما يجالس سواه وكان دون غيره من الصّحب موضع سرّه ونجواه، حتى كان يلقب بـ صاحب السواد أي صاحب السر

    يقول أبو موسى الأشعري رضي الله عنه : لقد رأيت النبي عليه الصلاة والسلام، وما أرى إلا إبن مسعود من أهله ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحبّه حباً عظيماً، وكان يحب فيه ورعه وفطنته، وعظمة نفسه حتى قال الرسول صلى الله عليه وسلم فيه : لو كنت مؤمّراً أحداً دون شورى المسلمين، لأمّرت ابن أم عبد

    وهذا الحب، وهذه الثقة أهلاه لأن يكون شديد القرب من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأعطي ما لم يعط أحد غيره حين قال له الرسول عليه الصلاة والسلام : إذنُك عليّ أن ترفع الحجاب فكان هذا إيذانا بحقه في أن يطرق باب الرسول عليه أفضل السلام في أي وقت يشاء من ليل أو نهار وهكذا قال عنه أصحابه : كان يؤذن له اذا حججنا، ويشهد اذا غبنا

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:07 pm

    +أدبه مع رسول الله صلى الله عليه و سلم+

    ولقد كان ابن مسعود أهلا لهذه المزيّة.. فعلى الرغم من أن الخلطة الدانية على هذا النحو، من شأنها أن ترفع الكلفة، فان ابن مسعود لم يزدد بها إلا خشوعاً، واجلالاً، وأدباً..ولعل خير ما يصوّر هذا الخلق عنده، مظهره حين كان يحدّث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته فعلى الرغم من ندرة تحدثه عن الرسول عليه السلام، نجده اذا حرّك شفتيه ليقول: سمعت رسول الله يحدث ويقول: سمعت رسول الله يحدث ويقول... تأخذه الرّعدة الشديدة ويبدو عليه الاضطراب والقلق، خشية أن ينسى فيضع حرفا مكان حرف

    ولنستمع لإخوانه يصفون هذه الظاهرة يقول عمرو بن ميمون : اختلفت الى عبدالله بن مسعود سنة، ما سمعه يتحدث فيها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، الا أنه حدّث ذات يوم بحديث فجرى على لسانه: قال رسول الله، فعلاه الكرب حتى رأيت العرق يتحدّر عن جبهته، ثم قال مستدركا قريبا من هذا قال الرسول

    ويقول علقمة بن قيس : كان عبدالله بن مسعود يقوم عشيّة كل خميس متحدثا، فما سمعته في عشية منها يقول: قال رسول الله غير مرة واحدة.. فنظرت اليه وهو معتمد على عصا، فاذا عصاه ترتجف، وتتزعزع

    ويحدثنا مسروق عن عبدالله : حدّث ابن مسعود يوما حديثا فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم أرعد وأرعدت ثيابه.. ثم قال:أو نحو ذا.. أو شبه ذا

    الى هذا المدى العظيم بلغ اجلاله رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبلغ توقيره اياه، وهذه أمارة فطنته قبل أن تكون امارة تقاه

    لم يكن يفارق رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر، ولا في حضر.. ولقد شهد المشاهد كلها جميعها.. فهاجر الهجرتين الى الحبشة و الى المدينة و صلى القبلتين وكان له يوم بدر شأن مذكور مع أبي جهل الذي حصدته سيوف المسلمين في ذلك اليوم الجليل..كما شهد أحد و الخندق و بيعة الرضوان و سائر المشاهد مع الرسول صلى الله عليه و سلم كما شهد اليرموك بعد النبي صلى الله عليه و سلم وعرف خلفاء الرسول وأصحابه له قدره.. فولاه أمير المؤمنين عمر على بيت المال في الكوفة. وقال لأهلها حين أرسله اليهم : اني والله الذي لا اله الا هو، قد آثرتكم به على نفسي، فخذوا منه وتعلموا ولقد أحبه أهل الكوفة حباً جماً لم يظفر بمثله أحد قبله، ولا أحد مثله

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:08 pm

    +رفضه رضي الله عنه إثارة الفتن +


    ولقد بلغ من حب أهل الكوفة إياه أن أطاحوا به حين أراد الخليفة عثمان رضي الله عنه عزله عن الكوفة وقالوا له : أقم معنا ولا تخرج، ونحن نمنعك أن يصل اليك شيء تكرهه منه ولكن ابن مسعود أجابهم بكلمات تصوّر عظمة نفسه وتقاه، اذ قال لهم: ان له عليّ الطاعة، وانها ستكون أمور وفتن، ولا أحب أن يكون أول من يفتح أبوابها

    ان هذا الموقف الجليل الورع يصلنا بموقف ابن مسعود من الخليفةعثمان.. فلقد حدث بينهما حوار وخلاف تفاقما حتى حجب عن عبدالله راتبه ومعاشه من بيت الامل، ومع ذلك لم يقل في عثمان رضي الله عنه كلمة سوء واحدة بل وقف موقف المدافع والمحذر حين رأى التذمّر في عهد عثمان يتحوّل الى ثورة.. وحين ترامى الى مسمعه محاولات اغتيال عثمان، قال كلمته المأثورة : لئن قتلوه، لا يستخلفون بعده مثله ويقول بعض أصحاب ابن مسعود : ما سمعت ابن مسعود يقول في عثمان سبّة قط

    +حكمته رضي الله عنه +


    ولقد آتاه الله الحكمة مثلما أعطاه التقوى وكان يملك القدرة على رؤية الأعماق، والتعبير عنها في أناقة وسداد
    لنستمع له مثلا وهو يلخص حياة عمر العظيمة في تركيز باهر فيقول : كان اسلامه فتحا..وكانت هجرته نصراً..وكانت امارته رحمة
    ويتحدث عما نسميه اليوم نسبية الزمان فيقول : ان ربكم ليس عنده ليل ولا نهار..نور السموات والأرض من نور وجهه
    ويتحدث عن العمل وأهميته في رفع المستوى الأدبي لصاحبه، فيقول : اني لأمقت الرجل، اذ أراه فارغاً..ليس في شيء من عمل الدنيا، ولا عمل الآخرة
    ومن كلماته الجامعة : خير الغنى غنى النفس ، وخير الزاد التقوى، وشر العمى عمى القلب، وأعظم الخطايا الكذب، وشرّ المكاسب الربا، وشرّ المأكل مال اليتيم، ومن يعف الله عنه، ومن يغفر الله له

    +شهادة رسول الله صلى الله عليه و سلم بالإيمان و العمل الصالح +

    عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : لما نزلت هذه الآيه لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُواْ إِذَا مَا اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّأَحْسَنُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ قال لي رسول الله صلى الله عليه و سلم : قيل لي أنت منهم

    +أمنيته رضي الله عنه +

    ولنصغ اليه يحدثنا بكلماته عنها : قمت من جوف الليل وأنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك فرأيت شعلة من نار في ناحية العسكر فأتبعتها أنظر اليها، فاذا رسول الله، وأبوبكر وعمر، واذا عبدالله ذو البجادين المزني قد مات واذا هم قد حفروا له، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في حفرته، وأبو بكر وعمر يدليانه اليه، والرسول يقول: ادنيا اليّ أخاكما.. فدلياه اليه، فلما هيأه للحده قال: اللهم اني أمسيت عنه راضيا فارض عنه.. فيا ليتني كنت صاحب هذه الحفرة

    تلك أمنيته الوحيد التي كان يرجوها في دنياه وهي لا تمت بسبب الى ما يتهافت الناس عليه من مجد وثراء، ومنصب وجاه.. ذلك أنها أمنية رجل كبير القلب، عظيم النفس، وثيق اليقين.. رجل هداه الله، وربّاه الرسول، وقاده القرآن



    +وفاته رضي الله عنه +


    توفي رضي الله عنه بالمدينة سنة اثنتين و ثلاثين و دفن بالبقيعة وصلى عليه عثمان و قيل صلى عليه عمار بن ياسر و قيل الزبير بن العوام و دفنه ليلاً وقيل لم يعلم عثمان رضي الله عنه بدفنه فعاتب الزبير على ذلك و كان عمره بضعاً و ستين سنة و قيل بل توفي سنة ثلاث و ثلاثين و لما مات ابن مسعود نٌعي الى أبي الدرداء فقال : ما ترك بعده مثله


    رضي الله تعالى عنه وارضاه

    +تم بحمد الله +

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:10 pm

    +أبو عبيدة بن الجرّاح +


    +أمين هذه الأمة +

    +نسبه رضي الله عنه +


    هو عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهيب بن ضبة بن الحارث أشتهر بكنيته و نسبه لجده فيقال : أبو عبيدة بن الجرّاح


    +فضائله رضي الله عنه +


    عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : إن لكل أمة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجرّاح
    وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة و عن أبي هريرة رضي الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : نعم الرجل أبو عبيدة بن الجراح
    وقال أبو بكر رضي الله عنه يوم موت النبي صلى الله عليه و سلم : ...فبايعوا عمر أو أبا عبيدة
    وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : لو كنت متمنيّا، ما تمنيّت الا بيتاً مملوءاً برجال من أمثال أبي عبيدة
    و قال عنه عمر وهو يجود بأنفاسه : لو كان أبو عبيدة بن الجرّاح حياً لاستخلفته فإن سألني ربي عنه قلت: استخلفت أمين الله، وأمين رسوله ؟ إنه أبو عبيدة عامر بن عبد الله الجرّاح
    وقد أرسله النبي في غزوة ذات السلاسل مدداً لعمرو بن العاص، وجعله أميراً على جيش فيه أبو بكر وعمر
    و كان رضي الله عنه أول من لقب بأمير الأمراء

    +وصفه رضي الله عنه +

    الطويل القامة النحيف الجسم، المعروق الوجه، الخفيف اللحية، الأثرم، ساقط الثنيتين وقد فقدهما في غزوة أحد كما سيذكر

    +إسلامه رضي الله عنه +

    أسلم على يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه في الأيام الأولى للإسلام، قبل أن يدخل الرسول صلى الله عليه وسلم دار الأرقم، وهاجر الى الحبشة في الهجرة الثانية، ثم عاد منها ليقف الى جوار رسوله في بدر، وأحد، وبقيّة المشاهد جميعها، ثم ليواصل سيره القوي الأمين بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم في صحبة خليفته أبي بكر، ثم في صحبة أمير المؤمنين عمر، نابذاً الدنيا وراء ظهره مستقبلاً تبعات دينه في زهد، وتقوى، وصمود وأمانة

    +جهاده رضي الله عنه +
    +في غزوة بدر +

    جاءت قريش بخيلها و خيلائها تريد النيل من الإسلام وكان في ركبها عبد الله بن الجراح والد أبي عبيدة ويذكر أبو عبيدة إبراهيم عليه السلام وأبيه حيث لم يدع ابراهيم عليه السلام وسيلة إلا اتخذها لعل قلب والده يستنير بنور الإيمان و لكنه كان عدواً لله فتبرأ منه ابراهيم عليه السلام جعل أبوه يتصدى له و جعل أبو عبيدة يحيد عنه فلما أبى الاب الا المواجهه قتله أبو عبيدة فقيل في ذلك نزل قوله تعالى : لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ - المجادلة آية 22

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:10 pm

    +في غزوة أحد +


    إن أمانة أبي عبيدة على مسؤولياته، لهي أبرز خصاله ففي غزوة أحد أحسّ من سير المعركة حرص المشركين، لا على احراز النصر في الحرب، بل قبل ذلك ودون ذلك، على إغتيال حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، فاتفق مع نفسه على أن يظل مكانه في المعركة قريبا من مكان الرسول..
    ومضى يضرب بسيفه الأمين مثله، في جيش الوثنية الذي جاء باغيا وعاديا يريد أن يطفئ نور الله وكلما استدرجته ضرورات القتال وظروف المعركة بعيداً عن رسول الله صلى اله عليه وسلم قاتل وعيناه لا تسيران في اتجاه ضرباته.. بل هما متجهتان دوماً الى حيث يقف الرسول صلى الله عليه وسلم ويقاتل، ترقبانه في حرص وقلق

    وكلما تراءى لأبي عبيدة خطر يقترب من النبي صلى الله عليه وسلم، إنخلع من موقفه البعيد وقطع الأرض وثباً حيث يدحض أعداء الله ويردّهم على أعقابهم قبل أن ينالوا من الرسول منالاً

    وفي احدى جولاته تلك، وقد بلغ القتال ذروة ضراوته أحاط بأبي عبيدة طائفة من المشركين، وكانت عيناه كعادتهما تحدّقان كعيني الصقر في موقع رسول الله، وكاد أبو عبيدة يفقد صوابه اذ رأى سهماً ينطلق من يد مشرك فيصيب النبي، وعمل سيفه في الذين يحيطون به وكأنه مائة سيف، حتى فرّقهم عنه، وطار صوب رسول الله فرأى الدم الزكي يسيل على وجهه، ورأى الرسول الأمين يمسح الدم بيمينه وهو يقول : كيف يفلح قوم خضبوا وجه نبيّهم، وهو يدعهم الى ربهم ؟

    ورأى حلقتين من حلق المغفر الذي يضعه الرسول فوق رأسه قد دخلتا في وجنتي النبي، فلم يطق صبراً وأقترب يقبض بثناياه على حلقة منهما حتى نزعها من وجنة الرسول، فسقطت ثنيّة، ثم نزع الحلقة الأخرى، فسقطت ثنيّة الثانية وما أجمل أن نترك الحديث لأبي بكر الصديق يصف لنا هذا المشهد بكلماته
    لما كان يوم أحد، ورمي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دخلت في وجنته حلقتان من المغفر، أقبلت أسعى الى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنسان قد أقبل من قبل المشرق يطير طيراناً، فقلت: اللهم اجعله طاعة، حتى اذا توافينا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم، واذا هو أبو عبيدة بن الجرّاح قد سبقني، فقال: أسألك بالله يا أبا بكر أن تتركني فأنزعها من وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم..فتركته، فأخذ أبو عبيدة بثنيّة إحدى حلقتي المغفر، فنزعها، وسقط على الأرض وسقطت ثنيته معه ثم أخذ الحلقة الأخرى بثنية أخرى فسقطت.. فكان أبو عبيدة في الناس أثرم
    وقال أبو بكر : فكان أبو عبيدة من أحين الناس هتماً

    +في غزوة الخبط +


    وأيام اتسعت مسؤوليات الصحابة وعظمت، كان أبو عبيدة في مستواها دوما بصدقه وبأمانته..فاذا أرسله النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة الخبط أميراً على ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً من المقاتلين وليس معهم زاد سوى جراب تمر..والمهمة صعبة، والسفر بعيد، استقبل ابو عبيدة واجبه في تفان وغبطة، وراح هو وجنوده يقطعون الأرض، وزاد كل واحد منهم طوال اليوم حفنة تمر، حتى اذا أوشك التمر أن ينتهي، يهبط نصيب كل واحد الى تمرة في اليوم.. حتى اذا فرغ التمر جميعا راحوا يتصيّدون الخبط، أي ورق الشجر بقسيّهم، فيسحقونه ويشربون عليه الماء..ومن اجل هذا سميت هذه الغزوة بغزوة الخبط لقد مضوا لا يبالون بجوع ولا حرمان، ولا يعنيهم إلا أن ينجزوا مع أميرهم القوي الأمين المهمة الجليلة التي اختارهم رسول الله لها

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:11 pm

    +في فتح الشام +



    ولاه أبو بكر رضي الله عنه القيادة العامة في أرض الشام فاستعفاه أبو عبيدة من ذلك و لكم أبو بكر أصر فلما تحرج موقف المسلمين في الشام واجتمعوا باليرموك ولى أبو بكر خالداً منصب القيادة العامة بدلاً من أبي عبيدة الذي بقى في جند حمص ولكن عمر بن الخطاب أعاده الى منصبه بعد وفاة أبي بكرو كان يقول عنه : لا أمير على أبي عبيدة
    وعندما كان خالد بن الوليد.. يقود جيوش الإسلام في إحدى المعارك الفاصلة الكبرى..واستهل أمير المؤمنين عمر عهده بتولية أبي عبيدة مكان خالد..لم يكد أبا عبيدة يستقبل مبعوث عمر بهذا الأمر الجديد، حتى استكتمه الخبر، وكتمه هو في نفسه طاوياً عليه صدر زاهد، فطن، أمين.. حتى أتمّ القائد خالد فتحه العظيم..وآنئذ، تقدّم اليه في أدب جليل بكتاب أمير المؤمنين
    ويسأله خالد : يرحمك الله يا أبا عبيدة ما منعك أن تخبرني حين جاءك الكتاب ؟
    فيجيبه أمين الأمة : إني كرهت أن أكسر عليك حربك، وما سلطان الدنيا نريد، ولا للدنيا نعمل، كلنا في الله اخوة

    ويصبح أبا عبيدة أمير الأمراء في الشام، ويصير تحت امرته أكثر جيوش الاسلام طولاً وعرضاً وعتاداً وعدداً فقادهم أبو عبيدة من نصر الى نصر حتى فتح الله الاراضي الشامية كاملة فبلغ الفرات شرقاً و آسيا الصغرى شمالاً

    و رغم النصر فما كنت تحسبه حين تراه الا واحدا من المقاتلين.. وفردا عاديا من المسلمين..وحين ترامى الى سمعه أحاديث أهل الشام عنه، وانبهارهم بأمير الأمراء هذا.. جمعهم وقام فيهم خطيبا..فانظروا ماذا قال للذين رآهم يفتنون بقوته، وعظمته، و أمانته : يا أيها الناس..اني مسلم من قريش..وما منكم من أحد، أحمر، ولا أسود، يفضلني بتقوى الا وددت أني في إهابه



    +حب رسول الله صلى الله عليه و سلم لأبي عبيدة +

    لقد أحب الرسول عليه الصلاة والسلام أمين الأمة أبا عبيدة كثيرا..وآثره كثيراً
    ويوم جاء وفد نجران من اليمن مسلمين، وسألوه أن يبعث معهم من يعلمهم القرآن والسنة والاسلام، قال لهم رسول الله : لأبعثن معكم رجلاً أمينا، حق أمين، حق أمين.. حق أمين

    وسمع الصحابة هذا الثناء من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتمنى كل منهم لو يكون هو الذي يقع إختيار الرسول عليه، فتصير هذه الشهادة الصادقة من حظه ونصيبه..يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ما أحببت الإمارة قط، حبّي إياها يومئذ، رجاء أن أكون صاحبها، فرحت الى الظهر مهجّراً، فلما صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر، سلم، ثم نظر عن يمينه، وعن يساره، فجعلت أتطاول له ليراني..فلم يزل يلتمس ببصره حتى رأى أبا عبيدة بن الجرّاح، فدعاه، فقال: أخرج معهم، فاقض بينهم بالحق فيما اختلفوا فيه.. فذهب بها أبا عبيدة
    ان هذه الواقعة لا تعني طبعا أن أبا عبيدة كان وحده دون بقية الأصحاب موضع ثقة الرسول وتقديره إنما تعني أنه كان واحداً من الذين ظفروا بهذه الثقة الغالية، وهذا التقدير الكريم

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:11 pm

    +زهده رضي الله عنه +


    ويزور أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الشام، ويسأل مستقبليه: أين أخي..؟
    فيقولون : من..؟
    فيجيبهم : أبو عبيدة بن الجراح
    ويأتي أبو عبيدة، فيعانقه أمير المؤمنين عمر.. ثم يصحبه الى داره، فلا يجد فيها من الأثاث شيئاً..لا يجد الا سيفه، وترسه ورحله ويسأله عمر وهو يبتسم : ألا اتخذت لنفسك مثلما يصنع الناس ؟
    فيجيبه أبو عبيدة : يا أمير المؤمنين، هذا يبلّغني المقيل

    +وفاته رضي الله عنه +

    عندما داهم الطاعون بلاد الشام صار يحصد الناس حصداً فوجه عمر بن الخطاب رسولاً الى أبي عبيدة يقول فيها : إني بدت لي إليك حاجة لا غنى لي عنك فيها فإن اتاك كتابي ليلاً اإني أعزم عليك الا تصبح حتى تركب الي و إن أتاك نهاراً فإني أعزم عليك ألا يمسي حتى تركب إلي
    فلما أخذ أبو عبيدة الكتاب قال : قد علمت حاجة أمير المؤمنين إلي فهو يريد أي يستبقي ما ليس بباق
    ثم كتب اليه يقول : يا أمير المؤمنين أني قد عرفت حاجتك إلي و إني في جند من المسلمين و لا أجد بنفسي رغبة عن الذي يصيبهم و لا أريد فراقهم حتى يقضي الله في و فيهم أمراً...فإذا أتاك كتابي هذا فحلني من عزمك و ائذن لي بالبقاء

    فلما قرأ عمر الكتاب بكى حتى فاضت عيناه فقال له من عنده لشدة ما رأوه من بكائه : أمات أبو عبيدة يا أمير المؤمنين قال : لا ولكن الموت منه قريب

    ولم يكذب ظن الفاروق فقد أصاب الطاعون أبي عبيدة و مات رحمه الله وقال معل بن جبل : أنكم فجعتم برجل -والله- ما أعلم أني رأيت رجلاً أبر صدراً ولا أبعد غائلة ولا أشد حباً للعاقبة ولا أنصح للعامة منه فترحموا عليه يرحمكم الله وقد كانت وفاته رضي الله عنه سنة ثماني عشرة من الهجرة النبوية و عمره ثمان و خمسون سنة

    وذات يوم، وأمير المؤمنين عمر الفاروق يعالج في المدينة شؤون عالمه المسلم الواسع، جاءه الناعي، أن قد مات أبو عبيدة..وأسبل الفاروق جفنيه على عينين غُصّتا بالدموع..وغاض الدمع، ففتح عينيه في استسلام..ورحّم على صاحبه، واستعاد ذكرياته معه رضي الله عنه في حنان صابر..وأعاد مقالته عنه : لو كنت متمنيّا، ما تمنيّت الا بيتاً مملوءاً برجال من أمثال أبي عبيدة

    ومات أمين الأمة فوق الأرض التي طهرها من وثنية الفرس، واضطهاد الرومان.. و هناك اليوم تحت ثرى الأردن يثوي رفات نبيل، كان مستقرا لروح خير، ونفس مطمئنة..وسواء عليه، وعليك، أن يكون قبره اليوم معروف أو غير معروف..فانك اذا أردت أن تبلغه لن تكون بحاجة الى من يقودك اليه..ذلك أن عبير رفاته، سيدلك عليه


    تم بحمــــد الله ..

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:12 pm

    +طلحة بن عبيد الله +



    +صقر يوم أحد +

    +إسلامه رضي الله عنه +


    مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً - الأحزاب 23 تلا الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الآية الكريمة، ثم استقبل وجوه أصحابه، وقال وهو يشير الى طلحة : من سرّه أن ينظر إلى رجل يمشي على الأرض، وقد قضى نحبه، فلينظر الى طلحة

    ولم تكن ثمة بشرى يتمنّاها أصحاب رسول الله، وتطير قلوبهم شوقا اليها أكثر من هذه التي قلّدها النبي طلحة بن عبيد الله لقد اطمأن إذن الى عاقبة أمره ومصير حياته.. فسيحيا، ويموت، وهو واحد من الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه ولن تناله فتنة، ولن يدركه لغوب ولقد بشّره الرسول بالجنة، فماذا كانت حياة هذا المبشّر الكريم

    لقد كان في تجارة له بأرض بصرى حين لقي راهباً من خيار رهبانها، وأنبأه أن النبي الذي سيخرج من بلاد الحرم، والذي تنبأ به الأنبياء الصالحون قد أهلّ عصره وأشرقت أيامه..وحذّر طلحة أن يفوته موكبه، فانه موكب الهدى والرحمة والخلاص

    وحين عاد طلحة الى بلده مكة بعد شهور قضاها في بصرى وفي السفر، الفى بين أهلها ضجيجاً وسمعهم يتحدثون كلما التقى بأحدهم، أو بجماعة منهم عن محمد الأمين وعن الوحي الذي يأتيه وعن الرسالة التي يحملها الى العرب خاصة، والى الناس كافة وسأل طلحة أول ما سأل أبي بكر فعلم أنه عاد مع قافلته وتجارته من زمن غير بعيد، وأنه يقف الى جوار محمد مؤمناً منافحاً، أوّاباً وحدّث طلحة نفسه: محمد، وأبو بكر تالله لا يجتمع الإثنان على ضلالة أبدا ولقد بلغ محمد الأربعين من عمره، وما عهدنا عليه خلال هذا العمر كذبة واحدة أفيكذب اليوم على الله، ويقول: أنه أرسلني وأرسل اليّ وحيا..؟؟ وهذا هو الذي يصعب تصديقه

    وأسرع طلحة الخطى ميمماً وجهه شطر دار أبي بكر ولم يطل الحديث بينهما، فقد كان شوقه الى لقاء الرسول صلى الله عليه وسلم ومبايعته أسرع من دقات قلبه فصحبه أبو بكر الى الرسول عليه الصلاة والسلام، حيث أسلم وأخذ مكانه في القافلة المباركة وهكذا كان طلحة من المسلمين المبكرين

    وعلى الرغم من جاهه في قومه، وثرائه العريض، وتجارته الناجحة فقد حمل حظه من اضطهاد قريش، اذ وكل به وبأبي بكر نوفل بن خويلد، وكان يدعى أسد قريش، فربطهما في حبل زاحد و لم يمنعهما بنو تيم فلذلك سمي أبو بكر و طلحة القرينين بيد أن اضطهادهما لم يطل مداه، اذ سرعان ما خجلت قريش من نفسها، وخافت عاقبة أمرها

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:12 pm

    + يتبــــــع +

    +جهاده رضي الله عنه +

    +في غزوة بدر+

    وهاجر طلحة الى المدينة حين أمر المسلمون بالهجرة، ثم شهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، عدا غزوة بدر، فان الرسول صلى الله عليه وسلم كان قد ندبه ومعه سعيد بن زيد لمهمة خارج المدينة

    ولما أنجزاها ورجعا قافلين الى المدينة، كان النبي وصحبه عائدين من غزوة بدر، فآلم نفسيهما أن يفوتهما أجر مشاركة الرسول صلى الله عليه وسلم بالجهاد في أولى غزواته

    بيد أن الرسول أهدى اليهما طمأنينة سابغة، حين انبأهما أن لهما من المثوبة والأجر مثل ما للمقاتلين تماما، بل وقسم لهما من غنائم المعركة مثل من شهدوها

    +في غزوة أحد+


    روى الترمذي بإسناد حسن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم أحد : أوجب حمزة أي وجبت له الجنة
    و في رواية : أوجب طلحة حين صنع برسول الله ما صنع
    وتجيء غزوة أحد لتشهد كل جبروت قريش وكل بأسها حيث جاءت تثأر ليوم بدر وتؤمّن مصيرها بانزال هزيمة نهائية بالمسلمين، هزيمة حسبتها قريش أمرا ميسورا، وقدرا مقدوراً ودارت حرب طاحنة سرعان ما غطّت الأرض بحصادها الأليم.. ودارت الدائرة على المشركين

    ثم لما رآهم المسلمون ينسحبون وضعوا أسلحتهم، ونزل الرماة من مواقعهم ليحوزوا نصيبهم من الغنائم وفجأة عاد جيش قريش من الوراء على حين بغتة، فامتلك ناصية الحرب و زمام المعركة واستأنف القتال ضراوته وقسوته وطحنه، وكان للمفاجأة أثرها في تشتيت صفوف المسلمين

    وأبصر طلحة جانب المعركة التي يقف فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فألفاه قد صار هدفا لقوى الشرك والوثنية، فسارع نحو الرسول وراح رضي الله عنه يجتاز طريقاً ما أطوله على قصره..! طريقا تعترض كل شبر منه عشرات السيوف المسعورة وعشرات من الرماح المجنونة

    ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم من بعيد يسيل من وجنته الدم و ويتحامل على نفسه، فجنّ جنونه، وقطع طريق الهول في قفزة أو قفزتين وأمام الرسول وجد ما يخشاه.. سيوف المشركين تلهث نحوه، وتحيط به تريد أن تناله بسوء ووقف طلحة كالجيش اللجب، يضرب بسيفه البتار يميناً وشمالاً ورأى دم الرسول الكريم ينزف، وآلامه تئن، فسانده وحمله بعيداً عن الحفرة التي زلت فيها قدمه

    كان يساند الرسول عليه الصلاة والسلام بيسراه وصدره، متأخرا به الى مكان آمن، بينما بيمينه، بارك الله يمينه، تضرب بالسيف وتقاتل المشركين الذين أحاطوا بالرسول، وملؤا دائرة القتال مثل الجراد ولندع الصدّيق أبا بكر رضي الله عنه يصف لنا المشهد تقول عائشة رضي الله عنها
    كان أبو بكر اذا ذكر يوم أحد يقول: ذلك كله كان يوم طلحة.. كنت أول من جاء الى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال لي الرسول صلى الله عليه وسلم ولأبي عبيدة بن الجرّاح: دونكم أخاكم.. ونظرنا واذا به بضع وسبعون بين طعنة.. وضربة ورمية.. واذا أصبعه مقطوع فأصلحنا من شانه

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:12 pm

    + يــــتبع +


    و عن جابر رضي الله عنه قال : لما كان يوم أحد وولى الناس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناحية اثني عشر رجلاً منهم طلحة فأدركهم المشركون فقال النبي صلى الله عليه وسلم : من للقوم ؟
    فقال طلحة : أنا
    قال صلى الله عليه وسلم : كما أنت
    فقال رجل من الأنصار : أنا
    قال صلى الله عليه وسلم : أنت فقاتل حتى قتل ثم التفت فإذا المشركون فقال صلى الله عليه وسلم : من لهم
    فقال طلحة : أنا
    قال صلى الله عليه وسلم : كما أنت
    فقال رجل من الأنصار : أنا
    قال صلى الله عليه وسلم : أنت فقاتل حتى قتل فلم يزل كذلك حتى بقي مع نبي الله طلحة
    فقال النبي : من للقوم ؟
    قال طلحة : أنا فقاتل طلحة قتال الأحد عشر حتى قطعت أصابعه فقال : حس
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لو قلت "بسم الله" لرفعتك الملائكة و الناس ينظرون

    وروى أيضاً البخاري عن خالد بن قيس قال : رأيت يد طلحة التي وقى بها رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم أحد أشلاء

    و عن عائشة و أم اسحاق ابنتي طلحة قالتا : جرح أبنا يوم أحد أربعاً و عشرين جراحة وقع منها في رأسه شجعة مربعة و قطع نساه -أي العرق- و شلت اصبعه و كان سائر الجراح في جسده و غلبه الغشي و رسول الله صلى الله عليه و سلم مكسورة رباعيته مشجوج في وجهه قد علاه الغشي و طلحة محتمله يرجع به القهقرى كلما أدركه أحد من المشركين قاتل دونه حتى أسنده الى الشعب

    جاء اعرابي لرسول الله صلى الله عليه و سلم يسأله عمن قضى نحبه : من هو ؟ و كانوا لا يجترئون على مسألته صلى الله عليه و سلم و يوقرونه و يهابونه فسأله الاعرابي فأعرض عنه ثم سأله فأعرض عنه ثم اني اطلعت من باب المسجد و علي ثياب خضر فلما رآني رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : أين السائل عمن قضى نحبه ؟
    قال الاعرابي : أنا
    قال صلى الله عليه و سلم : هذا ممن قضى نحبه
    وقال صلى الله عليه و سلم : طلحة ممن قضى نحبه

    وقال طلحة رضي الله عنه عقرت يوم أحد في جميع جسدي حتى في ذكري

    وفي جميع المشاهد والغزوات، كان طلحة في مقدّمة الصفوف يبتغي وجه الله، ويفتدي راية رسوله ويعيش طلحة وسط الجماعة المسلمة، يعبد الله مع العابدين، ويجاهد في سبيله مع المجاهدين، ويرسي بساعديه مع سواعد اخوانه قواعد الدين الجديد الذي جاء ليخرج الناس من الظلمات الى النور فاذا قضى حق ربه، راح يضرب في الأرض، ويبتغي من فضل الله منمّيا تجارته الرابحة، وأعماله الناجحة

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:13 pm

    +كرمه رضي الله عنه +


    كان طلحة رضي الله عنه من أكثر المسلمين ثراء، وأنماهم ثروة وكانت ثروته كلها في خدمة الدين الذي حمل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم رايته كان ينفق منها بغير حساب وكان الله ينمّيها له بغير حساب

    لقد لقّبه رسول الله صلى الله عليه وسلم بـ طلحة الخير، وطلحة الجود، وطلحة الفيّاض اطراء لجوده المفيض. وما أكثر ما كان يخرج من ثروته مرة واحدة، فاذا الله الكريم يردها اليه مضاعفة

    تحدّثنا زوجته سعدى بنت عوف فتقول: دخلت على طلحة يوما فرأيته مهموما، فسألته ما شانك..؟
    فقال : المال الذي عندي.. قد كثر حتى أهمّني وأكربني
    وقلت له : ما عليك.. اقسمه
    فقام ودعا الناس، وأخذ يقسمه عليهم حتى ما بقي منه درهم

    ومرّة أخرى باع أرضاً له بثمن مرتفع، ونظر الى كومة المال ففاضت عيناه من الدمع ثم قال : ان رجلاً تبيت هذه الأموال في بيته لا يدري ما يطرق من أمر، لمغرور بالله
    ثم دعا بعض أصحابه وحمل معهم أمواله هذه، ومضى في شوارع المدينة وبيوتها يوزعها، حتى أسحر وما عنده منها درهم

    ويصف جابر بن عبدالله جود طلحة فيقول : ما رأيت أحد أعطى لجزيل مال من غير مسألة، من طلحة بن عبيد الله
    وكان أكثر الناس برّا بأهله وبأقربائه، فكان يعولهم جميعا على كثرتهم..وقد قيل عنه في ذلك: كان لا يدع أحدا من بني تيم عائلا الا كفاه مؤنته، و مؤنة عياله وكان يزوج أياماهم، ويخدم عائلهم، ويقضي دين غارمهم

    ويقول السائب بن زيد: صحبت طلحة بن عبيدالله في السفر والحضر فما وجدت أحداً، أعمّ سخاء على الدرهم، والثوب والطعام من طلحة

    +أدبه رضي الله عنه +

    أثناء انسحاب الرسول صلى الله عليه و سلم من أحد قال أبن اسحاق : نهض رسول الله صلى الله عليه و سلم الى الصخرة من الجبل ليعلوها وكان قد بدن -أي ضعف و أسن- و ظاهر بين درعين فلما ذهب لينهض لم يستطع فجلس تحته طلحة ابن عبيد الله حتى استوى عليه

    و قد أصاب العرج إحدى رجلي طلحة رضي الله عنه أثناء دفاعه عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و لما حمل النبي صلى الله عليه و سلم تكلف استقامة المشي أدباً مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فاستوت رجله العرجاء لهذا التكلف فشفى من العرج

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:14 pm

    +الفتنة و وفاته رضي الله عنه +



    وتنشب الفتنة المعروفة في خلافة عثمان رضي الله عنه ويؤيد طلحة حجة المعارضين لعثمان، ويزكي معظمهم فيما كانوا ينشدونه من تغيير وإصلاح أكان بموقفه هذا، يدعو الى قتل عثمان، أو يرضى به..؟؟ كلا

    ولو كان يعلم أن الفتنة ستتداعى حتى تتفجر آخر الأمر حقداً مخبولاً، ينفس عن نفسه في تلك الجناية البشعة التي ذهب ضحيتها ذو النورين عثمان رضي الله عنه نقول: لو كان يعلم أن الفتنة ستتمادى الى هذا المأزق والمنتهى لقاومها، ولقاومها معه بقية الأصحاب الذين آزروها أول أمرها باعتبارها حركة معارضة وتحذير، لا أكثر

    على أن موقف طلحة هذا، تحوّل الى عقدة حياته بعد الطريقة البشعة التي حوصر بها عثمان وقتل، فلم يكد الامام عليّ يقبل بيعة المسلمين بالمدينة ومنهم طلحة والزبير، حتى استأذن الاثنان في الخروج الى مكة للعمرة ومن مكة توجها الى البصرة، حيث كانت قوات كثيرة تتجمّع للأخذ بثأر عثمان

    وكانت وقعة الجمل حيث التقى الفريق المطالب بدم عثمان، والفريق الذي يناصر عليّا..وكان عليّ كلما أدار خواطره على الموقف العسر الذي يجتازه الاسلام والمسلمون في هذه الخصومة الرهيبة، تنتفض همومه، وتهطل دموعه، ويعلو نشيجه

    لقد اضطر الى المأزق الوعر فبوصفه خليفة المسلمين لا يستطيع، وليس من حقه أن يتسامح تجاه أي تمرّد على الدولة، أو أي مناهضة مسلحة للسلطة المشروعة وحين ينهض لقمع تمرّد من هذ النوع، فان عليه أن يواجه اخوانه وأصحابه وأصدقاءه، وأتباع رسوله ودينه، أولئك الذين طالما قاتل معهم جيوش الشرك، وخاضوا معا تحت راية التوحيد معارك صهرتهم وصقلتهم، وجعلت منهم إخواناً بل إخوة متعاضدين فأي مأزق هذا..؟ وأي ابتلاء عسير..؟

    وفي سبيل التماس مخرج من هذا المأزق، وصون دماء المسلمين لم يترك الامام علي وسيلة إلا توسّل بها، ولا رجاء إلا تعلق به ولكن العناصر التي كانت تعمل ضدّ الاسلام، وما أكثرها، والتي لقيت مصيرها الفاجع على يد الدولة المسلمة، أيام عاهلها العظيم عمر، هذه العناصر كانت قد أحكمت نسج الفتنة، وراحت تغذيها وتتابع سيرها وتفاقمها

    بكى عليّ بكاء غزيرا، عندما أبصر أم المؤمنين عائشة في هودجها على رأس الجيش الذي يخرج الآن لقتاله وعندما أبصر وسط الجيش طلحة والزبير، حوراييّ رسول الله فنادى طلحة والزبير ليخرجا اليه، فخرجا حتى اختلفت أعناق أفراسهم فقال لطلحة : يا طلحة، أجئت بعرس رسول الله تقاتل بها وخبأت عرسك في البيت..؟؟
    ثم قال للزبير: يا زبير، نشدتك الله، أتذكر يوم مرّ بك رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن بمكان كذا، فقال لك: يا زبير، ألا تحبّ عليّا..؟
    فقلت: ألا أحب ابن خالي، وابن عمي، ومن هو على ديني..؟؟
    فقال لك: يا زبير، أما والله لتقاتلنه وأنت له ظالم
    قال الزبير رضي الله عنه : نعم أذكر الآن، وكنت قد نسيته، والله لا أقاتلك وأقلع الزبير وطلحة عن الاشتراك في هذه الحرب الأهلية

    أقلعا فور تبيّنهما الأمر، وعندما أبصرا عمار بن ياسر يحارب في صف عليّ، تذكرا قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمّار: تقتلك الفئة الباغية فإن قتل عمّار إذن في هذه المعركة التي يشترك فيها طلحة، فسيكون طلحة باغياً

    انسحب طلحة والزبير من القتال، ودفعا ثمن ذلك الانسحاب حياتهما، ولكنهما لقيا الله قريرة أعينهما بما منّ عليهما من بصيرة وهدى.. أما الزبير فقد تعقبه رجل اسمه عمرو بن جرموز وقتله غيلة وغدرا وهو يصلي
    وأما طلحة فقد رماه مروان بن الحكم بسهم أودى بحياته

    كان مقتل عثمان قد تشكّل في نفسية طلحة، حتى صار عقدة حياته..كل هذا، مع أنه لم يشترك بالقتل، ولم يحرّض عليه، وانما ناصر المعارضة ضدّه، يوم لم يكن يبدو أن المعارضة ستتمادى وتتأزم حتى تتحول الى تلك الجريمة البشعة

    وحين أخذ مكانه يوم الجمل مع الجيش المعادي لعلي بن أبي طالب والمطالب بدم عثمان، كان يرجو أن يكون في موقفه هذا كفّارة تريحه من وطأة ضميره.. وكان قبل بدء المعركة يدعو ويضرع بصوت تخنقه الدموع، ويقول : اللهم خذ مني لعثمان اليوم حتى ترضى

    فلما واجهه عليّ هو والزبير، أضاءت كلمات عليّ جوانب نفسيهما، فرأيا الصواب وتركا أرض القتال..بيد أن الشهادة من حظ طلحة يدركها وتدركه أيّان يكون ألم يقل الرسول عنه : هذا ممن قضى نحبه، ومن سرّه أن يرى شهيداً يمشي على الأرض، فلينظر الى طلحة لقي الشهيد اذن مصيره المقدور والكبير، وانتهت وقعة الجمل

    وأدركت أم المؤمنين أنها تعجلت الأمور فغادرت البصرة إلى البيت الحرام فالمدينة، نافضة يديها من هذا الصراع، وزوّدها الإمام علي في رحلتها بكل وسائل الراحة والتكريم..وحين كان عليّ يستعرض شهداء المعركة راح يصلي عليهم جميعا، الذين كانوا معه، والذين كانوا ضدّه و لما رأى على طلحة مقتولاً جعل يمسح التراب عن وجهه و قال : عزيز علي أبا محمد أن أراك مجولاً تحت نجوم السماء ثم قال : الى الله أشكو عجري و بجري و ترحم عليه وقال : ليتني من قبل هذا اليوم بعشرين سنة و بكى هو و أصحابه عليه

    ولما فرغ من دفن طلحة، والزبير، وقف يودعهما بكلمات جليلة، اختتمها قائلا: إني لأرجو أن أكون أنا، وطلحة والزبير وعثمان من الذين قال الله فيهم: ونزعنا ما صدورهم من غلّ اخوانا على سرر متقابلين

    ثم ضمّ قبريهما بنظراته الحانية الصافية الآسية وقال : سمعت أذناي هاتان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : طلحة والزبير، جاراي في الجنّة


    +تم بحمـــــد الله +

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:15 pm

    +الزبير بن العوّام +

    +حواريّ رسول الله +

    +طلحه و الزبير رضي الله عنهما +

    لا يجيء ذكر طلحة الا ويذكر الزبير معه..ولا يجيء ذكر الزبير الا ويذكر طلحة معه فحين كان الرسول عليه الصلاة والسلام يؤاخي بين أصحابه في مكة قبل الهجرة، آخى بين طلحة والزبير وطالما كان عليه السلام يتحدث عنهما معا.. مثل قوله:طلحة والزبير جاراي في الجنة

    وكلاهما يجتمع مع الرسول في القرابة والنسب أما طلحة، فيجتمع في نسبه مع الرسول في مرة بن كعب وأما الزبير، فيلتقي في نسبه مع الرسول في قصّي بن كلاّب فهو الزبير بن العوام بن خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب و هو بذلك ابن أخي أم المؤمنين السيدة خديجة رضي الله عنها كما أن أمه صفية بنت عبد المطلب عمة الرسول صلى الله عليه وسلم

    وكل منهما طلحة والزبير كان أكثر الناس شبها بالآخر في مقادير الحياة..فالتماثل بينهما كبير، في النشأة، في الثراء، في السخاء، في قوة الدين، في روعة الشجاعة

    وكلاهما من المسلمين المبكرين بإسلامهم...ومن العشرة الذين بشّرهم الرسول بالجنة ومن أصحاب الشورى الستة الذين وكّل اليهم عمر اختيار الخليفة من بعده وحتى مصيرهما كان كامل التماثل.. بل كان مصيراً واحداً

    +إسلامه رضي الله عنه +

    ولقد أسلم الزبير، إسلاما مبكرا، اذ كان واحداً من السبعة الأوائل الذين سارعوا الى الاسلام، وأسهموا في طليعته المباركة في دار الأرقم وكان عمره يومئذ خمس عشر سنة.. وهكذا رزق الهدى والنور والخير صبياً فقد أسلم بعد أبي بكر رضي الله عنه بيسير و كان رابعاً أو خامساً في الإسلام

    ولقد كان فارساً ومقداماً منذ صباه حتى ان المؤرخين ليذكرون أن أول سيف شهر في الاسلام كان سيف الزبير

    ففي الأيام الأولى للإسلام، والمسلمون يومئذ قلة يستخفون في دار الأرقم سرت اشاعة ذات يوم أن الرسول قتل فما كان من الزبير الا أن استلّ سيفه وامتشقه، وسار في شوارع مكة، على حداثة سنه كالإعصار..ذهب أولا يتبيّن الخبر، معتزماً ان ما ألفاه صحيحاً أن يعمل سيفه في رقاب قريش كلها حتى يظفربهم أو يظفروا به وفي أعلى مكة لقيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسأله ماذا به....؟ فأنهى اليه الزبير النبأ.. فصلى عليه الرسول، ودعا له بالخير، ولسيفه بالغلب

    وعلى الرغم من شرف الزبير في قومه فقد حمل حظه من اضطهاد قريش وعذابها وكان الذي تولى تعذيبه عمه.. كان يلفه في حصير، ويدخن عليه بالنار كي تزهق أنفاسه، ويناديه وهو تحت وطأة العذاب: أكفر برب محمد، أدرأ عنك العذاب فيجيبه الزبير الذي لم يكن يوم ذاك أكثر من فتى ناشئ، غضّ العظام.. يجيب عمه في تحدّ رهب: لا والله لا أعود لكفر أبداً

    ويهاجر الزبير الى الحبشة، الهجرتين الأولى والثانية، ثم يعود ليشهد المشاهد كلها مع رسول الله. لا تفتقده غزوة ولا معركة

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:15 pm

    +جهاده رضي الله عنه +



    وما أكثر الطعنات التي تلقاها جسده واحتفظ بها بعد اندمال جراحاتها، أوسمة تحكي بطولة الزبير وأمجاده.. ولنصغ لواحد من الصحابة رأى تلك الأوسمة التي تزدحم على جسده، يحدثنا عنها فيقول: صحبت الزبير بن العوّام في بعض أسفاره ورأيت جسده، فرأيته مجذّعا بالسيوف، وان في صدره لأمثال العيون الغائرة من الطعن والرمي فقلت له: والله لقد شهدت بجسمك ما لم أره بأحد قط
    فقال لي: أم والله ما منها جراحة الا مع رسول الله وفي سبيل الله

    وقال علي بن أبي طالب : أشجع الناس الزبير و لا يعرف قدر الرجال إلا الرجال

    وفي غزوة بدر يقول الزبير : لقيت يوم بدر عبيدة بن سعيد بن العاص و هو مدجج لا يرى الا عيناه و كان يكنى أبا ذات الكرش فحملت عليه بالعنزه فطعنته في عينه فمات فأخبرت أن الزبير قال : لقد وضعت رجلي عليه فكان الجهد أن نزعتها فاقد انثنى طرفها رواه البخاري

    وفي غزوة أحد رأى النبي صلى الله عليه و سلم رجلاً يقتل المسلمين قتلاً عنيفاً فقال : قم إليه يا زبير فرقى اليه الزبير حتى إذا علا فوقه اقتحم عليه فاعتنقه فأقبلا ينحدران حتى وقعا على الارض فوقع الزبير على صدره و قتله

    وفي غزوة أحد ايضاً بعد أن انقلب جيش قريش راجعاً الى مكة و ندبه الرسول هو وأبو بكر لتعقب جيش قريش ومطاردته حتى يروا أن المسلمين قوة فلا يفكروا في الرجوع الى المدينة واستئناف القتال

    وقاد أبو بكر والزبير سبعين من المسلمين، وعلى الرغم من أنهم كانوا يتعقبون جيشاً منتصراً فإن اللباقة الحربية التي استخدمها الصديق والزبير، جعلت قريشاً تظن أنها أساءت تقدير خسائر المسلمين، وجعلتها تحسب أن هذه الطليعة القوية التي أجاد الزبير مع الصديق إبراز قوتها، وما هي الا مقدمة لجيش الرسول الذي يبدو أنه قادم ليشن مطاردة رهيبة فأغذّت قريش سيرها، وأسرعت خطاها الى مكة

    ويوم اليرموك كان الزبير جيشا وحده.. فحين رأى أكثر المقاتلين الذين كان على رأسهم يتقهقرون أمام جبال الروم الزاحفة، صاح هو: الله أكبر واخترق تلك الجبال الزاحفة وحده، ضاربا بسيفه.. ثم قفل راجعاً وسط الصفوف الرهيبة ذاتها، وسيف يتوهج في يمينه لا يكبو، ولا يحبو

    وكان رضي الله عنه شديد الولع بالشهادة، عظيم الغرام بالموت في سبيل الله وكان يقول: ان طلحة بن عبيد الله يسمي بنيه بأسماء الأنبياء، وقد علم ألا نبي بعد محمد...واني لأسمي بنيّ بأسماء الشهداء لعلهم يستشهدون
    وهكذا سمى ولده، عبدالله بن الزبير تيمناً بالصحابي الشهيد عبدالله بن جحش
    وسمى ولده المنذر، تيمناً بالشهيد المنذر بن عمرو
    وسمى عروة تيمناً بالشهيد عروة بن عمرو
    وسمى حمزة تيمناً بالشهيد الجليل عم الرسول حمزة بن عبدالمطلب
    وسمّى جعفر، تيمناً بالشهيد الكبير جعفر بن أبي طالب
    وسمى مصعبا تيمناً بالشهيد مصعب بن عمير
    وسمى خالد تيمناً بالصحابي الشهيد خالد بن سعيد
    وهكذا راح يختار لأبنائه أسماء الشهداء راجياً أن يكونوا يوم تأتيهم آجالهم شهداء

    ولقد قيل في تاريخه: انه ما ولي إمارة قط، ولا جباية، ولا خراجاً ولا شيئا إلا الغزو في سبيل الله وكانت ميزته كمقاتل، تتمثل في في اعتماده التام على نفسه، وفي ثقته التامة بها فلو كان يشاركه في القتال مائة ألف، لرأيته يقاتل وحده في لمعركة.. وكأن مسؤولية القتال والنصر تقع على كاهله وحده وكان فضيلته كمقاتل، تتمثل في الثبات، وقوة الأعصاب

    رأى مشهد خاله حمزة يوم أحد وقد كثّل المشركون بجثمانه القتيل في قسوة، فوقف أمامه كالطود ضاغطاً على أسنانه، وضاغطاً على قبضة سيفه، لا يفكر إلا في ثأر رهيب سرعان ما جاء الوحي ينهى الرسول والمسلمين عن مجرّد التفكير فيه

    وحين طال حصار بني قريظة دون أن يستسلموا أرسله الرسول صلى الله عليه وسلم مع علي ابن أبي طالب، فوقف أمام الحصن المنيع يردد مع علي قوله:والله لنذوقنّ ما ذاق حمزة، أو لنفتحنّ عليهم حصنهم ثم ألقيا بنفسيهما وحيدين داخل الحصن وبقوة أعصاب مذهلة، أحكما انزال الرعب في أفئدة المتحصنين داخله وفتحا أبوابه للمسلمين

    ويوم حنين أبصر مالك بن عوف زعيم هوزان وقائد جيش الشرك في تلك الغزوة.. أبصره بعد هزيمتهم في حنين واقفاً وسط فيلق من أصحابه، وبقايا جيشه المنهزم، فاقتحم حشدهم وحده، وشتت شملهم وحده، وأزاحهم عن المكمن الذي كانوا يتربصون فيه ببعض زعماء المسلمين، العائدين من المعركة

    وحين قصد عمرو بن العاص مصر لفتحها وكانت قواته تبلغ ثلاثة الاف و خمسمائة رجل فكتب الى عمر بن الخطاب يستمده فأرسل الزبير بن العوام في اثني عشر ألفاً وقيل أرسا عمر أربعة الاف رجل عليهم من الصحابة الكبار الزبير و المقداد بن الأسود و عبادة بن الصامت و مسلمة بن مخلد و كتب اليه: إني أمددتك بأربعة الاف على كل ألف منهم رجل مقام ألف و كان الزبير على رأس هؤلاء الرجال

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:16 pm

    +حب رسول الله صلى الله عليه وسلم له رضي الله عنه +

    ولقد كان حظه من حب الرسول وتقديره عظيما وكان الرسول عليه الصلاة والسلام يباهي به ويقول: ان لكل نبي حواريا وحواريي الزبير بن العوّام ذلك أنه لم يكن ابن عمته وحسب، ولا زوج أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين، بل كان ذلك الوفي القوي، والشجاع الأبيّ، والجوّاد السخيّ، والبائع نفسه وماله لله رب العالمين

    و عن عبد الله بن الزبير قال: كنت يوم الاحزاب جعلت أنا و بن أبي سلمة في النساء فنظرت فإذا أنا بالزبير على فرسه يختلف الى بني قريظة مرتين أو ثلاثاً فلما رجعت قلت : يا أبت رأيتك تختلف
    قال : أوهل رأيتني يا بني ؟
    قلت : نعم
    قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : من يأت بني قريظة فيأتيني بخبرهم ؟
    فانطلقت فلما رجعت جمع لي رسول الله صلى الله عليه و سلم لأبويه فقال : فداك أبي و أمي وهذه الفضيلة ثابتة ايضاً لسعد بن ابي وقاص

    ولقد أجاد حسان بن ثابت وصفه حين قال:

    حواريّه والقول بالفعل يعدل أقام على عهد النبي وهديه
    يوالي وليّ الحق، والحق أعدل أقام على منهاجه وطريقه
    يصول، اذا ما كان يوم محجّل هو الفارس المشهور والبطل الذي
    ومن نصرة الاسلام مجد موثّل له من رسول الله قربى قريبة
    عن المصطفى، والله يعطي ويجزل فكم كربة ذبّ الزبير بسيفه


    +فضله رضي الله عنه +

    هو أحد العشرة المبشرين بالجنة

    وعن جابر رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم الاحزاب : من يأتينا بخبر القوم ؟
    فقال الزبير : أنا
    ثم قال : من يأتينا بخبر القوم ؟
    فقال الزبير : أنا
    ثم قال : من يأتينا بخبر القوم ؟
    فقال الزبير : أنا
    فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ان لكل نبي حوارياً و ان حواري الزبير


    و عن عروة بن الزبير قال : قالت لي عائشة رضي الله عنها : كان أبواك من الذين استجابوا لله و الرسول من بعد ما أصابهم القرح

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:17 pm

    +كرمه له رضي الله عنه +
    وكان رفيع الخصال، عظيم الشمائل.. وكانت شجاعته وسخاؤه كفرسي رهان فلقد كان يدير تجارة رابحة ناجحة، وكان ثراؤه عريضاً، ولكنه أنفقه في الاسلام حتى مات مدينا

    وكان توكله على الله منطلق جوده، ومنطلق شجاعته وفدائيته حتى وهو يجود بروحه، ويوصي ولده عبدالله بقضاء ديونه قال له: اذا أعجزك دين، فاستعن بمولاي وسأل عبدالله: أي مولى تعني..؟
    فأجابه: الله، نعم المولى ونعم النصير
    يقول عبد الله فيما بعد: فوالله ما وقعت في كربة من دينه الا قلت: يا مولى الزبير اقضي دينه، فيقضيه

    كان للزبير بن العوام ألف مملوك يؤدون اليه الخراج فكان يقسمه كل ليلة ثم يقوم الى منزله و ليس معه منه شئ

    +وفاته رضي الله عنه +

    وفي يوم الجمل و كان الزبير مقاتلاً لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه فناداه عليي فانفرد به و قال له : أتذكر إذ كنت أنا و أنت و رسول الله صلى الله عليه و سلم فنظر الي و ضحك و ضحكت فقلت أنت : لا يدع ابن ابي طالب زهوه فقال : "ليس بمزه و لتقاتلنه و أنت له ظالم" فذكر الزبير ذلك فانصرف عن القتال

    و كان من خبره أيضاً : أنه لما انصرف يوم الجمل عن علي لقيه ابنه عبد الله فسأله عن انصرافه عن المعركة فقال : يا بني قد علم الناس أني لست جباناً ولكن ذكرني علي شيئاً سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم فحلفت ألا اقاتله

    ثم نزل رضي الله عنه بوادي السباع و قام يصلي فأتاه ابن جرموز فقتله وذهب القاتل الى الإمام علي يظن أنه يحمل اليه بشرى حين يسمعه نبأ عدوانه على الزبير، وحين يضع بين يديه سيفه الذي استلبه منه، بعد اقتراف جريمته..لكن عليّا صاح حين علم أن بالباب قاتل الزبير يستأذن، صاح آمراً بطرده قائلاً: بشّر قاتل ابن صفيّة بالنار وحين أدخلوا عليه سيف الزبير، قبّله الامام وأمعن بالبكاء وهو يقول: سيف طالما والله جلا به صاحبه الكرب عن رسول الله


    سلام على الزبير في مماته بعد محياه..سلام، ثم سلام، على حواري رسول الله


    +تم بحمــــد الله +

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:18 pm

    +سعيد بن زيد +


    +رجل من أهل الجنة +

    +نسبه رضي الله عنه +

    هو سعيد بن زيد بن عمرو بن النفيل قال أبو النعيم : و أما سعيد ين زيد فكان بالحق قوالاً و لماله بذالاً و لهواه قامعاً و قتالاً و لم يكن ممن يخاف في الله لومة لائم وكان مجاب الدعوة

    +إسلامه رضي الله عنه +

    أسلم قبل عمر بن الخطاب هو و زوجته فاطمة بنت الخطاب و هي كانت سبب إسلام عمر رضي الله عنه و كان من المهاجرين الأوائل لم يشهد بدراً و ضرب رسول الله له بسهمه

    قال الواقدي : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم قد بعث قبل أن يخرج الى بدر طلحة بن عبيد الله و سعيد بن زيد الى طريق الشام يتجسسان الأخبار ثم رجعا الى المدينة فقدماها يوم الوقعة ببدر فضرب لهما رسول الله صلى الله عليه و سلم بسهمهما و أجرهما

    و شهد ما بعدها من المشاهد و هو أحد العشرة المبشرين بالجنة

    +فضائله رضي الله عنه +

    هو أحد العشرة المبشرين بالجنة لما جاء عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال : أبو بكر في الجنة و عمر في الجنة...-الى ان وصل اليه-و سعيد بن زيد في الجنة

    عن هاشم بن عروة عن أبيه أن أروى بنت أويس ادعت على سعيد بن زيد أنه أخذ من أرضها فخاصمته الى مروان بن الحكم فقال سعيد : أنا كنت آخذ من أرضها شيئاً بعد الذي سمعت من رسول الله صلى الله عليه و سلم ؟
    قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : من أخذ شبراً من الأرض ظلماً طوقه الى سبع أرضين
    فقال له مروان : لا أسألك بينة بعد هذا
    فقال : اللهم إن كانت كاذبة فعم بصرها و اقتلها في ارضها قال فما ماتت حتى ذهب بصرها ثم بينما هي تمشي في أرضها إذ وقعت في حفرة فماتت

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:18 pm

    +جهاده رضي الله عنه +


    +يوم أجنادين +
    و هو قائد الفرسان يوم أجنادين و كان من أشد الناس و هو الذي أشار على خالد ببدء القتال يوم أجنادين لما رمى الروم المسلمين بالنشاب فصاح سعيد بن زيد بخالد قائلاً : علام نستهدف لهؤلاء العلوج –أي الكفار- وقد رشقونا بالسهام حتى شمست-أي امتنعت- الخيل ؟ فأقبل خالد الى خيا المسلمين و قال لهم : احملوا –رحمكم الله- على اسم الله و حمل خالد على الروم و حمل المسلمون معه حتى انتصروا بأمر الله

    +يوم اليرموك+
    قال حبيب بن سلمة : اضطررنا يوم اليرموك الى سعيد بن زيد فلله در سعيد ما سعيد يومئذ إلا الأسد لما نظر الى الروم و خافها اقتحم الى الارض-أي القى نفسه بشدة- و جثا على ركبتيه حتى اذا دنوا منه وثب في وجوههم مثل الليث فطعن برايته أول رجل من القوم فقتله و أخذ والله يقاتل راجلاً –أي على رجله من غير فرس-قتال الرجل الشجاع البأس فارساً و يعطف الناس اليه

    +وفاته رضي الله عنه +

    قال ابن الاثير : وتوفي سعيد سنة خمسين أو احدى و خمسين و هو ابن بضع و سبعين سنة و قيل توفي سنة ثماني و خمسين بالعقيق من نواحي المدينة و الأول أصح


    فهميئاً له بالجنة كما بشره الصادق المصدوق صلى الله عليه و سلم

    +تم بحمد الله +

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:20 pm

    +عبد الرحمن بن عوف +

    +سقى الله بن عوف من سلسبيل الجنة +

    +نسبه رضي الله عنه +

    هو عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب

    +إسلامه رضي الله عنه +

    ولد بعد عام الفيل بعشر سنين و لقد أسلم في وقت مبكر جداً بل أسلم في الساعات الأولى للدعوة، وقبل أن يدخل رسول الله دار الأرقم ويتخذها مقراً لالتقائه بأصحابه المؤمنين فهو أحد الثمانية الذن سبقوا إلى الإسلام و أحد الخمسة الذين أسلموا على يد أبي بكر

    عرض عليه أبو بكر الإسلام هو وعثمان بن عفان والزبير بن العوام وطلحة بن عبيد الله وسعد بن أبي وقاص، فما غمّ عليهم الأمر ولا أبطأ بهم الشك، بل سارعوا مع الصدّيق الى رسول الله يبايعونه ويحملون لواءه

    ومنذ أسلم الى أن لقي ربه في الخامسة والسبعين من عمره، وهو نموذج باهر للمؤمن العظيم، مما جعل النبي صلى الله عليه وسلم يضعه مع العشرة الذين بشّرهم بالجنة.. وجعل عمر رضي الله عنه يضعه مع أصحاب الشورى الستة الذين جعل الخلافة فيهم من بعده قائلاً: لقد توفي رسول الله وهو عنهم راض

    وفور اسلام عبدالرحمن بن عوف حمل حظه المناسب، ومن اضطهاد قريش وتحدّياتها

    وحين أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بالهجرة الى الحبشة هاجر ابن عوف ثم عاد الى مكة، ثم هاجر الى الحبشة في الهجرة الثانية ثم هاجر الى المدينة.. وشهد بدراً، وأحداً، والمشاهد كلها

    +فضائله رضي الله عنه +

    عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : خيركم خيركم لأهلي من بعدي قال : فباع عبد الرحمن بن عوف حديقة بأربعمائة ألف فقسمها في أزواج النبي صلى الله عليه و سلم فلما أرسل اليهن بمال يصلهن قالت عائشة : اللهم اسق عبد الرحمن بن عوف من سلسبيل الجنة

    +بشارته رضي الله عنه بالجنة +

    و هو أحد العشرة المشهود لهم بالجنة كما مر بالحديث : "...وعبد الرحمن بن عوف في الجنة...الى آخر الحديث

    islam
    احلى مبدع
    احلى مبدع

    ذكر
    عدد الرسائل : 162
    العمر : 40
    الأقامة : Saudi
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    b رد: رجــال حول الرســول " موضــوع متجــدد

    مُساهمة من طرف islam في الثلاثاء سبتمبر 25, 2007 9:21 pm

    كرمه رضي الله عنه


    قال بن الأثير : وكان كثير الانفاق في سبيل الله عز و جل أعتق في يوم واحد ثلاثين عبداً

    و ذات يوم، والمدينة ساكنة هادئة، أخذ يقترب من مشارفها نقع كثيف، راح يتعالى ويتراكم حتى كاد يغطي الأفق ولم يمض وقت غير وجيز، حتى كانت سبعمائة راحلة موقرة الأحمال تزحم شوارع المدينة وترجّها رجّا، ونادى الناس بعضهم بعضا ليروا مشهدها الحافل، وليستبشروا ويفرحوا بما تحمله من خير ورزق وقد انفقها رضي الله عنه كلها في سبيل الله تعالى

    باع في يوم أرضا بأربعين ألف دينار، ثم فرّقها في أهله من بني زهرة، وعلى أمهات المؤمنين، وفقراء المسلمين

    وقدّم يوما لجيوش الاسلام خمسمائة فرس، ويوما آخر الفا وخمسمائة راحلة

    وعند موته، أوصى بخمسين ألف دينار في سبيل الله، وأوصى لكل من بقى ممن شهدوا بدراً بأربعمائة دينار، حتى ان عثمان بن عفان رضي الله عنه، أخذ نصيبه من الوصية برغم ثرائه وقال: ان مال عبدالرحمن حلال صفو، وان الطعمة منه عافية وبركة

    ولقد بلغ من سعة عطائه وعونه أنه كان يقال: أهل المدينة جميعا شركاء لابن عوف في ماله ثلث يقرضهم وثلث يقضي عنهم ديونهم وثلث يصلهم ويعطيهم

    خوفه رضي الله عنه

    أما بعد هذا، فقد كان دائم الوجل من هذا الثراء جيء له يوما بطعام الافطار، وكان صائما..فلما وقعت عيناه عليه فقد شهيته وبكى وقال: استشهد مصعب بن عمير وهو خير مني، فكفّن في بردة ان غطت رأسه، بدت رجلاه، وان غطت رجلاه بدت رأسه
    واستشهد حمزة وهو خير مني، فلم يوجد له ما يكفن فيه الا بردة
    ثم بسط لنا من الدنيا ما بسط، وأعطينا منها ما أعطينا واني لأخشى أن نكون قد عجّلت لنا حسناتنا

    واجتمع يوما مع بعض أصحابه على طعام عنده وما كاد الطعام يوضع أمامهم حتى بكى وسألوه:ما يبكيك يا أبا محمد..؟
    قال: لقد مات رسول الله صلى الله عليه وسلم، وما شبع هو وأهل بيته من خبز الشعير ما أرانا أخرنا لم هو خير لنا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 22, 2017 8:10 pm