شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    تقرير حقوقي: أسرى الجلمة يعيشون أوضاعاً مأساوية

    شاطر

    abu Yoseef
    عضو
    عضو

    ذكر
    عدد الرسائل : 7
    تاريخ التسجيل : 24/05/2007

    d تقرير حقوقي: أسرى الجلمة يعيشون أوضاعاً مأساوية

    مُساهمة من طرف abu Yoseef في الجمعة سبتمبر 14, 2007 7:13 pm

    جنين - وكالات


    كشف تقرير أصدرته جمعية نفحة للدفاع عن حقوق الأسرى والإنسان في محافظة جنين، أمس، عن أوضاع الأسرى في مركز تحقيق الجلمة الاحتلالي، ان الأسرى الذين يخضعون للتحقيق في المركز يعانون ظروفا مأساوية وغير إنسانية تتسبب في تدهور أوضاعهم الصحية.

    وأشار التقرير الذي أعده محامو الجمعية من خلال الزيارات التي يقومون بها لسجن الجلمة وجلوسهم مع المعتقلين، الى ان الأسرى يعانون سوء التغذية كما ونوعا حتى ان بعضهم قالوا ان الطعام الذي يقدم لهم، <لا تأكله البهائم من شدة سوئه !!!<.

    وحول معاناة الأسرى داخل زنازين المعتقل، أشار التقرير إلى ان الزنازين الضيقة التي لا تتوفر فيها أدنى شروط الصحة التي يمكن لكائن حي ان يعيش فيها، تحتوي على مقاعد <المراحيض< التي تخرج باستمرار روائح كريهة للغاية وأحيانا تفيض وتخرج الأوساخ منها ما يسبب مزيدا من المعاناة ومكاره صحية تسبب عدة أمراض، وما يزيد من معاناة الأسرى قيام المحققين بوضع أكثر من معتقلين أو ثلاثة في داخل زنزانة لا تتسع لفرد واحد تكون المعاناة أكبر مما يضطرهم لوضع رؤوسهم على مقعد المرحاض !!!

    ويتابع الأسرى شرح معاناتهم داخل الزنازين، الأرض حيث يوجد في سقف كل زنزانة مدخلان واحد للهواء الداخل والأخر للهواء والنفس الخارج ودون هذه المداخل لا يمكن ان يعيش الإنسان لانه حتما سيموت خنقا، في حين تتوقف هذه المداخل عن العمل في كثير من الأحيان ما يسبب عند كثير منهم حالات ضيق في التنفس وتكون المشكلة اكبر عند الأسرى الذين يعانون مشاكل في التنفس أو في صدورهم التهابات ما يسبب مزيدا من المعاناة والتدهور في الصحة.

    ويصف الأسرى البطانيات التي توزعها إدارة مصلحة السجون الاحتلالية عليهم داخل الزنازين بانها متعفنة من كثرة الأوساخ والاستعمال، ويقول احد المعتقلين ان هذه البطانيات من قدمها وعفانتها تخرج وبرا في الزنزانة نتنفسه مع الهواء ويدخل لمجاري التنفس مما سبب ضيقا في التنفس والتهابات في الجيوب الانفية لكثير من المعتقلين.

    ويقول احد المعتقلين ومضى على وجودي في هذا السجن أكثر من ستين يوما لم أر فيها الشمس ولو لثانية واحدة !! الشيء الذي يتمناه المعتقل في هذا السجن هو رؤية الشمس والوقوف تحتها لدقيقة واحدة وان عدم تعرضنا للشمس يزيد من معاناتنا الصحية والنفسية فالكثير من المعتقلين أصيبوا بأمراض جلدية جراء وجودهم في هذا المكان وعدم تعرض أجسامهم لأشعة الشمس، مشيرين إلى انهم عندما يطلبون الاستحمام فان حراس السجن يقتادونهم بعد عناء طويل إلى زنزانة صغيرة بداخلها ماسورة ماء يدخل المعتقل لكي يأخذ حماما بالماء فقط فلا صابون ولا شامبو ومن ثم يلبس نفس الملابس مرة أخرى وهذا يسبب أيضا أمراض جلدية.

    وأشار الأسرى، الى ان إدارة المعتقل لا تكتفي بتعذيبهم جسديا وحرمانهم من ابسط حقوقهم، بل ان المحققين يتلذذون بتعذيبهم نفسيا، حيث يرفضون أخراج المعتقل عندما تنتهي معه فترة التحقيق ونقله للسجن بهدف النيل من عزيمة المعتقل والانتقام منه حتى انه يمكث شهر وأكثر بعد انتهاء فترة التحقيق معه وهذا مخالف لكل القوانين البشرية.

    ويقول احد المعتقلين عندما انتهيت من مرحلة التحقيق قلت في نفسي سأستريح وانقل إلى السجن وانتهي من هذا المكان المقرف والمقزز لكنني لم أكن اعرف انني سأمكث أربعين يوما زيادة على الفترة التي قضيتها في التحقيق وخلال هذه المدة لم أر أحدا سوى الحراس. ويحاول الأسرى الاحتجاج على هذا الوضع باستمرار عن طريق الإضراب عن الطعام لكن دون جدوى!

    وناشد الأسرى في سجن الجلمة عبر جمعية نفحة للدفاع عن حقوق الأسرى والإنسان في محافظة جنين، كافة المؤسسات الحقوقية والصليب الأحمر وضع حد لمعاناتهم وقالت جمعية نفحة ان معاناة الأسرى تزداد كل يوم وهذا أمر لا يطاق ولا بد من وضع حد له.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 1:46 pm