شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    الاقتصاد العماني

    شاطر

    omani
    عضو
    عضو

    ذكر
    عدد الرسائل : 5
    تاريخ التسجيل : 24/05/2007

    الاقتصاد العماني

    مُساهمة من طرف omani في الجمعة سبتمبر 14, 2007 6:44 pm

    مقدمة </FONT>


    لقد ارتكزت مسيرة النهضة العمانية لمواصلة البناء والتقدم عبر أربعة محاور وهي تطوير الموارد البشرية، وتطوير الموارد الطبيعية وإنشاء البنية الأساسية، إقامة دولة المؤسسات ومن خلال استغلال الموارد الوطنية واستثمارها على أفضل نحو ممكن للحاضر والمستقبل.

    وبينما تتحدث المنجزات عن نفسها وبشكل عملي في كل المجالات وعلى امتداد هذه الأرض الطيبة فقد أكد جلالة السلطان المعظم العزم على "مواصلة العمل من أجل مزيد من التقدم في مضمار التطور والعمران والرخاء والازدهار والأمن والاستقرار بعون الله تعالى".

    فأن عام 2006 الذي تبدأ معه خطة التنمية الخمسية السابعة (2006-2010م) هو من الأعوام المهمة على صعيد التنمية الاقتصادية لأنه بداية أعوام خطة التنمية التي تشكل بالفعل انطلاق الاقتصاد العماني إلى آفاق رحبة في كل قطاعاته بعد أن توفرت له على امتداد السنوات الست والثلاثين الماضية كل أسباب ومعطيات هذه الانطلاقة سواء على صعيد قطاعاته أو على صعيد تفاعله مع التطورات الإقليمية والدولية وقدراته على الاندماج في الاقتصاد العالمي على أسس مدروسة.

    استراتيجية التنمية طويلة المدى:


    حددت استراتيجية التنمية طويلة المدى (1996-2020م) إطارا كليا مستقرا للاقتصاد العماني يتم تحقيقه والوصول إليه، وبما يوفر معدلات نمو مستهدفة للاقتصاد العماني ، وتحسنا محسوبا في نصيب الفرد من الدخل القومي، وذلك عبر تنويع مصادر الدخل القومي للسلطنة بزيادة مساهمة قطاعات الغاز الطبيعي والصناعة والسياحة، والحد من الاعتماد على النفط مع تنمية القطاع الخاص وتنشيط سياسات التخصيص وتحقيق تنمية متطورة للموارد البشرية وجذب المزيد من الاستثمارات في اطار تنمية مستدامة تحقق مزيدا من الاندماج في الاقتصاد العالمي. والوفاء بمتطلبات العولمة واجراءات منظمة التجارة العالمية التي انضمت غليها السلطنة منذ عدة سنوات



    التوجهات الرئيسية لخطة التنمية الخمسية السابعة(2006/2010م):




    • تحسين مستوى المعيشة للمواطنين والمحافظة على استقرار الأسعار.


    • توفير فرص التعليم العالي، وتوفير فرص تشغيل المواطنين.


    • الاهتمام بقضايا الإسكان والرعاية الاجتماعية


    • تطوير قطاع تقنية المعلومات خلال تنفيذ الاستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية.


    • تعزيز الموارد المائية


    • المحافظة على التراث الوطني وتعزيز النظام القضائي


    • تنمية قطاعات السياحة والأسماك والصناعة.


    • تشجيع الاستثمارات القطاع الخاص المحلي والأجنبي.


    • تسريع عمليات التنويع في مصادر الدخل القومي من خلال تنمية الأنشطة غير النفطية.
    الاندماج في الإقتصاد العالمي</FONT>


    يرتكز الاقتصاد العماني على أسس الاقتصاد الحر وقد استطاع خلال السنوات الماضية دعم قدراته الذاتية من ناحية وقدرته على التفاعل مع مختلف التطورات الاقليمية والدولية والاستفادة من ايجابيتها والحد من سلبيتها بقدر الإمكان من ناحية ثانية . وإلى جانب تشجيع القطاع الخاص، وتوفير أفضل مناخ ممكن للاستثمار ولجذب الاستثمارات الخارجية ، تحرص السلطنة على جودة المنتجات العمانية وعلى تمتعها بالمواصفات القياسية لتتمكن من المنافسة سواء في السوق العماني أو في الأسواق الاقليمية والدولية الأخرى. وفي حين انضمت السلطنة إلى منظمة التجارة العالمية. فإنها تسعى كذلك إلى تطوير علاقاتها الاقتصادية مع القوى والتجمعات الاقتصادية الأخرى ، سواء من خلال مجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدول العربية ورابطة الدول المطلة على المحيط الهندي للتعاون الاقتصادي ، أوعلى الصعيد الثنائي. وفي هذا الإطار تم التوقيع على اتفاقيه التجارة الحرة بين السلطنة والولايات المتحدة الامريكية وهو ما سيدعم في الواقع من قدرة المنتجات العمانية على الدخول إلى السوق الامريكية الواسعة إلى جانب الإسهام في جذب المزيد من الإستثمارات إلى الاقتصاد العماني .
    ويتواكب مع ذلك السير بخطى حثيثة في سياسة التخصيص وفتح قطاعات الكهرباء والاتصالات والموانئ والصناعة والسياحة وغيرها امام الاستثمار الأجنبي وتشجع التسهيلات التي توفرها السلطنة اجتذاب المزيد منها عاماً بعد عام.</FONT>

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مارس 27, 2017 3:46 am