شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    عباس "يتشرف" بلقاء أولمرت لكنهما لم يتوصّلا إلى تف

    شاطر

    حيران
    عضو
    عضو

    ذكر
    عدد الرسائل : 20
    تاريخ التسجيل : 08/05/2007

    عباس "يتشرف" بلقاء أولمرت لكنهما لم يتوصّلا إلى تف

    مُساهمة من طرف حيران في الأربعاء أغسطس 29, 2007 7:26 pm

    Laughing
    عباس "يتشرف" بلقاء أولمرت لكنهما لم يتوصّلا إلى تفاهم يُذكر

    رام الله - من محمد هواش:
    عقد امس الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت اجتماعا في القدس تناولا فيه مسائل اساسية في النزاع الفلسطيني - الاسرائيلي تمهيدا لاجتماع دولي للسلام في الشرق الاوسط الخريف المقبل.
    وأجريت المحادثات، وهي الثانية في اقل من شهر، في مقر اقامة رئيس الوزراء الاسرائيلي في القدس وسط اجراءات امنية مشددة.
    وفي مؤشر للاجواء الايجابية المحيطة باللقاء، وقع عباس السجل الذهبي في مقر اولمرت وكتب فيه: "انه لشرف بالنسبة الي ان التقيكم في مقركم. آمل بتقدم السلام بيننا وبان يرى شعبانا السلام الذي نأمل بالتوصل اليه".
    وابلغت مصادر فلسطينية رفيعة الى "النهار" ان مستوى المفاوضات في شأن قضايا الحل النهائي "لم يصل بعد الى أي تفاهم يذكر لكن التقدم هو في الاستعداد للبحث في هذه القضايا باعتبارها عناصر أي حل بين الفلسطينيين والاسرائيليين".
    وفي ما يتعلق بمشروع مسودة لاتفاق مبادئ بين الجانبين لاقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة قالت قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية امس ان اسرائيل سلمت الى الجانب الفلسطيني نسخة منه، اوضحت ان المسودة ليست سوى مجموعة افكار يتداولها فلسطينيون واسرائيليون من مستويات غير رسمية وان السلطة الفلسطينية استمعت الى مجموعة افكار من شخصيات فلسطينية لم تحدد هويتها. لكنها مع ذلك لم تستبعد ان يكون رئيس الوزراء الفلسطيني السابق احمد قريع يقف خلف هذه القناة التفاوضية بالتعاون مع رئيس الدولة الاسرائيلي شمعون بيريس ونائب رئيس الوزراء الاسرائيلي حاييم رامون. واكدت ان لا اساس من الصحة للادعاء ان "تقدما حقيقيا أحرز في المفاوضات في أي من الموضوعات الرئيسية محل الخلاف كالقدس واللاجئين والحدود والاستيطان"، وان "المفاوضات المتعلقة بهذه الموضوعات لا تزال تدور حول مفاهيم وافكار عامة".
    • في واشنطن، صرح الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية طوم كايسي بان وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس اجرت اتصالين هاتفيين بكل من عباس واولمرت قبل اجتماعهما، وان هذين الاتصالين شكلا "فرصة لوزيرة الخارجية لتراجع بعض المسائل مع الزعيمين قبل اجتماعهما ولا يمكنني ان اقول ان الحديث كان مفصلا".

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 6:29 pm