شـبكة جنـين للـحوار

حياكم الله وبياكم واهلا وسهلا بكم في شبكتكم شبكة جنين للحوار ..
شـبكة جنـين للـحوار


    مجرد بداية : الابتسامة المفقودة

    شاطر

    layte
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    انثى
    عدد الرسائل : 43
    الأقامة : why?
    تاريخ التسجيل : 11/08/2007

    em مجرد بداية : الابتسامة المفقودة

    مُساهمة من طرف layte في الأحد أغسطس 12, 2007 1:26 am

    ابتسامة مفقودة



    ابو ناصر : سعود ... ليش ما تاكل يعني نجيب ذا الاكل عشان نرميه في الزبالة
    سعود: ما اشتهيت يا عمي
    ناصر : طيب يالله قم جب لي البيبسي من الثلاجة بسرعة
    سعود : طيب

    سعود يبلغ من العمر 7 سنوات في الصف الأول الابتدائي ، و عندما كان في الخامسة من عمره , كان مع والديه في السيارة , و هم طريق العودة إلى المنزل اصطدمت سيارة أخرى بسرعة كبيرة جداً , أتت سيارة الإسعاف لتنقل سعود و والديه , لكن للأسف توفي والدي سعود في طريقهم إلى المستشفى , و قد كانت نجاة سعود غير صعبة و ذلك لأنه أصيب بجرح كبير و عميق بجانب عينه اليمنى , و لم تذهب آثر هذا الجرح .

    بعد وفاة والدي سعود عاش مع جدته في بيت عمه ابو ناصر , العم ابو ناصر لم لديه الرغبة في تربية سعود لكن الجدة ألحت عليه , و هذا واضح على معاملته لسعود فهو يفضل ابنيه ناصر(9 سنوات) و فهد(3 سنوات) على سعود في كل شيء , و لولا مراعاة الجدة و عطف ابنة عمه نورة (5 سنوات)

    في المدرسة ....
    الاستاذ : يالله يا شطار من اللي حل الواجب ؟؟
    أخذ الاستاذ يصحح الواجب للطلاب , و عند ما وصل لآخر طلب في الصف ....
    الاستاذ : ليش ما حليت الواجب يا سعود ..... من اول السنة ما حليت الا واجب واحد ليش ؟؟
    نظر سعود في عيني الاستاذ و هو مبتسم و لم يقل و لا كلمة كعادته
    الاستاذ : في كل مرة اكلمك تبسّم لي و تسكت .... السنة بتنتهي و انتهت تبسّم

    اتصل الاستاذ بعم سعود الذي هو ولي امره و اخبره بضعف سعود في دراسته

    عند قدوم ابو ناصر من صلاة العصر و بعد أغلاق باب المنزل مباشرة ...
    ابو ناصر بصوت عالٍ : سعود تعال بسرعة
    أتى سعود إلى عمه بابتسامته : نعم
    نظر إليه عمه بغضب و أخذ يضربه و يقول له : الحين مدخلينك المدرسة بفلوس و انت تروح و ترجع و لا تحل واجباتك و لا تشارك مع الاستاذ تبي تسقط يعني ..... انا قايل لأمي خليه يروح بيت خالته بس ما سمعتني ..... الحمد لله ان ابوك توفى قبل ما يشوفك .... يالله رح لغرفتك و لا اشوفك طالع منها ابد
    ذهب سعود مسرعا إلى غرفته و فو دوخله أغلق الباب بقوة ثم جلس على سريره ليبكي على غير عادته فهو نادرا ما يبكي , و اثناء بكاءه ....
    فتحت نورة الباب و قالت : سعود ليش ....
    اقتربت منه و جلست بجانبه و قالت : اول مرة اشوفك تصيح وش فيك ؟؟
    سعود بعدما رسم ابتسامته و دموعه على خده : ليش جيتي الغرفة تبين نلعب ؟؟
    نورة : لا بس شفت ابوي طقك و شفتك تركض لغرفتك .... ليش طقك ابوي ؟؟
    سعود : بس عشاني ما حليت واجباتي
    نورة : دايم ابوي يطقك بس اول مرة اشوفك تصيح انت مثل الكبار ما تصيح و تتكلم معي مثل الكبار
    مسح سعود دموعه و قال : شكرا
    نورة بنبرة توبيخ : طيب ليش ما تحل واجباتك امي تقول اللي ما يحل واجباته موب شاطر و اذا ما حليت واجباتك بزعل عليك
    ضحك سعود و قال : طيب بحل واجباتي عشانك يا حلوة
    ابتسمت نورة و قالت : انا حلوة ؟؟
    قال سعود : انت احلى وحدة ... طيب تبين تقعدين معي و انا احل واجباتي او بتروحين ؟؟؟
    نورة : لا بقعد معك عشان اذا خلصت واجباتك نلعب انا وياك
    في اليوم التالي و في المدرسة ......
    الاستاذ : من اللي حل الواجب يا شطار ؟؟
    و كالعادة أخذ ينظر إلى الواجبات و عندما وصل إلى سعود
    الاستاذ : ها يا سعود حليت واجباتك ؟؟
    ابتسم سعود كعادته و الاستاذ أخذ ينظر الكتاب لينظر إلى الواجب ....
    و قال : اخيرا حليت واجباتك
    انتهت السنة الدراسة و بدأت عطلة الصيف .
    في اول يوم في العطلة و في صالة المنزل....
    نورة بفرح : سعود خلاص الحين ما فيه دراسة يعني نلعب طول الوقت
    سعود بابتسامته : اكيد الحين ألعب معك أي لعبة تبين و طول الوقت حتى لو تبين لعبت معك وانا نايم
    ناصر : يا ثقل دمك يا سعود
    ابتسم سعود كعادته لكن ...
    ردت نورة : وش دخلك يا ناصر انا و سعّودي بنلعب على كيفنا
    ضحك ناصر بتكبر و قال : صار سعّودي بعد ....
    ابتسم سعود و هو ينظر في عيني ناصر لكن نورة امسكت بيده و ذهبت به مسرعة لتلعب معه في المراجيح التي في سور المنزل , و عندها ....
    نورة بنبرة عتب تقول : ليش يا سعود انت كذا ؟؟
    سعود بتعجب : وش فيني ؟؟
    نورة : دايم تبتسم اذا شفتني اصيح تجيني و انت تبتسم و اذا تكلم عليك ناصر تبتسم ما تقول له شيء ليش ؟؟
    ضحك ناصر و سكت قليلا ...
    نورة بغضب : ليش سكت ؟؟
    سعود : تذكرت يوم تقولين لناصر بلعب مع سعودي
    نورة : طيب وش فيها ؟؟؟
    سعود : فرحتيني عشاني اول مرة في حياتي اسمع احد يسميني سعودي
    سكتت نورة و قد بانت عليها ملامح الخجل ....

    استيقظ سعود من النوم الساعة الرابعة عصرا , و هذا طبيعي في عطلة الصيف يسهر الشعب بأكمله , و بعد ان اغتسل سعود و صلى صلاتي الظهر و العصر , ذهب إلى غرفة نورة , و عندما فتح الباب ....
    اختفت الابتسامة المرسومة على شفتي سعود عندما رأى نورة تبكي بشدة و عندما علمت ان سعود من فتح الباب غطت وجها بوسادة نومها , علم سعود بأنها تبكي لكنه استغرب أنها قامت بتغطية وجهها فذهب ليجلس بجانبها على سريرها ....
    و قال و ابتسامته تعلو شفتيه : وش فيك يا حلوة تصيحين ؟؟
    قالت نورة و هي تبكي : ما فيني شيء
    قال : متى قصيتي شعرك طلعتي حلوة مرة مرة بس انت زعلانة ليش ؟؟
    قالت : يوم رجعت من الكوافيرا رحت لغرفتك اقومك عشان تشوفيني بس ناصر دفني على الجدار و ...
    قال و قد كبرت ابتسامته : يالله عاد ابعدي الوسادة ابي اشوف وجهك الحلو
    عندما ابعد سعود الوسادة عن وجه نورة ....
    تلاشت الابتسامة و قال : من هذا الدم ؟؟
    نورة و هي تبكي : من خشمي
    ذهب سعود مسرعا إلى عمه ....
    سعود : عمي بسرعة خشم نورة يصب دم
    عاد سعود إلى نورة مع عمه ....
    ابو ناصر : نورة وين الدم في خشمك ؟؟
    نورة ببراءة : نشف الدم خلاص
    ابو ناصر بغضب : يا سعود جايني و بسرعة عشان شوي دم في خشم نورة
    أخذ ابو ناصر يضرب سعود كالعادة ....




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:04 pm